أخبار محليةالأخبار

فسحة رمضانية في زمن كورونا …لست أدري…!!! الشاعر و الأديب مولاي الحسين الحسيني


تارودانت : المكتب الاعلامي / متابعة .

وقفت وقفة الجندي مسمر العينين مستنشقا كل أكسيجين حينا..
حدقت في الأمر الجلل.
جعلت من الواقع صنما للتأمل.
أمليت النظر في هذا العجب العجاب.
في كورونا.. في كوفيد…
انقضاض صامت على الأرواح
هول و رعب وفزع وجلبة
اختباء و وحظر
قلة ذات اليد.. عام الرمادة..
همس وصمت وتلفاز وأرقام..
صابون وغسل لليدين إلى الكوعين..
كمامة ولا سلام..
تدريس عن بعد و اجتماع عن بعد..
صين و أيطاليا وأمريكا..
سلالة الفيروس و خفاش..
نكت.. قفة.. تطوع..
مساجد.. مدارس.. ملاعب.. ملاهي.. مغلقة
ثقب الأوزون يلتئم..
عودة الطيور والحيوانات والأسماك..
عودة الأبناء.. خصام الأسرة.. خبز الدار.. الطاجين..
هل قلت بعد ذلك:
زروني كل سنة مرة حرام…
أم قلت: اللهم ارفع مقتك و غضبك عنا..
لست أدري….
تارودانت -الاربعاء :13ماي 2020.

تارودانت أنيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى