الأخبار

الباكالوريا في زمن كورونا… متمنياتنا لبناتنا و ابنائنا التوفيق و النجاح في اختبارات باكالوريا2020


الدارالبيضاء :المكتب الاعلامي / متابعة.

يجتاز الآلاف من التلاميذ المغاربة هذه السنة اختبارات نيل شهادة الباكالوريا في ظروف خاصة ، حيث يتوجس منها الجميع، ليس فقط خوفا من اجواء الامتحانات و ما تحمله من مفاجئات على مستوى الأسئلة المطروحة و ولكن ايضا خوفا من فايروس كورونا الذي يحوم حولنا ويبث الرعب في العالم.

ولعل هذا الفوج من أطر المستقبل سيتذكر هذه الظروف التي فرضتها كورونا هذه السّنة على غير العادة،من إجتياز التلاميذ والتلميذات للإمتحانات في فضاءات غير معتادة كالقاعات الرياضية و المركبات الثقافية وذلك قصد تحقيق التباعد الإجتماعي تفادياً لإنتشار فيروس كورونا بين الممتحنين.

و لعل هذه الوضعية الشادة تستدعي استعدادا نفسيا وسيكولوجيا لهؤلاء التلاميذ و التلميدات حتى يتغلبوا على كابوس الخوف الذي زرعته جائحة كورونا
منذ ان ابتلى بها العالم مع مطلع هذه السنة.

و قد وجه سعيد امزازي وزير التربية الوطنية و التعليم العالي و البحث العلمي في هذا الإطار عشية يوم الامتحانات رسالة في مقطع فيديو اطمئن خلالها كافة المترشحات و المترشحين ، حثهم فيها على التركيز على الجانب النفسي وتعزيز الثقة بأنفسهم وبقدراتهم على رفع كافة التحديات، داعيا الجميع إلى احترام شروط النظافة وكافة التدابير الوقائية، أثناء الامتحانات، وتفادي أي سلوك من شأنه أن يعرضهم للخطر أو يؤثر بشكل سلبي على نتائجهم الدراسية.

كما ذكر السيد الوزير بان الوزارة اتخدت كل التدابير الوقائية والاحترازية على مستوى كافة مراكز الامتحان لاجتياز هذه الامتحانات في أحسن الظروف، وذلك لضمان صحة المترشحات والمترشحين، وكذا الأطر التربوية والإدارية التي تشرف على الامتحانات.

و تجدر الإشارة الى أن اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا ستجري يومي 3 و4 يوليوز بالنسبة لشعبة الآداب والعلوم الإنسانية بمسلكيها، مسلك الآداب ومسلك العلوم الإنسانية، وشعبة التعليم الأصيل بمسلكيها، مسلك اللغة العربية ومسلك العلوم الشرعية.

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى