أخبار محليةالإقتصاد

تارودانت : المطالبة برد الاعتبار لساقية تفوكت والفلاحين المستفيدين منها


تارودانت -المكتب الاعلامي : ذ. عبد الحكيم خي

جانب من الساقية العمومية المسماة ”تفوكت” المخصصة لري الأراضي الزراعية و التي تمر بمحاداة مدينة تارودانت جنوبا وتنتهي بمنطقة لكلالشة غربا على مسافة تقدر ب 10 كيلومترات تقريبا.

إلى عهد قريب كان ماؤها لا ينضب، تتدفق ليل نهار حيث كانت تتوفر على 14 مصبا وكل مصب يشمل 17 ساعة يوميا وكل ساعة ب 50 درهما أي حوالي 11900 درهم كمداخيل يومية ، وهذا مبلغ كبير جدا كان من الواجب استغلاله بطريقة عقلانية من أجل الدفع قدما بالمشروع إلى الأمام. لقد شيد هذا المشروع منذ حوالي سنة 1990 من طرف المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي . وتم تسليمه فيما بعد لجمعية من تأسيس الفلاحين الصغار بالمنطقة لكن للأسف جفت منابيعها، و غارت مياه آبارها نظرا لانعدام الحفر بطريقة منتظمة نتيجة سوء التذبير ،وكذا شح التساقطات المطرية بمنطقة سوس عامة. و رغم تعاقب عدة مكاتب مسيرة للجمعية المذكورة لا زالت دار لقمان على حالها بل ازدادت تأزما . مما أدى إلى جفاف البساتين و الضيعات الفلاحية المورد المالي الوحيد الذي كان يعتمد عليه السكان وخصوصا سكان جماعة أحمر لكلالشة عبر مجموعة من الأنشطة الفلاحية المذرة للدخل كتربية المواشي على سبيل المثال…دون ان ننسى الدور المهم التي كانت تلعبه كمسبح قرب لفائدة الأطفال والشباب في غياب مسابح بالمنطقة. ….
وفي ظل هذه الأزمة المائية الخانقة التي تعرفها المنطقة ارتفعت نسبة البطالة بشكل مهول في صفوف الشباب مما أدى بهم إلى الارتماء في براتن الإدمان والاتجار في المخدرات . فجفاف هذه الساقية ساهم إلى حد ما في انتشار مشاكل واختلالات كثيرة بالمنطقة.

إننا ندق ناقوس الخطر و نطالب كل من يهمهم الأمر ، المجالس الجماعية، مجلس الجهة، المجلس الإقليمي وزارة الفلاحة والمياه والغابات. …… بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه و رد الاعتبار لساقية تفوكت خصوصا ولساكنة المنطقة عموما وذلك بالتفكير في إيجاد حلول ناجعة قصد إرجاع المياه إلى مجاريها وارجاع البسمة إلى وجوه الفلاحين الصغار التي عبست في الآونة الأخيرة من جراء شح المياه و جفاف الحقول و البساتين. فلن يهنأ لنا بال حتى نرى الماء يتدفق عبر قنوات ساقية ”تفوكت ” و نستمتع بسمفونية خرير مياهها الذي ترعرعنا معه ولا زال صدى صوته راسخا في أذهاننا .
ذ. عبد الحكيم خي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق