أخبار محليةالمجتمع المدني

تارودانت : المجتمع المدني بجماعة تازمورت يحتج بقوة على الاستنزاف الغير المشروع للفرشة المائية


تارودانت -المكتب الاعلامي :عبد اللطيف بن الشيخ

بعد عدة شكايات وجهت للجهات المعنية للنظر في ملف تهريب المياه من جماعة تازمورت إلى جماعتي سيدي بورجا ومشرع العين، قصد إيجاد حل جذري و جاد لهذا المشكل الذي يقض مضجع ساكنة تازمورت، والذي يهدد المنطقة بالجفاف و العطش، تم إثبات من طرف الجهات الوصية مجموعة من الخروقات اللاقانونية واللاأخلاقية (آبار محفورة بدون تراخيص، جر المياه بطريقة غير شرعية…) التي قام بها بعض الفلاحين الكبار بالمنطقة خدمةً لمصالحهم الشخصية (الفلاحة) و ضاربين بمصالح الساكنة الزمورية العامة عرض الحائط.
و تجدر الاشارة الى أن النقطة التي افاضت الكأس هي إقدام أحد هؤلاء الفلاحين الكبار و أمام أنظار السلطات المحلية بتازمورت على تمرير أنابيب بلاستيكية وتبليطها مع سقف قنطرة تابعة لوزارة التجهيز والنقل لجر المياه من الضيعة التي اكتراها بجماعة تازمورت إلى ضيعته الموجودة بجماعة سيدي بورجا، مستغلا فترة الحجر الصحي التي تشهده البلاد. مما يتنافى مع المقتضيات المنصوص عليها في القانون المتعلق بالماء رقم 36.15 المنشور بالجريدة الرسمية.
و مما يدعو للقلق، أنه بعد إثبات الخروقات على المعنيين بالأمر و إحالة القضية على النيابة العامة، لم يتم بعد وقف جر المياه واستغلالها كما هو متعارف عليه قانونيا في أي قضية بها نزاع.
وفي هذا الصدد فقد أصدر أعضاء المجلس الجماعي بتازمورت خلال الأيام الماضية بيانا استنكاريا جاء فيه :
1. إننا و جمعيات المجتمع المدني بتازمورت و كل الغيورين نبذل قصارى جهودنا لوقف جرائم جر الماء من تازمورت إلى مناطق أخرى ضدا على القانون، و أمام أعين المسؤولين، و ذلك بمراسلة كل المسؤولين على الماء إقليميا و جهويا و وطنيا.
2. مطالبتنا الجهات المعنية (قيادة تازمورت ، وكالة الحوض المائي، عمالة تارودانت و كذا وزارتي التجهيز و النقل و اللوجستيك والماء ووزارة الفلاحة…) بوقف جر المياه واستغلالها حاليا بعد ثبوت الخروقات اللاقانونية في حق الفلاحين المعنيين بتهريب المياه و إحالة القضية على النيابة العامة.
3. استنكارنا الشديد لما يقع بداخل مجلسنا الجماعي بتازمورت من تقاعس و خمول و اهمال بخصوص هذه القضية المصيرية، ومؤكدين بأننا نحن الموقعون أسفله ما زلنا نناضل من اجل هذا الملف و سنضل ندافع عن مصالح الساكنة الى آخر رمق.
4. تنديدنا الشديد بتضرر أزيد من مئة فلاح من الفلاحين الصغار وما يقارب عشرة آلاف شجرة بواحة العين من هذا الاستنزاف والاستغلال البشعين للمياه الجوفية بتازمورت.
5. عزمنا واستعدادنا التام لتنظيم أشكال احتجاجية متنوعة (وقفات احتجاجية، مسيرات…) في القريب العاجل بجانب جمعيات المجتمع المدني بجماعة تازمورت إذا لم تتم الاستجابة النهائية للملف، وذلك بوقف والقطع مع الممارسات اللاقانونية التي تمارس على الفرشة المائية الزمورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق