الأخبار

وفاة محامية في السجن في تركيا بعد إضراب عن الطعام دام 238 يوما


الدارالبيضاء :المكتب الاعلامي/ وكالات.

توفيت محامية تركية مسجونة لإدانتها بالانضمام لمنظمة إرهابية في احد مستشفيات اسطنبول بعد إضرابها عن الطعام 238 يوما للمطالبة بمحاكمة عادلة، ما أثار تنديدا واسعا من المعارضة والاتحاد الأوروبي.

وكتب “مكتب هالكين للمحاماة” في تغريدة على تويتر “استشهدت إيبرو تيمتيك العضو في مكتبنا”.

وقال أصدقاء تيمتيك (42 عاما) إنّها كانت تزن 30 كلغ فقط وقت وفاتها مساء الخميس، ما أثار تنديدا كبيرا من أحزاب المعارضة في تركيا وخارجها.

وشاهد صحافيون في وكالة فرانس برس عناصر الشرطة أثناء محاولتهم تفريق تجمع بالقوة لاصدقاء وأنصار المحامية فيما كانوا يحاولون معاينة جثمانها في مقر مجلس الطب الشرعي حيث يفترض أن يجري تشريح جثتها.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيّل للدموع ودروع مكافحة الشغب فيما انطلقت شاحنة تحمل جثمانها.

وذكرت صحيفة جمهوريت أنّ الشرطة اعتقلت أربعة اشخاص على الإثر.

وأكّد الاتحاد الاوروبي أنّ وفاة تيمتيك تكشف “أوجه القصور الخطيرة” في النظام القضائي التركي.

وقال الناطق باسم الاتحاد بيتر ستانو في بروكسل إنّ “إضراب إيبرو تيمتيك عن الطعام للحصول على محاكمة عادلة ونتيجته المأساوية توضح بألم حاجة السلطات التركية العاجلة لمعالجة وضع حقوق الإنسان في البلاد”.

وكانت المحامية وزميلها أيتاك أونسال المضرب عن الطعام في السجن أيضا، عضوين في رابطة المحامين المعاصرين المتخصصة بالدفاع عن القضايا الحساسة سياسيا.

وتتهم السلطات التركية هذه الجمعية بالارتباط بالمنظمة الماركسية اللينينية المتشددة “جبهة/حزب التحرير الشعبي الثوري” التي نفذت اعتداءات وتعتبرها أنقرة وحلفاؤها الغربيون “إرهابية”.

وأعلنت جبهة التحرير الشعبي الثوري مسؤوليتها عن عدد من الهجمات الدامية في تركيا من ضمنها تفجير انتحاري استهدف السفارة الأميركية في أنقرة في 2013 وأسفر عن مقتل حارس أمن تركي.

والعام الماضي، دانت محكمة تركية 18 محاميا من بينهم تيمتيك بتهم “تأسيس وإدارة منظمة إرهابية” و”الانتماء إلى منظمة إرهابية”.

وحكم على تيمتيك، الموقوفة منذ أيلول/سبتمبر 2018، بالسجن 13 عاما بعد إدانتها وبدأت في شباط/فبراير إضرابا عن الطعام للمطالبة بمحاكمة عادلة.

تارودانت نيوز/ ا ف ب .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى