الأخبار

أطباء فرنسيون يعبرون عن القلق بشأن بدء الدراسة مع ارتفاع الإصابات بكورونا


الدارالبيضاء :المكتب الاعلامي / وكالات.

عبر أطباء في فرنسا عن قلقهم بشأن التلاميذ العائدين للدراسة الأسبوع المقبل، حيث تستمر حالات الإصابة بفيروس كورونا في الارتفاع.

وكتب أطباء في خطاب مفتوح منشور بصحيفة “لو باريزيان” الفرنسية اليوم الأحد إن “القواعد المزمعة لبداية الدراسة في الأول من سبتمبر، لا تحمي لا طاقم التدريس ولا التلاميذ ولا أسرهم”.

ودعا الأطباء إلى تطبيق سياسة ارتداء الكمامات إلزاميا لكل شخص فوق سن السادسة، مضيفين أن الإجراءات المطبقة غير كافية لوقف الزيادة الحالة في الإصابات.

ويعود للدراسة 12 مليون تلميذ بعد غد الثلاثاء، بعد العديد من الأشهر لبقاء بعضهم في المنزل.

ودافع وزير التربية والتعليم الفرنسي جان ميشيل بلانكر عن الإجراءات الحالية، بما في ذلك إجراء ارتداء الكمامات للطلبة فوق سن الحادية عشرة فأكثر، وذلك في مقابلة مع صحيفة “لو جورنال دو ديمانش” الأسبوعية اليوم الأحد.

وقال بلانكر إنه “لا يمكن للواقع الصحي الحالي أن يطغى على كل شيء”.

وكانت نقطة أخرى مثيرة للجدال تتعلق بعدد التلاميذ المصابين بالفيروس والذي عنده يتعين إغلاق المدرسة بأكملها.

وقال بلانكر إن هذا الحد سيتم تحديده من قبل السلطات الصحية المحلية، مع قدرة مناطق أكثر تضررا مثل مارسيليا وباريس أن تطبق إجراءات أكثر صرامة.

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى