الأخبار

الرئيس الفرنسي يصل إلى بيروت في زيارته الثانية منذ انفجار ميناء بيروت


الدارالبيضاء المكتب الاعلامي / وكالات.

عاد الرئيس الفرنسي مانييل ماكرون الى بيروت في زيارة ثانية وذكرت وسائل اعلام محلية أن هذه الزيارة تأتي في إطار تقديم الدعم إلى الشعب اللبناني في مواجهة تداعيات كارثة انفجار الميناء ، ودفع العملية السياسية في لبنان لا سيما نحو تنفيذ الإصلاحات اللازمة لتجاوز الأزمات الخانقة التي تشهدها البلاد.

وغرد ماكرون على تويتر قائلا ” أعود إلى بيروت لاستعراض المستجدات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار”.

وكان الرئيس الفرنسي قد دعا في زيارته الأولى (6 غشت) المسؤولين اللبنانيين إلى اقرار “ميثاق سياسي جديد” وإجراء إصلاحات عاجلة.

واستهل الرئيس الفرنسي زيارته بلقاء مع المطربة اللبنانية فيروز في منزلها،كما يشمل جدول زيارات ماكرون مشاركته صباح اليوم في الاحتفال بمئوية لبنان الكبير ، ثم لقاء يعقده مع ممثلي الأمم المتحدة في لبنان وهيئات المجتمع المدني والمؤسسات الخاصة الذين يشاركون في عمليات رفع الأنقاض وإعادة بناء ميناء بيروت البحري والمناطق المتضررة بالعاصمة.

ويجري الاستقبال الرسمي للرئيس الفرنسي ظهر اليوم في قصر بعبدا ، تعقبه زيارة إلى مستشفى رفيق الحريري الجامعي “المركز الطبي الرئيسي للتعامل مع حالات الإصابة بفيروس كورونا” ، ثم لقاء مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي.

كما يجري الرئيس الفرنسي عصرا لقاء مع عدد من المسؤولين السياسيين اللبنانيين ، قبل أن يختتم زيارته إلى لبنان بمؤتمر صحفي يعقده مساء بالسفارة الفرنسية.

وكان الرئيس الفرنسي قد وجه في زيارته الأخيرة مجموعة من الرسائل السياسية إلى المسؤولين والقادة السياسيين اللبنانيين، داعيا إياهم إلى تحمل المسؤولية والبدء في إجراء الإصلاحات اللازمة لإعادة بناء نظام سياسي جديد يتجاوز التفرقة والانقسام والطائفية، وحذر من أن لبنان يمر بمجموعة من الأزمات الحادة التي تستوجب سرعة إجراء الإصلاحات.

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى