الأخبار

تارودانت : من رخص للكتاب العموميين المتموقعين بالشارع قرب إدارة الأمن الوطني بأقنيس؟


تارودانت : المكتب الاعلامي/ عبد الله المكي السباعي.

يتساءل باستغراب كبير أصحاب المحلات الخاصة بالكتابة العمومية، والمتواجدين بمكاتب مرخص بفتحها قرب إدارة الأمن الوطني، عن تفشي ظاهرة انتشار شبه كتاب جدد بالقرب من الإدارة المعنية، وجلوسهم بركن من اركان المحلات التجارية والحرفية، منها على سبيل المثال لا الحصر نجد، محل إصلاح للدراجات النارية والعادية قد هيأ جزء من محله لكاتبين، وبجانبه محل آخر لبيع الافرشة المنزلية، وأمام مقهى اخر كاتب وكاتبة تستقبل الزبناء للتحرير والطبع بحسب الطلبات المقدمة.

فلا يكفي لتهيئة الكتابة الجديدة، سوى التوفر على طاولة وكرسي وآلة صغيرة للطبع وكومبيوتر محمول مع مد هذه الآلات بخيط كهربائي من طرف صاحب المحل التجاري أو الحرفي، والجلوس في الواجهة الأمامية.

والأخطر من ذلك وبحسب تصريحات الكتاب العموميين أصحابالمحلات الخاصة بهذه المهنة، هو تسابق الكتاب الجدد على الزبناء طلبا وإلحاحا وبأي ثمن .

هذه المهنة غير المهيكلة أصبحت عرضة للعشوائية واصحابها بمحلاتهم الخاصة المرخصة عرضة للضياع والافلاس وتراكم الضرائب والرسوم ومستحقات المستخدمين.

فالكاتب العمومي الخاص، له ضمانات وقوانين وعليه مسؤوليات كبيرة، تتمثل في السريةالمهنية، والمصداقية ،مع الحفاظ على خصوصيات شؤون الزبناء وكتاباتهم، وكلها أمور تهم الكاتب العمومي المرخص بحكم تواجده بمحل للكتابة العمومية بعنوان بارز، وليس بالشارع أو أمام المحلات التجارية والحرفية المختلطة وبدون عنوان.

وبسبب ظهور هذه الآفة، يطالب الكتاب العموميين من الجهات المعنية بضرورة التسريع بوضع حد لظاهرة انتشار هذه العناصر .

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى