أخبار محليةالأخبار

تارودانت :تدوينة تثير جدلا حول احدى المجموعات المدرسية


تارودانت -المكتب الاعلامي :متابعة أحمد الحدري

اتركوا مدارسنا بعيدة من صراعاتكم الهوجاء . بهذه العبارات بدأ أحد الغيورين رده على تدوينة حاولت المس بأطر احدى المدارس بإقليم تارودانت.

على إثر تدوينة نشرت باحدى صفحات الفيسبوك ليوم الاثنين 28 شتنبر2020 ، تطالب فيها من السيد وزير التربية الوطنية التدخل نظرا لما تعرفه مجموعة مدارس عبدالكريم الخطابي بجماعة تدسي نسندالن بإقليم تارودانت من أوضاع مزرية حسب صاحب التدوينة . بادر أحد نشطاء الفيسبوك بالرد عليه،معتبرا ماورد في هذه التدوينة محض افتراء ووشاية كاذبة ليس الا ، معتمدا صاحبها في ذلك على بعض الصور المأخودة خلال العطلة الصيفية وهي الفترة التي تكون فيها المدرسة تحت مسؤولية ساكنة الدواوير التي تتواجد بمجالها.
وأكد صاحب الرد بأنه تفاجأ عندما شاهد الصور التي أخذت اليوم من داخل الفرعية المدرسية المقصودة،( فرعية تيدسي ) التي تظهر حقيقة المدرسة الفرعية كما هي على ارض الواقع وهي في ابهى حلتها مكذبة ماورد في التدوينة الوشاية .

من جهة أخرى أدلى صاحب الرد بشهادة في حق مدير المدرسة اعتبره من المديرين الاكفاء وحريص على التواصل مع الاباء ، فهو خدوم و يشهد له بالهمة . كما ان تلاميذ المؤسسة دائما ما يحتلون المراتب الاولى في الاعداديات التي يتممون فيها دراستهم . اما اساتذتها فلا ينكر فضلهم وهمتهم و كفاءتهم الا الجاحد .
وأكد صاحب الرد ،ان رده هذا ليس بدافع المدح ،ولكنه كرد على من يريد الزج بالمؤسسة التربوية في صراعات ما .
مشيرا إلى أن التقاط الصور للمدارس خلال العطلة هو ليس طعنا في مدير المدرسة او اساتذتها او المديرية او الوزارة عموما ،بل هو طعن وشتم لسكان القرية الذين لم يحموا المدرسة من التخريب .
وإلى جانب ذلك فقد قدم صورا مأخوذة صباح هذا اليوم تظهر مابدله مدير المؤسسة وكذلك اساتذتها من مجهودات .

اثر ذلك وما ان بدأت الردود تتوارد على صفحة التدوينة “الوشاية ” حتى قام صاحبها بحذفها بعد ان تبين له حقيقة الامر، دون ان يكلف نفسه عناء الاعتذار للمديرية اولا ثم مدير المجموعة المدرسية واطرها التربوية ثانيا .
تارودانت نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق