الأخبار

الانتخابات الرئاسية الأمريكية…فوضى و تبادل للاتهامات في المناظرة التلفزيونية بيت ترامب و بايدن


الدارالبيضاء :المكتب الاعلامي / وكالات.

سادت فوضى كبيرة مساء الثلاثاء المناظرة الأولى بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن وتحولت إلى عرض لا يمت بصلة لمواجهة مرشحين للرئاسة مع تبادل الاتهامات والإهانات والهجمات الشخصية قبل 35 يوما من الانتخابات.

خلال المناظرة التي تابعها عشرات ملايين الأمريكيين، بدأت المناظرة بتوتر شديد بين المرشحين، وكان السؤال الأول حول ترشيح ترامب للقاضية إيمي كوني باريت للمحكمة العليا، وبعد أن أجاب ترامب على السؤال مدافعا عن قراره المثير للجدل، قام بمقاطعة بايدن أكثر من مرة ليقوم الأخير بوصف الرئيس بالمهرج أكثر من مرة، ويسأله “هلا خرست يا رجل؟”.

وقال ترامب في دفاعه عن مرشحته “سأقول لكم بكل بساطة إننا فزنا في الانتخابات، والانتخابات لها عواقب. لدينا مجلس الشيوخ ولدينا البيت الأبيض ولدينا مرشحة استثنائية يحترمها الجميع”. لكن بايدن قال إن مقعد الراحلة روث بادر غينسبرغ يجب شغله بعد انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، عندما يتضح من سيكون الرئيس.

وأكد بايدن “يجب أن ننتظر، يجب أن ننتظر ونرى نتيجة هذه الانتخابات”، وأضاف أن محكمة عليا تضم محافظين أكثر ستعرض قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة المعروف باسم “أوباما كير” للخطر.

من جهته هاجم ترامب المرشح الديمقراطي الذي يتقدم عليه في استطلاعات الرأي قائلا “لا تمت للذكاء بصلة”. وعمد الرئيس الأمريكي المرشح لولاية ثانية في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر رلى وصف منافسه بأنه “دمية في يد اليسار الراديكالي” سواء بشأن قضايا الصحة أو الأمن أو المناخ.

لكن نائب الرئيس الأمريكي السابق الذي كانت تثير قدرته على المواجهة تساؤلات، تمكن من الصمود في هذه المناظرة التي جرت في كليفلاند. وركز نظره أكثر من مرة على الكاميرا ليطلب من الأمريكيين أن يتوجهوا إلى صناديق الاقتراع لتجنب “أربع سنوات إضافية من الأكاذيب”.

تارودانت نيوز.
المصدر: ا ف ب / فرانس 24.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق