أخبار جهويةالأخبار

فريق أبحاث يكتشف الباب الرئيسي لقصبة أكادير أوفلا يعود عهده إلى السعديين


تارودانت نيوز: المكتب الاعلامي / متابعة.

كشف فريق من الباحثين الأركيولوجيين المغاربة والإسبان، النقاب عن اكتشاف مهم أمس الأربعاء 14 أكتوبر الجاري، تمثل في العثور على الباب الرئيسي لقصبة أكادير أوفلا، والذي يعود تاريخه، إلى فترة حكم السعديين لسهل سوس.

و قد أكدت ذلك السيدة نعيمة الفتحاوي نائبة رئيس جماعة أكادير المفوضة في الشؤون الثقافية عبر تدوينة نشرتها على صفحتها الرسمية، قائلة: “اليوم الأربعاء 14 اكتوبر 2020، يسجل التاريخ عثورنا على باب قصبة أكادير أوفلا، الذي يرجع تاريخه الى عهد السعديين (القرن 16)، بفضل التنقيبات والأبحاث الأركيولوجيية التي تم اعتمادها.

و وصفت السيدة فتحاوي في تدوينتها، “باب القصبة (أَگُّور)، كما كان لحظة وقوع الزلزال ليلة 29 فبراير 1960، على الساعة الثانية عشر إلا ربع ليلا، بقي شامخا ينتظر هذه اللحظة ليُفاجِئَنا بوُجوده، إحدى دفتيه مُشَرَّعَة والأخرى مُغلقة، باب سميك من الخشب بُني اللون، تآكلت جنباته بفعل الزمن ومياه الأمطار المنسكبة الى الركام خلال ستين سنة خلت”.

كما كشفت الأبحاث عن بقايا السور السعدي وعن الممرات “تسواك”، وعن محراب المسجد “تاليمامت”، وآثار صفوف المصلين، والميضأة “لمياضي”، وفي الجهة الأخرى تم العثور على الرحى الكبيرة “أزرگ”، الذي كانت النساء يطحن فيه الحبوب في الجانب المقابل للبحر”.

تارودانت نيوز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق