أخبار محليةالأخبار

لقاء تواصلي بين السلطة الاقليمية والمجتمع المدني بتارودانت حول تطور وباء كورونا وسبل مقاومته.


تارودانت -المكتب الاعلامي : متابعة عبد اللطيف بنشيخ

تراس السيد رئيس الشؤون الداخلية الى جانب رئيس الدائرة ورئيس مصلحة مكافحة الأوبئة التابعة لمندوبية الصحة بإقليم تارودانت وممثلي السلطات العمومية بمختلف مكوناتها بالمدينة ، لقاء تواصليا مع ممثلي الوحدات الفلاحية والتعاونيات والجمعيات المرتبطة بالمجال على مستوى دائرة تارودانت مساء الجمعة 16 اكتوبر 2020 بدار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تطرق الى اخر مستجدات كوفيد 19 بالإقليم وخاصة بمدينة تارودانت التي تعرف تصاعدا متواترا للحالات.
وفي مستهل كلمته ذكر بالمجهودات السابقة للحد من انتشار كوفيد 19 والتعقيدات الجغرافية والبشرية التي يتصف بها الإقليم، والتي لم تكن كافية مع تراخي المجتمع المدني بالمدينة حسب قوله.
وأضاف متوقعا ” حسب التخمينات ان تتضاعف الحصيلة الى اضعاف، فقد سجل الإقليم 584 حالة الى حدود الساعة من اصل 133000 تحليلة، 127014 سلبية و584 إيجابية.
علما ان التوزيع الجغرافي للحالات كان على الشكل التالي:
1 مدينة تارودانت 41./. ب 241 حالة.
2 باشوية أولاد تايمة 18./. ب 104 حالة.
3 دائرة سيدي موسى الحمري 14./. ب 42 حالة.
4 باشوية ايت اعزة 34 حالة ثم دائرة أولاد برحيل ب 19 حالة.
كما سجل الإقليم 289 حالة شفاء و19 حالة وفاة.
وفي منظور السلطات فان السبب الرئيسي لهذه الحالات يرجع بالأساس للعطلة الصيفية حيث كانت اكادير وجهة لمختلف سكان مدن المغرب واثناء التنقلات غير الضرورية لساكنة الإقليم من والى اكادير انتقل الفيروس الى الإقليم ليتفشى بسبب عدم اخذ التدابير الاحتياطية بعين الاعتبار وتقلص العمل التحسيسي والتوعوي بتراخي المجتمع المدني بمدينة تارودانت،إضافة للاعراف والتقاليد التي تولي أهمية كبرى للمناسبات والولائم مما أدى الى انفجار بؤر جديدة.
وأوضح الدكتور عدنان اننا امام صورة قاتمة وواقع صعب، ان لم نتحرك للحد من تفشي الوباء والعمل على ضبط الأرقام بما يتناسب مع الإمكانيات خاصة وان النظام الصحي غير قادر على استيعاب المرضى رغم المجودات التي تبذلها مختلف العاملين و الأطر بالمندوبية.
لذلك حذر من كون مدينة تارودانت تقف على عتبة الاغلاق اذا لم يتوقف النزيف وان العمل اليوم يحتاج ال مجهودات اكبر من السابق لذلك يتوجب على المجتمع المدني ان يلعب دوره التحسيسي للحد من الوباء.
وفي يوم السبت 17 أكتوبر 2020 واستجابة لنداء السلطات الصحية في هذا الباب وبحس وطني تهيئت جمعيات المجتمع المدني والمكون من جمعية حماية المستهلك و مجموعة.HHD بتنسيق مع الجامعة التنسيقية لإقرار المواطنة الحقيقية للقيام بحملة تحسيسية طيلة فترة الصباح موازاة مع حملة السلطات العمومية لضبط المخالفين،والتي اسفرت عن اعتقالات وكذا اغلاق اربعة مقاهي، وهي الحملة التي استمرت الى مساء نفس اليوم وستمتد لأسابيع نظرا لخطورة الوضع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق