أخبار محليةالأخبار

تارودانت : ماذا يقع بجناح انعاش “مرضى كورونا ” بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي ؟ .


تارودانت -المكتب الاعلامي :أحمد الحدري

تتعالى أصوات عائلات مرضى كورونا بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي بتارودانت مستنكرة الاهمال الذي يطال ذويهم بجناح انعاش كورونا.
فغياب أطباء الإنعاش شبه معلوم بهذا الجناح لكل زوار المستشفى ومرضاه،الذين تتفاقم حالتهم يوما عن يوم ،فبعدما تم تعيين ثلاثة أطباء بالمستشفى سابقا ،تم نقل أحدهم للعمل بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير ،ليبقى طبيبين بالمستشفى ، أحدهم حالته المرضية لاتسمح له بالتواجد بجناح انعاش كوفيد، كما أنهما يشتغلان بالتناوب أسبوع لكل منهما ،الأمر الذي دفع إدارة المستشفى لتبني حلول ترقيعية بتكليف ممرضي انعاش وتخدير فقط للاشراف على هذا الجناح الاستثنائي في هذا الظرف العسير والاستثنائي أيضا، في حين أن مرضى كورونا في تزايد مستمر وحتى من داخل القطاع الصحي الأمر الذي يستدعي تواجد واشتغال كل الطواقم الطبية التابعة للمستشفى بشكل مستمر .

من جهة أخرى اعتبرت مجموعة من العاملين بالقطاع أن غياب رؤية واضحة لدى الإدارة وتخبطها في تحديد مسالك كوفيد تضمن سلامة العاملين والمرضى و المرتفقين منذ البداية هو الذي أدى إلى ارتفاع الإصابات لدى العاملين بالمستشفى أيضا.
ومقابل ذلك يلاحظ المواطنون بإقليم تارودانت مجموعة من الأطر الطبية تشتغل بالمصحات الخاصة داخل الاقليم وخارجه وتركوا مرضاهم بالمستشفى يعانون ،رغم أن القانون يمنع على الاطباء العموميين الاشتغال بالمصحات الخاصة .
ساكنة إقليم تارودانت تطالب من عامل الإقليم ووزير الصحة اجراء تحقيق في الموضوع مع السهر على معالجة مشاكل المستشفى الإقليمي المختار السوسي التي تفاقمت منذ بداية وباء كورونا و توفير الرعاية الطبية والعلاجية الضرورية للمرضى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى