الأخبارالصحة

الإبرة الأسبوعية “أوزيمبيك” العلاج الأحدث للسكري.


تارودانت نيوز :متابعة

* 1.6 مليون وفاة بالسكري في 2016

* عملية بتر لمريض سكري كل نصف دقيقة عالمياً

* تسارع النبض والتعرق والجوع ورجفان اليدين أبرز أعراض هبوط السكر

كشف استشاري أمراض الغدد الصماء والسكري، وزميل الكلية الملكية البريطانية للأطباء في لندن، وعضو جمعية الغدد الصم البريطانية وعضو جمعية السكري البريطانية، د. أسعد الدفتر، عن «إجراء عملية بتر لمريض سكري كل نصف دقيقة عالمياً»، موضحاً أن «47 حالة معرضة للوفاة من بين كل ألف مصاب بالسكري».

وأضاف في تصريحات لـ «الوطن»، أن «أحدث علاج مستعمل لمرض السكري هو الإبرة الأسبوعية «أوزيمبيك ozempic»، وهو متوفر في عيادتنا وهو من الأدوية الفعالة لعلاج مرض السكري وتقليل الوزن في نفس الوقت وهو دواء فعال جداً حيث نجح في سلسلة من الدراسات وعددها أكثر من 13 دراسة وأثبت كفاءته كبديل لكثير من الأدوية منها الميتفورمين والجنوفيا وكذلك الأنسولين، ولا ننسى كما نجح العلاج بأن يكون البديل لمريض يستعمل ثلاثة أنواع من أدوية السكري ويكون أكثر فعالية بتقليل الوزن بما يعادل معدل 5.7 كلغم وبحدود تصل إلى 15 كغم في بعض الحالات، أما تكلفة الدواء شهرياً في البحرين فهي 52 ديناراً وإذا ما تمت المقارنة مع سعر ثلاثة أنواع من الأدوية ستكون التكلفة قريبة آخذين بعين الاعتبار الفوائد الجمة المستحصلة من العلاج الجديد».

وقال ان “الاسباب الرئيسية لوجود مرض السكري وبانواعه المعروفة اما المعتمد على الانسولين وهو النوع الاول او النوع الثاني والذي يكون فيه مقاومة الانسولين وقلة كفاءة انتاج الانسولين لمواكبة الوزن الزائد او الجهد المفرط او الحاجة الكبيرة لكميات عالية من الانسولين فكان العلاج واضح واثبت في دراسة عالمية في بريطانيا حيث تمكن العلماء من شفاء السكر بعد عمل نظام غذائي معتمد على محاليل غذائية تكفي لإعطاء مايقارب 800 سعرة حرارية ومجموعة فيتامينات ونجح بما يقارب من 36% من المشاركين في الدراسة بعد مرور سنتين بالشفاء من السكري والاستغناء عن ادوية السكري وهذه الدراسةDirect trial,نجحت في تقليل الوزن وكذلك الاستغناء عن الانسولين في بعض المرضى وبهذا فأن النظام الغذائي الصحي المتوازن يكون احد الحلول الناجعة في علاج وشفاء مرض السكري”.

وذكر أن “احدث علاج مستعمل لمرض السكري هو الابرة الأسبوعية ozempic وهو متوفر في عيادتنا وهو من الادوية الفعالة لعلاج مرض السكري وتقليل الوزن في نفس الوقت وهو دواء فعال جدا حيث نجح في سلسلة من الدراسات وعددها اكثر من 13 دراسة واثبت كفائته كبديل لكثير من الادوية منها المتفورمين والجنوفيا وكذلك الانسولين، لانتس كما نجح العلاج بان يكون البديل لمريض يستعمل ثلاثة انواع من الادوية السكري ويكون اكثر فعالية بتقليل الوزن بما يعادل معدل 5.7 كلغم وبحدود تصل الى 15 كغم في بعض الحالات مقارنة بالعلاجات التقليدية، اما تكلفة العلاج الدواء شهريا في مملكة البحرين هو 52 دينار واذا ماتمت المقارنة مع سعر ثلاثة انواع من الادوية ستكون التكلفة قريبة اخذين بنظر الاعتبار الفوائد الجمة المستحصلة من العلاج الجديد”.

وأوضح أن “هناك اعراض جانبية مثل اضطرابات في المعدة او اسهال بسيط وفي حالات قد يسبب التهاب البنكرياس الحاد وقد يوثر على النظر في الحالات التي تعاني من تلف شبكية العين الشديدة نتيجة نزول السكري السريع ولكن في المحصلة النتائج تكون اكثر ايجابية بالنسبة لصحة القلب والكليتين”.

وأشار إلى أن “الحالة النفسية لمريض السكري جدا مهمة وقد اكتشفنا في حالات عديدة معاناة مرضى السكري من الاكتئاب الشديد والقلق والرعب من مرض السكري وفرط الخوف وكان احد اسباب تدهور السكري هو عدم استعمال الدواء بالشكل المنتظم خوفا من المضاعفات للادوية والهدف هو تطمين المريض واعطاءه معلومات اكثر عن الادوية المستعملة ومحاولة اشراكه في طرق العلاج والتقرير النهائي لخطة العلاج”.

وذكر أن “مرضى السكري معرضين لهبوط السكر واعراضه هي تسارع النبض وتعرق شديد وجوع ورجفان اليدين .ان ادوية السلفونيليوريا هي اكثر الادوية التي قد تسبب السكري وكذلك الانسولين في حالة عدم استعمال العلاج بالشكل الصحيح ولذلك استعمال الادوية بالشكل الصحيح ووجود وجبات خفيفةsnackبين الوجبات الرئيسية وقبل النوم والاحتياط عند الصيام او اجراء الرياضات اليومية هي الحل الرئيسي لمنع هبوط السكري ومضاعفته. وكان التعليم والتدريب والتثقيف الصحي المتكرر هو العلاج الصحيح لمعالجة مشكلة هبوط السكري”.

ولفت إلى أن “البنكرياس عضو فعال من جسم الانسان وحيوي وكانت خلايا بيتا التي تنتج الانسولين دور مهم وغيرها هناك خلايا اخرى تعمل على توازن مستوى السكري مثل خلايا الفا وبهذا ان التهاب البنكرياس الشديد ممكن ان يؤدي للاصابة بالسكري واحبابه السمنة المفرطة واستهلاك كميات كحول عالية من المسموح وهناك ادوية قد تؤذي البنكرياس كذلك التهابات المرارة المرافقة للحصى”.

وقال إن “هناك مليون وستمائة الف وفاة في 2016 من السكري نفسه لكن كمعيار تقديري هناك 47 لكل الف مصاب بالسكري معرض للوفاة جراء تاثير السكري، خاصة اذا عرفنا انه كل 17 ثانية هناك مصاب جديد بالسكري في الولايات المتحدة الأمريكية وكل يوم هناك 230 عملية بتر اما عالميا فهناك كل 30 ثانية عملية بتر لمريض سكري اما نسبة الاصابة للشبكية لمرض السكري فتتراوح من 3.6% للنوع الاول و1.6 % النوع الثاني، وهي سبب رئيسي للعمى”.
المصدر :صحيفة الوطن البحرينية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق