أخبار محليةالأخبارالصحة

تارودانت :الجامعة التنسيقية لاقرار المواطنة الحقة تدق ناقوس الخطر حول الوضع الصحي باقليم تارودانت


تارودانت -المكتب الاعلامي :عبد اللطيف بنشيخ

بناء على تفاعل الساكنة حول وضعية الاقليم الصحية عقد مكتب التنسيقية لقاءا عن بعد يوم أمس الأحد 22فبراير 2020، تناول غياب طبيب انعاش بمستشفى المختار السوسي الذي أثار سخطا عارما تزامنا مع الوضعية الإستثنائية والحرجة التي تعرفها بلادنا وكذا بعد تسجيل نسب وفيات عالية بمستشفى المختار السوسي.
و أكد المجتمعون أنه انطلاقا من دورهم الحقوقي بالمنطقة فإنهم يسجلون ان المسؤولين ببلادنا اغفلوا نقص الأطر الطبية رغم الجهود التي تبذلها هذه الأطر الطبية والتمريضية الخيرة ، مؤكدين انه اذ تفهمنا نقص الامكانيات اللوجستيكية والبشرية قبل هذه المرحلة، فإنه بعد تسجيل أكبر نسبة الفتك والبقاء على العدد المحدود للاطر،وحتى غياب بعضها في بعض الاحيان خاصة بقسم الانعاش، يعتبر مهزلة حقيقية تضرب في عمق العرض الصحي بالاقليم و الذي اكتفى بالبنايات الحديثة..
وأكد المجتمعون أنه بلغ السيل الزبى ولابد لنا من خطاب يحمل صرخات المقهورين والضحايا،ولابد للجهات المعنية ان تفعل استجابة حقيقية وسريعة واعتبار خطابنا واتخاذ الإجراءات اللازمة الفعالة.
ودعا أصحاب البيان الجماعات الترابية المتحكمة في ميزانية البلاد المساهمة الفعلية والعاجلة لسد الخصاص البشري واللوجستيكي خدمة لساكنتها.
وطالبوا بالعمل من خلال السيناريوهات الاستباقية وليس العمل بعد تفشي المشاكل والبحث عن حلول لها بعد فوات الاوان.
من جهة أخرى دعوا الساكنة الى اتخاذ كافة التدابير والاحترازات الموصى بها من طرف السلطات الصحية، في اطار المسؤولية المعنوية الملقاة على عاتق المواطنين من اجل صيانة الارواح وحماية الافراد.
واختتم أعضاء التنسيقية بيانهم بدعوة لجنة اليقظة بالاقليم الى العمل على اتخاذ احترازات اكثر تقدما ومن بينها تقليص حركة التنقلات بين الجماعات بالاقليم لغير ضرورة وكذا بين الاقليم والاقاليم الموبوءة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى