أخبار محليةالأخبارفلسفة و أدب

الكاتبة الشابة زينب جليد تصدر بكورة كتاباتها، رواية قصيرة “صدفة غيرت حفيدي”


تارودانت -المكتب الاعلامي :متابعة كمال العود

ستعرف المكتبة الرودانية قريبا اصدار للكاتبة الشابة زينب جليد رواية قصيرة تحت عنوان “صدفة غيرت حفيدي” عن منشورات مطبعة ايت ايعزة.
وتعد هذه الرواية باكورة كتاباتها، وتحتوي على ستة فصول محورها الرئيس اهمية القراءة في حياة الفرد، كما جاء على لسان القاصة حول كتابها “الشيء الوحيد الذي لو مرت الأعوام وتغيرت الأحوال سيبقى في مكانته العالية، بالرغم من نسيانه وتهميشه؛ ألا وهو الكتاب، فهذا الأخير بحر يجب على كل منا الغرق فيه، سلاح يجب على كل منا التسلح به، فلا حياة لمن لا يقرأ”.
وستصدر الرواية في الأيام القادمة عن منشورات مطبعة ايت ايعزة.
الكاتبة الشابة من مواليد 2001 بمدينة تارودانت ، حاصلة على شهادة البكالوريا برسم سنة 2020، فهي ناشطة في مجال المسرح والتربية.
وهذا مقطع قصير من صدر القصة:
سمعت نبرة صوته وهو يقول:
مكان مناسب للقراءة. هادئ وجميل جدا، أصبت الاختيار. لم تحرك ساكنا. وبينما هي مازالت تحت الشجر قبالة البحيرة. ردت قائلة:
ليس كل اختيار في حياة الشخص يكون صائبا، بينما يكون القدر صائبا في اختياره لاختياراتنا.
ليقترب من حافة البحيرة ويواليها ظهره.
ويرد قائلاً:
مهما كان القدر صائبا في اختياره لاختياراتنا. نحن من يكون السبب على العموم.
ردت بابتسامة:
القراءة شيء جميل، يمكن أن تسبح بين أعماق الكلمات دون أن تشعر بالذي حولك.
خطير جداً، أن تقرأ المرأة ما يفوق القانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى