أخبار وطنيةالأخبارالمجتمع المدني

في ندوة صحفیة للائتلاف الدیمقراطي الحداثي: انطلاق دینامیة مجتمعیة جدیدة تؤسس لوحدة الفعل وتعزز الخیار الدیمقراطي.


تارودانت نيوز: عبد الرحیم بنشریف.

شكلت الندوة الصحفیة المنعقدة صباح یوم الأربعاء 16 دجنبر الجاري، بالمقر المركزي لحزب جبھة القوى الدیمقراطیة، محطة دالة، للإعلان الرسمي عن میلاد الائتلاف الدیمقراطي الحداثي، من اجل
مغرب المستقبل، الذي جسد فیھ إعلان نداء مغرب المستقبل أرضیة لاندماج منتدى مستقبل المغرب وحركة المبادرات الدیمقراطیة، في حزب جبھة القوى الدیمقراطیة.
وأبرز المصطفى بنعلي الأمین العام لحزب جبھة القوى الدیمقراطیة، في مداخلتھ أن المبادرة تأسست على وعي بأولویة المھام، المطروحة، على الفاعلین، منطلقھا التجاوب مع تطلعات أوسع الشرائح
المجتمعیة، للأمة المغربیة الغنیة بتعدد روافدھا الھویاتیة، كحافز للحفاظ على النفس الدیمقراطي للبلاد،
وبممارسة سیاسیة جدیدة، وفي افق استشراف توحید الفعل والحزب الیساري الكبیر، وتعزیز العملیة السیاسیة والدیمقراطیة برمتھا.
وفي سیاق ذلك، أكد أن مبادرة تأسیس ھذا التحالف كخطوة جدیدة ونوعیة، غیر مسبوقة في تاریخ الحیاة السیاسیة الوطنیة، جاءت استجابة للمھام السیاسیة والتنظیمیة المطلوب إنجازھا، في ھذه المرحلة الدقیقة من تاریخ المغرب والمغاربة، بما ھي عمل استثنائي تاریخي، وصرح لفتح الأمل للمستقبل، ولأوسع شرائح المجتمع لتنخرط في الحیاة العامة.
وخلص بنعلي إلى أن ھذا الإنجاز المتفرد ھو بمثابة، إیذان بإطلاق دینامیة مجتمعیة جدیدة توحد الفعل، بھذا الشكل الجدید، بقیادة الحزب الدیمقراطي الحداثي المنفتح، على كل الفعالیات في المجتمع، لمواجھة المد التبخیسي للحیاة السیاسیة، وتعزیز الخیار الدیمقراطي، معبرا عن مدى اعتزاز كافة مناضلات ومناضلي الحزب بھذا الإنجاز المحفز على مواصلة مسار البناء الدیمقراطي الحداثي الذي ینشده
المجتمع.
من جھتھ اعتبر الاستاذ عبد القادر أزریع، في كلمتھ بالمناسبة، ان مبادرة الائتلاف تأتي كمحاولة للبعث في الفضاءات السیاسیة والمدنیة والحقوقیة، ولتكسیر الحدود بین ھذه المستویات الثلاث، واصفا ھذا
الفعل بالسلاح المتعدد الفضاءات، المنصھر في بعد وحدوي، مؤكدا أنھ ائتلاف یؤرخ لحظة تاریخیة فاصلة في مسار المغرب.
وأضاف الأستاذ أزریع أن المبادرة ترجمة فعلیة لتوحید الجھود بین مختلف الفاعلین، وھي إطار تجسد فیھ المناصفة ركنا أساسیا لاستشراف مغرب المستقبل، مجددا اعتزازه بالاندماج في جبھة القوى الدیمقراطیة، ومثمنا ھذه الخطوة الواعدة.

وفي مداخلة الأستاذ المصطفى لمریزق، اعتبر ھذا الأخیر أن إعلان تأسیس الائتلاف ھو یوم مشھود، موضحا أن ما یحفز على التفاؤل أن نداء مغرب المستقبل، سیتحول إلى مغرب المستقبل، كنقطة انطلاق
للقاءات مع قوى حیة سیاسیة ومن مختلف الاھتمامات، من أجل مشروع مجتمعي المغرب في أمس الحاجة إلیھ الیوم.
وذكر الأستاذ لمریزق، بزخم التراكم والتجربة لدى الأطراف الثلاثة، بما یعزز الانفتاح على قضایا المغرب العمیق والسعي لرد الاعتبار للحاشیة السفلى، والاھتمام بقضایا الشباب والمرأة ومغاربة العالم، منوھا بدوره بأھمیة ھذا الإنجاز الوحدوي.
وخلال ھذا اللقاء، الذي تم تأمین بثھ مباشرة على صفحات الأطراف الثلاثة، عبر تقنیة التواصل عن بعد، وبشكل حضوري لوسائل الإعلام العمومي، وعن بعد بمختلف المنابر الإعلامیة الوطنیة والدولیة،
أجمعت الاطراف الثلاثة، المكونة لھذا الائتلاف، وھم على التوالي السادة عبد القادر أزریع رئیس حركة المبادرات الدیمقراطیة والمصطفى بنعلي أمین عام حزب جبھة القوى الدیمقراطیة والمصطفى لمریزق رئیس منتدى مغرب المستقبل، عن الاعتزاز بتتویج جھود مسار طویل من الحوار والتشاور، بوضع
لبنة أولى وإطار منفتح، قادر على استیعاب كافة الاھتمامات، لتحقیق نقلة نوعیة في العمل السیاسي والمدني والحقوقي، تستجیب لتطلعات قویة لفاعلین ولقوى كامنة في المجتمع، ولتسریع وتیرة الانتقال الدیمقراطي وقد سلطت المداخلات الأضواء على السیاقین الوطني والدولي اللذین تنعقد في إطارھما الندوة، مبرزة وقع الجائحة على المجتمعات الإنسانیة وما أبانت عنھ، من حاجات وأولویات، وما یؤرخ لھ ھذا الحدث التاریخي لتأسیس الائتلاف من دینامیة یعیشھا المغرب، والتي تجعل منھ مركزا دبلوماسیا عالمیا، وقطبا جھویا، بالنظر للتطورات الھامة التي تعرفھا القضیة الوطنیة بعد قرار الاعتراف الأمریكي بسیادة المغرب على صحرائھ.
كما سجل اللقاء عرضا للأرضیة السیاسیة والفكریة، لھذا التحالف، والوثیقة الأساسیة للندوة “نداء مغرب المستقبل” مترجمة إلى اللغتین الفرنسیة والانجلیزیة، إلى جانب تقدیم جملة من المواقف من عدد
القضایا المطروحة على الساحة الوطنیة والدولیة.
یذكر أن الندوة سجلت تفاعلا قیما لممثلي وسائل الإعلام المشاركة، طرحت جملة تساؤلات ھمت جوانب ھامة ترتبط بسیاق تأسي الائتلاف، وآلیات وآفاق اشتغالھ، أثمرت نقاشا غنیا وإضاءات
مستفیضة حول ھذا إفطار الجدید في الحیاة السیاسیة والمدنیة والحقوقیة في المشھد الوطني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى