أخبار جهويةالأخبار

وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي تتفقد مجموعة من المواقع السياحية بسيدي افني وكلميم


تارودانت نيوز:متابعة
قامت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، أمس السبت (19 دجنبر 2020)، بزيارة ميدانية لعدد من المواقع السياحية بإقليمي سيدي إفني وكلميم.
هكذا، وبسيدي إفني قامت العلوي التي كانت مرفوقة بعامل الإقليم حسن صدقي والمدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية عماد برقاد، بزيارة لمواقع شاطئ الكزيرة وكورنيش سيدي إفني وشاطئ إيمي نتركا.
وبكلميم، ورفقة والي جهة كلميم واد نون محمد الناجم أبهاي، ورئيسة مجلس الجهة مباركة بوعيدة، زارت الوزيرة مشروع الحامة المعدنية أباينو، حيث قدمت لها شروحات حول مشروع تهيئة وإنجاز مشاريع سياحية بالجماعة الترابية أباينو.
ووفق اتفاقية بين مجلس جهة كلميم-واد نون ووزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، وولاية جهة كلميم واد نون، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأقاليم الجنوبية للمملكة، ووكالة الحوض المائي لدرعة واد نون، والجماعة الترابية أباينو، سيتم إنجاز مشاريع سياحية بمبلغ 70 مليون درهم بهذه الجماعة الترابية .
وبموجب هذه الاتفاقية، التي تدخل بالخصوص، في إطار برنامج التنمية المندمجة لجهة كلميم واد نون الموقع أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالداخلة، سيتم تهيئة الحامتين المعدنيتين الطبيعيتين بجماعة أباينو (رجال ونساء) وتهيئة فندق ومقهى وفضاء الاستراحة والمساحات الخارجية وموقف للسيارات.
كما قامت الوزيرة بزيارة ميدانية للشاطئ الأبيض الذي يبعد عن حاضرة جهة كلميم واد نون بنحو 60 كيلومترا .
وفي هذا الإطار قالت فتاح العلوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هدف هذه الزيارة هو دراسة وتسريع بعض البرامج حول السياحة الشاطئية الداخلية التي تمثل منتوج مهم في المنطقة، المعرفوة لدى السياح المغاربة والأجانب كمنطقة سياحية ذات جودة رفيعة تتوفر على مؤهلات كبيرة.
وأضافت أن الزيارة تروم أيضا، التعرف على مشاريع أكبر وأهم للنهوض بالسياحة الشاطئية في هذه المنطقة، مشيرة الى أنها ستقوم بزيارات لمواقع أخرى بجهة كلميم واد نون التي تزخر بمؤهلات سياحية مختلفة شاطئية وصحراوية ورياضية.
وأبرزت أنه سيتم الاتفاق مع السلطات المحلية على الأوراش المهمة التي يمكن الاشتغال عليها بطريقة مباشرة، وذلك بهدف تكوين تصور أكبر على المدى المتوسط والبعيد.
من جهته، أكد المدير العام للشركة المغربية للهندسة السياحية، في تصريح مماثل، أنه سيتم خلال هذه الزيارة الحوار مع المتدخلين المحليين، للوقوف على أي نوع من المنتوج السياحي الذي يمكن تطويره بالمنطقة، مشيرا الى أن دراسات الهندسة السياحية أظهرت أن هناك عدة مسالك سياحية يمكن خلقها، وكذا عدة مشاريع على الشواطئ أو لها علاقة بالبحر، وهو الأمر الذي سيعطي زخما لتطوير السياحة في هذه المنطقة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى