الأخباررأي

الصداقة الإلكترونية بين الواقع والمأمول


تارودانت نيوز : د.معراج أحمد معراج الندوي

إن التكنولوجيا الحديثة خلقت عالماً جديداً في التواصل الاجتماعي، فكان ظهور الإنترنت سبباً في ظهور مفهوم جديد للصداقة، ظهرت الصداقة الإلكترونية التي باتت ظاهرة منتشرة في شتى المجتمعات وتعددت أشكالها من مواقع تواصل اجتماعي.

الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، لا يستطيع أن يعيش وحيداً بلا أصدقاء في هذه الحياة، فالاختلاط بالناس ضرورة حتمية للإنسان منذ ولادته إلى مماته، وهذا ما يدفعه إلى تكوين علاقات اجتماعية، والصداقة هي إحدى العلاقات الاجتماعية التي تتم بين شخصين أو أكثر في إطار من الترابط والتعاون والتراحم.

الصداقة هي علاقة إنسانيه نبيلة تقوم على المشاعر الرقيقة والمحبة الخالصة بدون غاية أو مصلحة وكلما مرت الأيام والسنين على علاقة الصداقة كلما زادت عمقاً وأصالة وقوة، وكثيراً ما نجد في الصداقة الإحساس بالانتماء والاحتواء والاطمئنان والمشاركة الوجدانية، والتنفيس عن كثير من المشكلات والهموم والضغوط النفسية التي نواجهها في حياتنا اليومية.

ولو أن الصداقة التي فطر عليها الإنسان فقدت الكثير من مقوماتها بعد أن دخلت فيها عوامل عديدة جديدة. وفي زمن الإنترنت لم يعد الصديق وقت الضيق، لأن الشبكة العنكبوتية ربطت الناس ببعضهم دون أن يلتمسوا مشارب بعض أو طبائعهم وعاداتهم وتقاليدهم.

انتشرت الصداقة الإلكترونية عن طريق الإنترنت مع انتشار وسائل الاتصالات السريعة هذه الصداقة فيها الكثير من الإيجابيات، مثلاً إقامة علاقات بسهولة مع الشخصيات الاجتماعية والسياسية والمثقفين حول العالم، تختصر هذه الصداقة المسافات والأوقات ويكتسب الفرد خبرة متنوعة من خلال التعرف على أصدقاء من دول مختلفة. لقد اكتسبت الصداقة الإلكترونية بعدًا آخر جديدًا، وربما كانت علاقة بصديق لم يقابله قط أقوى وأكثر تأثيرًا في حياته من علاقته بأصدقائه الحقيقيين.

يرى البعض أن الصداقة الإلكترونية في الحقيقة ليست بصداقة، بل هي تبادل في الآراء والأفكار، إذ إنها تفتقد لمقومات الصداقة الأساسية، وأنها في الكثير من الأحيان تفتقد إلى الشفافية والمصداقية. وإن هذا النوع من الصداقة قد يسهم في زيادة الفجوة الأسرية، لأن الإنسان يقضي ساعات طويلة أمام شاشة الحاسوب يزيد من عزلة الفرد وانطوائيته عن محيطه الاجتماعي الطبيعي.

الصداقة الإلكترونية لا يمكن أن تكون بديلاً جيداً للصداقة الحقيقة في العالم الواقعي، وربما الصداقة الإلكترونية هي وسيلة للهروب من الواقع. وقد تباينت الآراء بين من يرى في الصداقة الإلكترونية علاقة خطيرة وغير متوازنة يغلب عليها الكذب والزيف. يشكك الكثيرون في فعالية الصداقة الإلكترونية، ولا يعدون تلك العلاقات علاقات حقيقية وقوية كتلك التي على أرض الواقع، مشيراً إلى أن أغلب الصداقة الإلكترونية لا تدوم وتنقطع العلاقة في أي لحظة بدون سبب يذكر، ولكن اختلف الأمر كثيرًا، لا يتوقف الأمر في قدرته على التقريب بين الناس البعيدين بل في صياغة نوع من علاقات وصداقات افتراضية وتبادل خبرات بين أناس من بيئات وثقافات مختلفة.

واليوم نحن نعيش في عصر تكنولوجيا المعلومات والتواصل الاجتماعي، لقد تحولت العلاقات الاتصالية إلى علاقات إلكترونية افتراضية. والصداقة الإلكترونية تمنح لنا التفاعل مع الأشخاص والتعرف على الكثير من الأشياء الجديدة، كما تتيح فرصة النهل من الخبرات المختلفة والثقافات الكثيرة المنتشرة حول العالم.

مهما كان الأمر، الصداقة هي الصداقة مهما اختلفت الوسائل، وأن الصداقة الإلكترونية أسهل من حيث التعامل، وفي الوقت الحاضر، تحل الصداقة الإلكترونية محل الصداقة التقليدية في العالم الرقمي. وقد ثبت أن العلاقات الكثيرة تحولت إلى صداقة إلكترونية وكذلك العكس، يعني في معظم الأحيان تحولت الصداقة الإلكترونية إلى صداقة واقعية.

الصداقة هي من أسمى وأهم العلاقات المميزة التي تعدّ بمثابة الركيزة الأساسية لتطوير التواصل الإنساني بين أفراد المجتمع مما يساعد في بلورة شخصية الإنسان. الصداقة لا غنى عنها في أي مكان وفي أي زمان، والإنسان لا يستطيع أن يعيش وحده، الصداقة هي من أهم الأشياء في الحياة ومن أعظم ضروريات الإنسان، سوف تدوم الصداقة، وستجعل الحياة مضيئة ومشرقة سواء الصداقة الحقيقية أو الصداقة الإلكترونية.

إن سلبيات وإيجابيات الصداقة الإلكترونية تعتمد على كيفية العلاقات والتعامل، ولا يمكن لنا أن نقول إن الصداقة الإلكترونية سيئة أو جيدة كما لا يمكن القول إن التكنولوجيا الحديثة سيئة أو جيدة، فالصداقة الإلكترونية إذا وُظفت بالشكل الصحيح، تسهم بشكل كبير في تدعيم العلاقات الإنسانية وتعزيزها.

د.معراج أحمد معراج الندوي*
الأستاذ المساعد بقسم اللغة العربية وآدابها
جامعة عالية كولكاتا بالهند

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى