أخبار جهويةأخبار محليةالأخبار

تارودانت : عندما تتحول صلاة الجمعة ببعض مساجد تارودانت الى مناسبة لانتشار فيروس كورونا


تارودانت – المكتب الاعلامي :أحمد الحدري

رغم الكتابات المتكررة ونداءات ساكنة تارودانت لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية حول ضرورة فتح باقي المساجد المغلقة بالمدينة لتخفيف الضغط الموجود على المساجد المفتوحة لأداء الصلوات الخمس والجمعة ،الا أن استمرار الحال على ماهو عليه ينذر بحدوث الأسوأ بين المصلين .
الشاهد ان ما عرفه مسجد درب الجزارة من اكتضاض المصلين جمعة هذا اليوم 1 يناير 2021 قد أصبح لايحتمل ، فصفوف المصلين تداخلت مع بعضها البعض حتى ان العديد من المصلين قد شق عليهم إيجاد مكان لوضع رؤوسهم للسجود بين الأرجل .

كما أن مانصت عليه مذكرات وتوجيهات السلطات الوصية من إرشادات وتوجيهات غداة الاعلان عن إعادة فتح بعض المساجد للصلاة والذي انتظره المصلون بشوق لاوجود لها على ارض الواقع ، أضف إلى ذلك فإن احترام المسافات بين المصلين ليس له وجود وتوفير وسائل التعقيم امام المسجد في خبر كان ،والمشرفين على تنظيم المصلين وارشادهم لما يجب القيام به في مثل هذه الظروف التي يؤطرها وباء كورونا لا وجود لهم داخل المسجد كذلك ،فبعض المصلين من جهلهم يضعون نعالهم واحذيتهم المتسخة على الفراش المعد للصلاة.والى جانب ذلك وتزامنا مع هذا الفصل الذي تكثر فيه حالات الزكام حيث العطاس وسيلان الانف وتجاهل العديد من المصلين بوضع الكمامة ،كل هذا أصبح ينذر بتحول صلاة الجمعة إلى مناسبة لانتقال فيروس كورونا بين المصلين بكل سهولة ويسر مع ما يشكله ذلك من خطر على الصحة العامة ويضرب في الصميم كل المجهودات التي تقوم بها الدولة في هذا الباب .
ان فتح قلة من المساجد واستمرار اغلاق باقي المساجد بمدينة تارودانت لايساعد على الحد من انتشار وباء كورونا بل يزيد من تفاقمه وسرعة انتشاره ،الأمر الذي يحتم والحالة هذه على القائمين على الشأن الديني بالمدينة ان يسارعوا الى فتح باقي المساجد المغلقة في وجه المصلين لتخفيف الاكتضاض على باقي المساجد المفتوحة لتجنب انتشار الوباء بين المصلين بسبب هذا الازدحام الشديد الذي تعرفه ابان كل صلاة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى