أخبار محليةالأخبار

ارحموا من في الأرض …أين اختفت لجنة دفئ الموسمية بتارودانت؟


الصورة لامرأة تقدم مساعدة للسيدة المشردة

تارودانت :المكتب الاعلامي :أحمد الحدري

امرأة في عقدها السابع تقريبا ،مساء اليوم السبت 16 يناير 2021 الساعة 8:00 ليلا ،تفترش الأرض وتتكئ على الحائط بشارع أكفاي قبالة قسارية التونسي بمدينة تارودانت وفي عز ليالي البرد القارس ، يجود عليها المارة بما تيسر من نقود تضامنا مع حالتها.
ليس بهذا المكان فقط بل بمعظم شوارع المدينة تصادفك حالات مشابهة ليلا، لنساء ورجال جار عليهم الزمن ،فأصبحوا بلا أهل ولا مأوى يأويهم ،معرضين لشتى انواع المخاطر وأقصاها الموت من تأثير البرد الشديد .
ونتساءل أين اختفت لجنة دفئ الموسمية التي تقودها سلطات تارودانت التي تنظم حملات جمع المشردين وأصحاب العاهات من شوارع المدينة الذين يموتون في أغلب الحالات من شدة البرد التي اعتادت أن تنظمها في مواسم البرد من كل سنة لتنقلهم لدار الخيرية .؟
سؤال نطرحه على بعض المسؤولين بتارودانت الذين لايشتغلون الا اذا كانوا محاطين ببعض مصوري ” العام زين ” ،لنقول لهم متى يصبح
عملكم خالصا لوجه الله والوطن لارياءا وسمعة .؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى