الأخباردراساترأي

المؤرخ اسامة الزكاري :الوفاء لذاكرة الرصد البيبليوغرافي لتاريخ مدينة اصيلا المغربية .


تارودانت نيوز :ذ محمد أمداح

اتخد الاستاذ الباحت الدكتور اسامة الزكاري موضوع التاريخ المجهري والادبي لمدينة اصيلا المغربية مجالا للبحث والنبش في ذاكرتها التاريخية والادبية والاقتصادية والاجتماعية والفنية ،والتي تعتبر السند الاساسي لتحقيق التنمية الثقافية المستدامة لمدينة في شمال المملكة المغربية ،ظلت وستظل ، تسكن هواجسه وعواطفه ،فهي المدينة التي تسكنه ويسكنها منذان فتح عينه عليها سنة 1966م،فلقد درس فيها،ولذلك رضع من ثديها شغف البحث التاريخي والادبي ،فلقد تقلد مهمة رئاسة تحرير مجلة “رهانات “احدى اهم المجلات التي ينظرالقراء صدورها باحر من الجمر ،وعضو باحت بمؤسالزرقطوني للثقافة والابحاث الانسانية بالدارالبيضاء، هذه المؤسسة التي نشطها عبر لقاءات ثقافية وتاريخية عبر الربوع الوطني وايضا عبر ما تتحفه وتنشره من ابحاث واصدارات علمية اثتث بها المكتبة المغربية بامتياز .
ومن الكتب القيمة التي اصدرها المؤلف اسامة الزكاري سنة 2007كتاب “اصيلا :حصيلة البحت التاريخي والاركيولوجي “وكتاب “اصيلا :قراءات بيبلوغرافيا تصنيفية وكان هذفه من ذلك حسب قراءتي التاريخية المتواضعة اماطةاللثام عن تاريخ وادب والوفاء لذاكرات المدينة التي ذكرها في الكتاب في 575صفحة من الحجم الكبير تفضلت جمعية ابن خلدون للبحث التاريخي والاجتماعي لنشره كمانشرت غيره من المؤلفات المحلية للمدينة مشكورة وبطبعة انيقة لمطبعة سيليكي اخوين بطنجة ،ودون ان ننسى اللوحة الزيتية المبتوثة على ظهر غلاف الكتاب للفنان النشكيلي ابن مدينة اصيلا الاستاذ انس البوعناني مشكورا .
يقول الاستاذ اسامة الزكاري “ان نزول هذا الكتاب الى السوق (يقصد السوق الثقافية وتفاعل المتلقي وخاصة المتخصص في تاريخه شكل خير محفز للاستمرار في تطوير تجربة انجاز فهرس بيبليوغرافي شامل لتاريخ المدينة وظلال ذلك على واقع الفترة المعاصرة .. “صفحة 3وما يحفز كذلك المؤلف اسامة البحث في فضاء اصيلا التاريخي والجغرافي ،وفي محيطها الجهوي والوطني والدولي سواء في ماضيها الجهوي والوطني والدولي على اعتبار ان مدينة اصيلا تحتضن ومنذ تاسيس جمعية المحيط الثقافية التي تحولت فيما بعد الى مؤسسة منتدى اصيلا الدولي الذي يعد من اكبر الملتقيات العلمية الصيفية ليس باصيلا فحسب بل بالمغرب وخارجه على اعتبار انها تفتح قلبها لكل الباحتين والفنانين التشكلين وسائر المهتمين بالبحت العلمي من مختلف دول العالم ،ولابد هنا ان نشير الى احد الرموز الثقافية باصيلا والتي كان لها شرف نجاح هذا الملتقى الثقافي الذي و صل الى دورته الاربعة والاربعين.
بقلم الأستاذ محمد أمداح باحث في التاريخ

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى