أخبار دوليةالأخبارالرياضة

زيدان.. فاز بدوري أبطال أوروبا 3 مرات وفشل في التتويج بكأس الملك


زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد (رويترز)

شكّل خروج ريال مدريد من كأس ملك إسبانيا على يد فريق مغمور هو ديبورتيفو ألكويانو صدمة كبيرة لعشاق النادي الملكي ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان، الذي يواجه واحدة من أصعب فتراته على الإطلاق مع النادي الملكي

خروج ريال مدريد من الكأس
وودَّع ريال مدريد البطولة من دور الـ32 بالخسارة أمام ألكويانو الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة الإسباني، بسقوطه 1/2.

وكان ريال مدريد البادئ بالتسجيل بهدف من توقيع المدافع البرازيلي إيدير ميليتاو، قبل أن يتعادل خوسيه سولبيس في الدقيقة الـ80، واتجه الفريقان للشوطين الإضافيين، حيث خطف خوانان كاسانوفا بطاقة التأهل بعدما سجل له هدف الفوز في الدقيقة الـ115.

خروج ريال مدريد من الكأس كرّس العقدة التي بات زيدان يعانيها، إذ لم يحقق ريال مدريد معه لقب البطولة قط، سواء كلاعب أو مدرب.

تم تعيين زيدان مدرباً لريال مدريد بولايته الأولى في يناير/كانون الثاني عام 2016، حيث ودَّع الفريق البطولة قبل تعيين زيدان، وكان ذلك الخروج بسبب خطأ إداري بإشراك اللاعب الروسي الموقوف دينيس تشيريشيف أمام قادش.

وفي الموسم نفسه (2015-2016)، تُوِّج ريال مدريد بطلاً لدوري أبطال أوروبا.

وفي الموسم التالي خرج ريال مدريد من دور ربع النهائي لكأس الملك أمام سيلتا فيغو، حيث فاز الأخير 2/1 ذهاباً، قبل أن يتعادل 2/2 في سانتياغو برنابيو، ليودع الميرنغي بنتيجة إجمالية 3/4.

لكن ريال مدريد أنهى ذلك الموسم بطلاً للدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وفي موسم 2017-2018، فاز ريال مدريد خارج ملعبه على ليغانيس 1/0، لكن المفاجأة كانت خسارته على ملعبه 1/2 ليودع ربع النهائي.

وأنهى ريال مدريد ذلك الموسم بطلاً لدوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي، والـ13 بتاريخه في إنجاز غير مسبوق لم يحققه أي مدرب قبل زيدان.

وتواصلت نتائج ريال مدريد السلبية في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، موسم 2019-2020، بعدما خسر 3/4 في مباراة مثيرة أمام ريال سوسيداد، في مباراة تألق فيها النرويجي مارتن أوديغارد، لاعب “الميرنغي” المعار إلى الفريق “الباسكي” وقتها.

وأخيراً خسر ريال مدريد 1/2 أمام ديبورتيفو ألكويانو ولكن هذه المرة في دور الـ32، حيث لا توجد مباريات إياب منذ الموسم الماضي.

تبرير زيدان
واللافت أن ريال مدريد لم يصل مع زيدان كمدرب إلى أكثر من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، رغم أنه فاز بـ3 ألقاب متتالية في دوري أبطال أوروبا، إلى جانب لقبين بالدوري الإسباني، ولقبين في السوبر الإسباني، ولقبين بكأس العالم للأندية، ولقبين في السوبر الأوروبي.

وسُئل زيدان عن إخفاقاته مع ريال مدريد في بطولة الكأس، قبل مواجهة ديبورتيفو ألكويانو، فقال: “لا أعرف السبب، بطولة الكأس على هذا النحو في جميع البلاد، وعلينا أن نكون مستعدين، لأنه لا توجد فرق سهلة”.

أما بعد الخسارة فقال: “هذه هي كرة القدم، كان يجب أن نفوز بالمباراة ضد فريق من الدرجة الثالثة، لكن هذا ليس عاراً، هذه الأشياء تحدث ويجب تحمُّل المسؤولية ومواصلة العمل، هو يوم مؤلم، لأننا لا نحب الخسارة”.

زيدان فشل كلاعب أيضاً
ولم يكن مشوار زيدان كلاعب مع ريال مدريد في بطولة الكأس أفضل حالاً، فهو لم يتوَّج باللقب أيضاً، رغم وصوله للمباراة النهائية مرتين.

ففي 2002 وصل الفريق للنهائي، لكنه خسر 1/2 أمام ديبورتيفو لاكورونيا. وفي 2003 أُقصي من ربع النهائي أمام مايوركا.

وفي 2004 عاد ريال مدريد للنهائي لكنه خسر أيضاً وهذه المرة 2/3 أمام ريال سرقسطة.

وأمام بلد الوليد ودَّع ريال مدريد في 2005 من دور الـ32، ثم أمام ريال سرقسطة في نصف نهائي 2006، بنتيجة إجمالية 5/6.
المصدر :عربي بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى