أخبار وطنيةالأخبار

عبد الاله ابن كيران يشيد بخصال المرحوم محمد الوفا في ذكراه الأربعين … خاض معارك كبيرة في التعليم، و لو أكمل عشر سنوات في القطاع لأصلحه.


تارودانت نيوز :متابعة

أكد الأستاذ عبد الإله ابن كيران، الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، أن الراحل محمد الوفا، القيادي الاستقلالي والوزير السابق، تميز بخصال عدة، منها أنه كان رجلا شجاعا بل كان في قمة الشجاعة، وفي الوقت نفسه مستوعبا للأسس التي بنيت عليها أمتنا المغربية والعربية.

وأضاف ابن كيران، في كلمة له خلال أربعينية الراحل الوفا، يوم الأربعاء 03 فبراير 2021 بالرباط، نظمها حزب الاستقلال، إن الوفاء كان رجلا وفيا، وقدر الله أن يُسمى بذلك الاسم، وتابع، “كما كان يغار على الوطن، ومحبا للأسرة المالكة كلها، وفي الوقت نفسه لا يتوانى عن إبداء ملاحظاته وانتقاداته حين يرى أن الأمر في مصلحة الوطن، وهذا لا يمكن أن يفهمه أرباب المصالح، ولا الذين كانوا مناضلين وتحولوا إلى أرباب مصالح”.

“الوفا رجل وطني بدرجة كبيرة.. بقي مناضلا إلى نهاية حياته”، يقول ابن كيران، مشددا على أن هذا النوع من الأشخاص هم الذين يحتاجهم الوطن.

وعن علاقتهما الشخصية، قال المتحدث ذاته، إن الوفا كان من أكثر الإخوة زيارة له من داخل الحزب ومن خارجه، ولا يتجاوزه في ذلك إلا الأزمي والخلفي، مردفا: “بعد تعرفي عليه عن قرب اكتشفت أنه شخص قريب مني”.

وأكد ابن كيران، أن الوفا خلال فترة استوزاره في الحكومة كان سندا قويا لرئيس الحكومة، مضيفا “أقول ذلك بكل صراحة وصدق، ولذلك نشأت بيننا علاقات كبيرة أثناء نشأت الحكومة وبعدها”.

وفي شهادته على تدبير الوفاء لقطاع التعليم، ذكر ابن كيران، أن الوفا خاض معارك كبيرة في التعليم، معتبرا أنه لو أكمل عشر سنوات في القطاع لأصلحه، وشدد على أن الصرامة والعدل ميزتا شخصيته وتدبيره لقطاع التربية والتكوين.

وبعد أن توقف ابن كيران، عند ما تميز به الوفا من ذكاء وفطنة وسرعة بديهة وإخلاص وروح الدعابة ووفاء للحزب وللأسرة، أكد أن الشعب المغربي يحب الوفاء، وقد عبر عن ذلك في محطات كثيرة واستمعنا له ورأيناه في الشارع وفي غيره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى