أخبار دوليةالأخبارالصحة

اللب السوري والرجيم وعلاقة قوية بينهما .. وما هي فوائد اللب السوري للرجيم؟


اللب السوري والرجيم وعلاقة قوية بينهما .. وما هي فوائد اللب السوري للرجيم؟

هل تُطلق عليه اللب السوري، أم لب دوار الشمس؟ هل تحب تناوله عند المشي والتنزه، أو مشاهدة التلفاز مع عائلتك؟ إذاً، هل تتناوله فقط لتستمتع به كـ تسالي؟ أم أنك تعرف فوائده؟ هل تعتقد أن هناك علاقة بين اللب السوري والرجيم ؟ وهل يمكن تناوله خلال النظام الغذائي لإنقاص الوزن؟ أم أنه قد يسبب زيادته؟ سنجيب على هذه التساؤلات في هذا المقال، فتابع معنا عزيزي القارئ.

اللب السوري والرجيم .. ما العلاقة بينهما؟
اللب السوري أو بذور دوار الشمس، واحد من أكثر المُسليات التي يفضلها ويتناولها الناس في الوطن العربي، ومناطق مختلفة من العالم أيضاً، وهو ليس لذيذاً فقط، بل ملئ بـ البروتينات، والفيتامينات، والمعادن الأساسية مثل الفولات، وفيتامين E، والنحاس.

ويمكن إدراج اللب السوري في أنظمة إنقاص الوزن بسهولة، لا يعني ذلك أنه أداة سحرية لـ فقدان الوزن، ولكن بالتحكم في الأطعمة الأخرى التي تتناولها في نظامك، وبالانتباه لعدد السعرات الحرارية اليومية، يمكن إدراج اللب السوري وغيره من الأطعمة المختلفة.

فوائد اللب السوري للرجيم
إذاً نحن الآن نتفق عزيزي القارئ أنه يمكن إنشاء علاقة بين اللب السوري والرجيم .. ولكن كيف يتم ذلك؟ دعنا نخبرك عن فوائد اللب السوري في إنقاص الوزن، وهي كما يلي:
يحتوي على الألياف
إن زيادة تناول الألياف هي خطوة هامة يمكن اتخاذها وحدها ببساطة لدعم فقدان الوزن، وذلك وفقاً لدراسة في دورية حوليات الطب الباطني في فبراير 2015، ولأن الألياف تمتص الماء، فهي تتضخم في المعدة، وتشكل كتلة تساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول من الوقت، مما يقلل من رغبتك في تناول المزيد من الأطعمة، كما أن الألياف تساعد في تعزيز عملية الهضم. وتحتوي حفنة اللب السوري، وهي أقل بقليل من ربع كوب، على حوالي 3 جرام من الألياف الغذائية، ويمكن زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي عموماً بإضافة المزيد من الأطعمة التي تحتوي عليها، ولكن بشكل تدريجي لتجنب حدوث الآثار الجانبية مثل الإسهال.

يحتوي على الدهون الغير مُشبعة
إن حوالي 75% من إجمالي السعرات الحرارية في بذور دوار الشمس تأتي من الدهون، ولكنها في الأساس دهون صحية غير مُشبعة، كما لا يحتوي اللب السوري على الكوليسترول، ونسبة الدهون المُشبعة به قليلة جداً، حيث تحتوي الحفنة منه على 14 جرام من الدهون الكلية، 3 جرامات منها دهون أحادية غير مُشبعة، و9 جرام منها دهون متعددة غير مُشبعة. إن الدهون المتعددة الغير مُشبعة في لب دوار الشمس، تعمل على تحسين عملية التمثيل الغذائي للجلوكوز، عن طريق زيادة حساسية الأنسولين، حيث أن الحساسية للأنسولين أمر جيد للصحة، لأنه يعني أن الخلايا في الجسم تستجيب بشكل جيد لـ الأنسولين، مما يسمح للهرمون بالقيام بعمله في الحصول على السكر الفائض من مجرى الدم، هذه العملية مهمة أيضاً لفقدان الوزن، حيث أن ارتفاع مستوى السكر في الدم يجعل الجسم يتوقف عن تحطيم الدهون المخزنة.

يحتوي على السيلينيوم
تحتوي حفنة بذور دوار الشمس على 22 ميكروجرام من السيلينيوم، وهو هام في الحفاظ على صحة الغدة الدرقية، حيث أنها تحتاج إلى السيلينيوم واليود لإنتاج هرموناتها، والتي تنظم عملية التمثيل الغذائي، بما فيها مدى سرعة حرق السعرات الحرارية، لذلك فإن تناول الكمية المطلوبة يومياً من السيلينيوم، يساعد الغدة الدرقية على العمل بشكل صحيح، وعدم التعرض لزيادة الوزن.

يحتوي على حمض الكلوروجينيك
حمض الكلوروجينيك هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية، التي يتم استقبالها بسهولة في جسم الإنسان، حيث يساعد على مكافحة الالتهابات، ولكن من المعروف أنه العنصر الذي يساعد على فقدان الوزن في القهوة الخضراء، وهو أيضاً موجود في بذور دوار الشمس، حيث تحتوي الحفنة منها على 13 مللي جرام على الأقل من هذا الحمض، كما أنه يحسن السيطرة على الجلوكوز من خلال خفض نسبة السكر في الدم، وهي طريقة أخرى للمساعدة على فقدان الوزن.

المصدر: موقع كل يوم معلومة طبية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى