أخبار محليةالأخبارالمجتمع المدني

تارودانت :لقاء تواصلي حول برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب


تارودانت نيوز:عبداللطيف بنشيخ

انعقد بمقر باشوية تارودانت يومه الخميس فاتح ابريل 2021 لقاء تواصلي تعريفي للتحسيس ببرنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب والذي تطرق منظموه الى اهداف انشاء منصة الشباب ودورها في تفعيل برامج التشغيل في اطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية 2019/2023 والتي تستهدف انعاش الشغل ودعم المقاولات والاقتصاد التضامني وعرف حضور فاعلين ثقافيين واقتصاديين واجتماعيين في توليفة متكاملة ومميزة الى جانب المهتمين من الجمعيات بمدينة تارودانت.
وافتتح اللقاء السيد رشيد مشكورممثل قسم العمل الاجتماعي بدار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وأكد أن هذا البرنامج يدخل في اطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية2019/2023 ويندرج اللقاء ضمن سلسلة من اللقاءات للتعريف بالمنصة الشباب وأهدافها.وقدم مكونات المنصة المشاركين في هذا اللقاء كالتالي:
الأستاذ خالد بنعمارة ممثل الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت متخصص في مجال المقاولة، حسن زكي مدير الوكالة الوطنية لانعاش التشغيل وتنمية الكفاءات، محمد بوحا ممثل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بتارودانت، ضحى و محمد عن جمعية مبادارات شباب المسيرة لنصة الشباب والتي تم احداثها في اطار برنامج تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب قرب مصحة بولرباح.
واستهل خالد بنعمارة ممثل الكلية متعددة التخصصات بتارودانت مداخلته محاولا وضع الخطوط العريضة للاطار العام في مجال اشتغال وخلق المقاولة بجهة سوس وإقليم تارودانت، والتي لم تكن وليدة اللحظة انما في اطار سياسة لاتمركز المقاولات، السياسة التي جاء بها المشرع لخلق توازن على صعيد جهات المملكة عبر مسار تراكمي الى حين ميثاق الاستثمار 1995 والذي توج بخلق المراكز الجهوية للاستثمار .كما أشار الى ان إقليم تارودانت تحصل على الحصة العريضة بالجهة منذ 2005 أي تاريخ انطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على صعيد الإقليم الذي يتوفر على مميزات كبيرة يمكن استغلالها بشكل سليم عبر تأطير الشباب ودعمه من خلال المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..واعتبر أن المجتمع المدني هو نواة خلق المقاولة والمسؤول الوحيد على متابعة هذه المقاولة لوضعها في طريق النجاح والنمو على صعيد الجهة. واضافة لكلمته أضاف رشيد مشكور أن جهة سوس ماسة امتداد وتكامل و تفاعلات اقتصادية مابين المحيط والمركز.
في حين قام الأستاذ حسن زكي بتقديم توضيحات تقنية مركزة بحيث اعتبر ان الهدف من اللقاء التواصلي هو إيصال المعلومات المتعلقة بمنصة الشباب للنسيج الجمعوي والشباب ،وكذا التعريف بدورها الرائد والهام، اذ تتمثل مهمتها الرئيسية في الاستقبال والاستماع والتوجيه والبحث عن مصادر التمويل لتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب عبر تحسين قابلية التشغيل والمواكبة لحاملي المشاريع وتحسين دخل الاقتصاد التضامني. معتبرا أن المنصة اطرت زمنا ومكانا بإقليم تارودانت في اطار مرحلة 2019/2023 والتي تستهدف الشباب من 18 الى 45 سنة.
وابرز تركيبة وهيكلة المنصة والتي تبدأ من الإدارة كفضاء لاستقبال الشباب قصد تلبية حاجياتهم فيما يخص توفير فرص الشغل المتاحة واليات احداث المقاولات.
فضاء الاستقبال والاستماع والذي يقوم بالاستماع للشباب لمعرفة مؤهلاتهم وقدراتهم وكذا حاجيتهم وانتظاراتهم.
فضاء المقابلات.
فضاء المقاولات
فضاء الاقتصاد التضامني.
فضاء التشغيل
وستعمل هذه الفضاءات على مساعدة الشباب للولوج لسوق الشغل ودعم أهدافهم فيما يخص التشغيل او انشاء المقاولات لتحسين دخلهم وادماجهم في الاقتصاد الوطني.
وختاما لخص السيد باشا مدينة تارودانت الاطار العام الذي يحدد منصة الشباب والجهود التي تقوم بها مجموعة من الإدارات العمومية وعلى راسها المبادرة الوطنية والسلطات المحلية لتنفيذ الرسالة السامية لجلالة الملك بخصوص دعم الشباب انطلاقا من التجارب الناجحة والفاشلة وأكد أن بعض القواعد المرتبطة بإنجاح المشاريع لم يأخذها الشباب بعين الاعتبار فيما مضى، ولهذا ومن خلال مجموعة من اللقاءات التي هيأناها بمشاركة المجتمع المدني ومن خلال المقترحات والاجتهادات لمكونات المنصة استطعنا الان توفير الظروف الملائمة ،وانجاح المشاريع هي الان بيد الجمعيات والشباب لذا يجب التعامل معها بحزم وجدية.
وجدير بالذكر أن المنصة تحمل على عاتقها لفائدة حاملي المشاريع : -التوجيه المقاولاتي، تأهيل المشروع ، إنجاز دراسة الجدوى، مواكبة خلق المقاولة والمصاحبة البعدية .
وفيما يتعلق بتحسين قابلية التشغيل فإنها تحدد المشروع المهني حسب التكوينات التأهيلية وتعمل على تداريب المقاولة بالإضافة الى تنظيم ورشات البحث عن الشغل، وربط الصلة بالمقاولات.اي خلق مجموعة من الشروط السليمة للإنجاح أي مبادرة يتقدم بها الشاب او الشابة ، ويرجع هذا العمل المتكامل لوجود توليفة من الكفاءات والفاعلين الثقافيين والاجتماعيين والاقتصاديين والاداريين حسب التالي:
– اللجن المحلية للتنمية البشرية.
– اللجنة الإقليمية للتنمية الاقتصادية.
– الوكالة الوطنية لانعاش التشغيل والكفاءات.
– مكتب التكوين المهني وانعاش الشغل.
– مكتب تنمية التعاون.
– وكالة التنمية الاجتماعية.
– الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشر الأركان .
– المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.
– القطاع الخاص.
هذا وقد ثمنت الجمعيات الحاضرة هذه المبادرة التي جاءت متوافقة مع تطلعات شباب المنطقة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى