أخبار محليةالأخبارالصحة

تارودانت : من يحمي صانع ومركب الأسنان بالأقليم؟


الصورة من مواقع التواصل الإجتماعي

تارودانت نيوز : حسن شاطر

يواجه صناع ومركبي الاسنان، العاملين في المناطق الجبلية والنائية، بالإقليم مضايقات مستمرة، لا لشيء سوى أنه أصبح لديهم إقبال كبير من قبل المواطنين، خصوصا الفئات الفقيرة والمتوسطة، في ما يتعلق بأثمنة تركيب ضرس أو طقم الأسنان. الى جانب ثقة المواطن بصانع ومركب الأسنان وبخدماته الجليلة وتفانيه في خدمتهم، ومنهم من يتوفر على دبلومات وشواهد علمية ومنهم من هو حاصل على شهادة الماستر والإجازة.

ونعلم أن صانع ومركب الأسنان ﳝﺎرس قبل فجر الإستقلال، ﳎﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ اﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎت، من نزع للأسنان المؤلمة والمسوسة والمريضة وتركيب للأسنان وعلاجها وغسلها وتقويمها هي نفسها التي يمارسها اليوم،إلا أنه استعان بآليات وتقنيات عصرية ووسائل تعقيم حديثة ليقدم بالتالي أجود الخدمات للمواطنين، ويساير التطور العلمي والتكنولوجي كباقي أقرانه من المهنيين.

وأنه صانع ومركب الأسنان لعب دورا بارزا ذي الطابع الإقتصادي والإجتماعي في تحقيق الأمن الصحي للمواطنين، وهو من حمل مشعل المهنة قبل تأسيس أول كلية لطب الأسنان بالمغرب، وكونه يغطي الخصاص الحاصل في العالم القروي بنسبة مائة بالمائة، والمكانة التي يحتلها في أوساط الطبقة الفقيرة والمتوسطة بالمناطق الهشة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى