أخبار دوليةالأخبارالصحةدراسات

إذا لم تتناول صحنك فلا تحفظه لليوم التالي! إليك 7 أطعمة يمكنها أن تصبح سامة عند إعادة التسخين


إعادة تسخين الطعام يمكن أن تسبب التسمم الغذائي – UnSplash

تارودانت نيوز: متابعة

ليست كل الأطعمة قابلة لإعادة التسخين والاستهلاك في اليوم التالي

يقوم أغلبنا بإعادة تسخين الأطعمة المتبقية من وجبات اليوم بشكل روتيني من دون التفكير ملياً فيما إذا كانت هذه النوعيات من الغذاء قابلة للتغيُّر عند تعرُّضها لدرجات حرارة متفاوتة، بشكل قد يعرض صحة الإنسان للخطر.

ومع انتشار استخدام وسائل تسخين الأطعمة السريعة مثل الميكروويف في معظم المنازل تقريباً، بات من المُهم معرفة نوعية الوجبات التي من الممكن عند إعادة تسخينها أن تحتضن أنواعاً خطيرة من البكتيريا القادرة على تسميم الشخص عند تناولها في اليوم التالي.

1- الأرز
كشف تقرير بموقع بي بي سي أن الأرز المطبوخ من السهل أن يُصاب ببكتيريا تسمى Bacillus cereus. وعلى الرغم من أن هذه البكتيريا يمكن أن تصبح غير ضارة عند تعرضها لحرارة مرتفعة، إلا أنها قادرة على أن تحمي نفسها في أبواغ سامة ومقاومة للحرارة.

ولذلك يُنصح بتناول الأرز المطبوخ دائماً فور تحضيره، دون تركه لساعات في درجة حرارة الغرفة.


الطريقة الصحيحة لتسخين الأرز هي بتقليبه أثناء التسخين لضمان توزيع الحرارة – Unsplash
الطريقة الصحيحة لتسخين الأرز هي بتقليبه أثناء التسخين لضمان توزيع الحرارة – Unsplash
أما إذا كان عليك إعادة تسخين الأرز، فيجب التأكد من أن كل جزء من الوجبة ساخن بشكل كامل. ومن الممكن التأكد من ذلك من خلال تسخين صحن الأرز في الميكروويف لبضع دقائق ثم إخراجه وتقليبه جيداً ووضعه في الميكروويف مجدداً لدورة أخرى من التسخين.

2- البيض
إذا لم تتمكن من إنهاء وجبتك المكونة من البيض المقلي أو المسلوق على الفطور، ورغبت في تناولها بعد ذلك، فمن الروتيني أن تقوم بتسخين البيض في الميكروويف لمدة دقيقة أو دقيقتين. إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA حذّرت من أن إعادة تسخين البيض المطهو منذ فترة قصيرة لا تتعدى الدقائق من تحضيره، قد يكون أمراً خطيراً.

ووفقاً لتقرير FDA، يجب ألا يُترك البيض المطهو أو الأطباق التي تحتوي على البيض ضمن مكوناتها خارج الثلاجة لأكثر من ساعتين، أو لأكثر من ساعة في الطقس الحار.

لا ينبغي تسخين البيض في جميع الأحوال – UnSplash
لا ينبغي تسخين البيض في جميع الأحوال – UnSplash
وبالتالي فإن إعادة تسخين البيض ووجباته في الميكروويف أو حتى باستخدام الأفران الكهربائية يمكن أن يحفّز تكاثر البكتيريا الخطيرة مثل السالمونيلا ويؤدي إلى التسمم الغذائي.

3- البطاطس
ذكر تقرير في صحيفة الإندبندنت أن المشكلة في تناول البطاطس في اليوم التالي لا تكمُن في إعادة تسخينها في الميكروويف أو الفرن. الأمر هو أنه عند ترك البطاطس المطبوخة لتبرد في درجة حرارة الغرفة لفترة طويلة، تتكون فيها أنواع من البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي.

ويزداد احتمال حدوث ذلك إذا كانت البطاطس ملفوفة بإحكام بورق القصدير.

ولا تؤدي إعادة التسخين دائماً إلى توصيل درجة حرارة ساخنة بشكل كافٍ إلى البطاطس لكي تقتل البكتيريا، حتى وإن بدا الطبق ساخناً.

لذلك يُنصح بأنه إذا لم توضع البطاطس في الثلاجة عند برودتها مباشرة، فلا ينبغي المخاطرة بالتسمم الغذائي وتناولها في اليوم التالي.

4- الفطر
ويوضح تقرير صحيفة الإندبندنت نقلاً عن المجلس الأوروبي للمعلومات الغذائية، فإن إعادة تسخين الفطر يعد كذلك من الأخطاء الشائعة الخطيرة. إذ يحتوي الفطر على بروتينات يمكن أن تتلف بسبب الإنزيمات والبكتيريا إذا لم يتم تخزينها بشكل صحيح.

على سبيل المثال، ترك الفطر المطهو في درجة حرارة الغرفة لفترة طويلة ثم إعادة تسخين واستهلاك الفطر على هذا الحال يمكن أن يسبب آلام المعدة بسبب تطور أنواع من البكتيريا في أليافه.

أما إذا كان من المهم لك تسخين وجبة مطهوة من الفطر، فيوصي مجلس المعلومات الغذائية الأوروبي بتسخينها في درجة حرارة تبلغ 158 درجة فهرنهايت على الأقل.

5- الدجاج
ربما لم يسمع البعض عن خطورة تسخين بقايا وجبات الدجاج؛ لكن وعلى الرغم من عدم تسبب عملية إعادة التسخين في حد ذاتها في تسميم الدجاج، إلا أن إجراء التسخين الصحيح لهذا النوع من الوجبات قد يُعد أمراً صعباً.

وتوضّح المتحدثة باسم مجلس معلومات سلامة الغذاء ليديا بوختمان، لموقع SBS الأسترالي، أنه من الناحية الفنية، لا بأس في إعادة تسخين الدجاج سواء في المايكروويف أو الفرن، لكن ينبغي التأكُّد من وصول كل جزء من الدجاج إلى درجة حرارة لا تقل عن 175 درجة فهرنهايت لضمان قتل البكتيريا الخطيرة.

يجب التأكد من أن الدجاج المطبوخ يظل محفوظاً في درجة حرارة 42 فهرنهايت – UnSplash
يجب التأكد من أن الدجاج المطبوخ يظل محفوظاً في درجة حرارة 42 فهرنهايت – UnSplash
وأشارت ليديا بوختمان أن الطريقة الوحيدة لفعل ذلك بحرص وعناية تكون باستخدام ميزان حرارة الطهي. علاوة على ذلك؛ يجب التأكد من أن الدجاج المطبوخ يظل محفوظاً في درجة حرارة 42 درجة فهرنهايت إذا كنت تخطط لإعادة تسخينه. كما يجب التخلُّص من أي بقايا وجبات من الدجاج المطبوخ منذ أكثر من 3 أيام.

6- الخضراوات
إذا كان لديك بعض السبانخ أو أي خضراوات ذات أوراق خضراء أو جزر أو لفت أو حتى كرفس، فتجنب إعادة تسخين أي وجبات تستخدم هذه المكونات في الميكروويف؛ إذ يمكن أن تتحول هذه الخضراوات الغنية بالنترات إلى سم حقيقي عند تسخينها مرة أخرى، ما يؤدي إلى إفرازها لخصائص مسرطنة، وتُصبح أطعمة سرطانية بشكل عام.

ويوضح موقع SBS الأسترالي أن السبانخ تحتوي على كمية عالية من الحديد، وبالتالي فإن إعادة تسخينها قد يؤكسد الحديد الموجود فيها. وينتج عن أكسدة الحديد جذور حرة خطيرة من المعروف أنها تسبب العديد من الأمراض الخطيرة بما في ذلك العقم والسرطانات بأنواعها.

7- الزيوت والأطعمة المقلية
أحد أفضل مصادر الأحماض الدهنية المفيدة للجسم مثل أوميجا 3، هي الزيوت المعصورة بشكل بارد مثل زيت بذور الكتان وزيت الزيتون وزيت الكانولا.

ويحذّر الخبراء في التغذية من أن دهون أوميغا 3 حساسة للغاية لدرجة الحرارة لأنها تتحول وتُصبح زنخة وغير قابلة للاستهلاك فوق حرارة 40%.

وبالتالي، لا ينبغي أبداً تسخين الزيوت قبل الاستهلاك.

وتختلف الزيوت المختلفة وفقاً لدرجات الحرارة، وفقاً لموقع Livestrong الصحي. لذلك حتى عند القيام بتسخين الزيوت في مستوياتها الآمنة، فقد ينتج عنها أبخرة سامة تتشبع بها الأطعمة.


الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الزيوت لا ينبغي تسخينها في الميكروويف – UnSplash
الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الزيوت لا ينبغي تسخينها في الميكروويف – UnSplash
ويلفت الموقع إلى أن الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الزيوت لا ينبغي تسخينها في الميكروويف، لأن الحرارة العالية قد تتسبب في تدخين تلك الزيوت وإنتاج السموم الخطرة.

إذا كان من الضروري إعادة تسخين الأطعمة المقلية، فمن الأفضل وضعها على نار هادئة وبطيئة إلى حين وصولها إلى درجة السخونة المرجوة، أو من المستحسن عدم تسخينها على الإطلاق وتناولها باردة.
المصدر:عربي بوست

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى