أخبار دوليةالأخبارحوادث

هآرتس: ابتسامة السنوار.. هل تتعلّم إسرائيل من حماس؟


تارودانت نيوز: متابعة

نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقالاً بعنوان “ابتسامة السنوار تقول كل شيء”، يسلّط الضوء على الرسالة التي تضمنتها صورة رئيس حركة المقاومة الإسلامية في غزة يحيى السنوار، وهو يجلس مبتسماً في مكتبه المدمَّر عقب توقُّف القتال الأخير بين حماس وإسرائيل.
Hamas’in Gazze Sorumlusu Yahya Sinvar (Onayli Kisi/Kurum/AA)
نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقالاً تحليلياً بعنوان “ابتسامة السنوار تقول كل شيء.. ما يمكن أن تتعلمه إسرائيل من حماس”، يسلّط الضوء على صورة رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة يحيى السنوار، وهو يجلس مبتسماً في مكتبه الذي دمرته القوات الجوية الإسرائيلية في الحرب الأخيرة على غزة، التي انتهت بوقف لإطلاق النار بدأ فجر 21 مايو/أيار الماضي.​​​​​​​​​​​​​​

واعتبر المقال أن صورة السنوار توجّه رسالة واضحة بصوت عالٍ مفادها: “ما دمنا واقفين (أو جالسين ، كما هو الوضع) فأنت (العدو الإسرائيلي) لم تهزمنا، في الوقت ذاته الذي تسوّق فيه إدارة نتنياهو العملية العسكرية الإسرائيلية على القطاع، على أنها عملية ناجحة.

ويشير التقرير إلى أن المحادثات التي أُجريَت مع الجنود في الجيش، كشفت عن وجود صعوبة في استيعاب التفاوت بين الجنود الإسرائيليين في تصوُّرهم عن القتال الأخير، إضافة إلى حالة الإحباط التي سادت بين جموع الجمهور الإسرائيلي.

وأنه على الرغم من اعتراض القبة الحديدية غالبية الصواريخ التي أُطلقَت من القطاع باتجاه إسرائيل، واستهداف حماس بشدة، “فستظل هذه الإنجازات يقابلها صورة السنوار وهو يبتسم”. إضافة إلى الاضطرابات التي خلّفها القتال في القدس والمدن المختلطة بالعرب والإسرائيليين والهجمات الصاروخية على تل أبيب.

لا يمكن لإسرائيل التنصل من قتلها للفلسطينيين

المقال ألقى الضوء أيضاً على استحالة تنصُّل إسرائيل من حقيقة قتلها مدنيين فلسطينيين منهم 66 طفلاً ومراهقاً، إضافة إلى عجز القوات الجوية الإسرائيلية عن التصدي للصواريخ التي أطلقتها حماس من القطاع باتجاه جنوب ووسط إسرائيل.

كذلك أشار المقال إلى أن “خطأ استخباراتياً” إسرائيلياً سبق عملية هجوم شنّها الطيران الإسرائيلي على غزة يوم 13 مايو/أيار تسبب في “العقبة الأسوأ”، وهي “مقتل أكثر من 20 مدنياً في مبنيين انهارا على ساكنيهما”.

TRT عربي – وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى