أخبار محليةالأخبارالإقتصادالمجتمع المدني

وقفة احتجاجية لمهنيي الأفراح والحفلات أمام مقر عمالة تارودانت


تارودانت نيوز: عبد اللطيف بن الشيخ

تحت كلمة واحدة ” بغينا نخدمو” التفت مكونات قطاع الافراح والمناسبات في وقفة احتجاجية.
خرج العشرات من منتسبات ومنتسبي قطاع الافراح والحفلات بمدينة تارودانت عن صمتهم في وقفة نظموها امام عمالة تارودانت اليوم الاثنين 26 يوليوز 2021 بعد الانتكاسة الثانية التي افردتهم دون القطاعات الأخرى، وزادت من متاعبهم التي فاقت السنة ونصف وماترتب عن ذلك من تداعيات اجتماعية واقتصادية عميقة في صفوف اسر مكونات القطاع من نكافات وموسيقيين وفنانين وممونين ومصورين ومنشطين…
وخلال الوقفة ندد المحتجون بقرار منع إقامة جميع الحفلات والاعراس والتابينات واعتبروا ذلك استهدافا يخصهم دون غيرهم وعدم مراعاة المسؤولين الحكوميون لأوضاعهم المزرية والمتفاقمة بعدما اصبحوا عرضة للتشرد وتراكم الديون والمتابعات القضائية. وطالبوا من خلال الكلمات المؤلمة الحكومة مراجعة قراراتها وانصافهم من الحيف وانقاذهم من ضيق العيش، وعبروا عن تشبتهم بحق الشغل معتبرين ان القطاع ليس مسؤولا عن انتشار الوباء وان التجمعات تتشكل في كل الأمكنة من مقاهي وشواطيء ومسابيح وأسواق ووحدات صناعية ..
وفي هذا الاطار صرح الفنان الكبير فتاح الغنضور في كلمة عفوية نابعة من صدمة القرار المفاجيء: “الخروف شريناه بالكريدي وها الدخول المدرسي..ماشي يرخوينا ثم يحبسونا..قلتو لينا طلعو استبشرنا خير وطلعنا، ودرك، نزل شكون قالها لك…ناس توعنا يلاه عندهم هذ شهرين ديال الخدمة..خدم ياصيفي على شتايا..خص المسؤولين يكونو واضحين معانا..باش نحييد صفة فنان وندير مول الحوت..صافي هذا لله. لدرتو مع القطاعات الأخرى ديروه معانا..حتى حنا بنلتزمو؟. عطيني غير نكنفر انا على راسي”.
وبنفس الاطار عقبت خديجة : “دوزنا العيد بالكريدي وها حنا زايدين فالكريديات..القطاع هاز بزاف تاع الاسر “هانقاشات،ها النكافات،ها الطيابات..ها الدقايقية..باختصار بغينا نخدمو،عندنا كريديات ،حنا فالصيف كنفديو الكريديات ديال العام كامل..كملنا العيد تابعنا الدخول المدرسي … صوتنا بغيناه يوصل لملك الفقراء هو لبيحس بينا”.
وأضافت فضيلة اباها عن قطاع النكافات:” عطونا غير هذ شهرين نفضوا الكريديات..السيد العامل وصل الرسالة لسيدنا ..حنا مشردين ومضرورين..”.

فيما اتجهت كلمة ممثلة قطاع الممونين فاطمة ناس زيرونا على العربون..وحنا خدينا بيه السلعة وزدنا فلوسنا..منين غدي نردو هدشي..حسبي الله ونعم الوكيل”
وبعد الوقفة انعقد اجتماع بمقر عمالة تارودانت تراسه الكاتب العام للعامل مرفوقا برئيس الشؤون العامة ومدير ديوان العامل للاستماع لتمثيلية المحتجين الذين طالبوا بايصال صوتهم وحجم الضرر للجهات المركزية لاخذ بعين الاعتبار الظروف المؤلمة التي يعيشونها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى