أخبار محليةالأخباررأيمستجدات التعليم

# بدون تعليق #


تارودانت نيوز : ذ.محمد بوعلام

و هل تحتاج تدوينتي لمقدمة؟ هي في الأصل مجرد صرخة مواطن اطلع بتلقائية على فحوى مذكرة وزارية في إطار تنفيذ القانون الاطار51/17 المتعلق بمنظومة التربية و التعليم . نعم مذكرة انتجت جلبة من التعليقات التي تناشد بالتراجع عن مضمونها. فما الآليات التي اعتمدتها الوزارة للتنزيل؟ و ما الجدوى التربوية منها؟ و كيف تقبلها الشارع المغربي خصوصا في هذا التوقيت؟
مذكرة وزارية اريد لها ان تكون مؤطرة للتقويم التربوي ،لكن اقصاؤها المواد التي تعتمد على غرس القيم يجعل منها نشازا في التقويم بل يتهمها البعض بكونها تدخل في باب الدعاية لإفساد النشء بسبق إصرار و ترصد، فكيف نبني القيم الأساسية للمواطنة في غياب تقويم أساسي للمواد الدينية الممثلة في التربية الإسلامية و كذلك للمواد الاجتماعية الممثلة في الاجتماعيات. ان إلغاء تقويم هذه المواد من الاسلاك و على مستوى السنوات الاشهاد ية يجعل تقويم إرساء قيم المواطنة في المجتمع في خبر كان ، فكيف نبني أطر دولة على المستوى القيمي دون الرجوع إلى معرفة الأساس الوطني و الديني ،فهل غرس قيم المواطنة مثل المساواة، العدل، التضامن، التسامح، الكرامة، الحرية…….. يمكن أن يستقيم في غياب التربية الإسلامية و الاجتماعيات؟ و هل تمرير خطابات الدولة على مستوى التأطير التاريخي لتاريخ المغرب خصوصا استكمال المغرب لوحدته الترابية يتماشى مع هذه المذكرة؟ و كيف نجعل التلميذ يتموقع جغرافيا و تاريخيا و قيميا دون الاهتمام بالاجتماعيات و كيف نبني القيم الدينية الحافظة لديننا الحنيف عند تغييبنا لمادة التربية الإسلامية؟ هي فقط اسئلة للتنوير ،فهل سعادة الوزير يعي حجم الضرر الذي ستخلفه هذه المذكرة…..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى