اليوم الإثنين 28 مايو 2018 - 7:52 صباحًا

تصنيف مقالات

المجتمع الدولي.. القضاء على الفقر أم على الفقراء

بتاريخ 26 مايو, 2018

جملة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس “إن العالم يعيش في الخطر”، تلخص تنبيها مهما مرتفع الصوت، لكنها تشرح حالة العجز في حل المشاكل الدولية وتضارب المواقف في مجلس الأمن الدولي. لا تستهينوا بأزمات تبتلع المدن بالجوع هل ينتظر العالم آلاف أو ملايين السنين للقضاء على الجوع في تبني مفرط لنظرية التكيف البيئي وأثرها في التطور؟ لا تهكم في هذا السؤال الصادم الذي طرحه أحد علماء الغذاء وأثره على النوع في حياة الجنس البشري ومصيره. بمعنى إن الانتظار الأبدي لتكيّف الفقراء مع الجوع ربما يساعد في تكيف أجسادهم وجيناتهم لإحداث طفرة من التحول لا يحتاج معها الإنسان الغذاء، وبذلك تنتصر الإنسانية على قلق الصراعات الناتجة عن التزاحم على الثروات وملحقات الإنتاج والتوزيع والاستهلاك وتفاوت النسب. سخرية بهذا الحجم أحيانا تكون مفتاحا أو…

تغريداتٌ عربيةٌ شاذةٌ ومواقفٌ ثقافيةٌ ضالةٌ

بتاريخ 25 مايو, 2018

في ظلال شهر رمضان الفضيل، وفي جوف لياليه المباركة، وأيامه العظيمة، التي تصفو فيها النفوس، وترق القلوب، وتسمو فيها الأرواح، وتخضع الجوارح وتستكين الأهواء، ويتنافس فيها المسلمون في التبتل والعبادة، وفي الذكر والدعاء، وفي الصلاة وقراءة القرآن الكريم، وفي فعل الخيرات والجود والبذل والعطاء والسخاء بالصدقات، حيث يكثر الخير ويتراجع الشر، ويَجِدُ المسلمون في عمل الطاعات، والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالفرائض والنوافل والصالحات، في وقتٍ تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد فيه الشياطين، ويتقارب العباد وتتصافى القلوب وتتسامح النفوس. يطلع علينا في هذه الأيام المباركات وفي هذا الشهر الفضيل، الزاخر بالانتصارات، والغني بالمعارك والفتوحات، والعامر بالأمجاد والبطولات، من ينغص علينا أيامنا، ويفسد صيامنا، ويسئ إلى وعينا، ويشوه حقيقتنا، ويعيب تراثنا، ويتطاول على تاريخنا، ويسفه ماضينا،…

دور النخب العربية في تصحيح صورة العرب والإسلام أمام الآخر

بتاريخ 21 مايو, 2018

“لا عجب لأمة الشرق وقد تجاهلت نواميس الكون وطرحت قوانين السماء أن تسقط هيبتها من عيون الأمم، وأن تصبح كسقط المتاع يباع ويشترى بأرخص الأثمان” تتكرر الصورة التي رسمتها إنجلترا عن العرب حين جاءت إلى الشرق بالصورة التي تصنعها الآن أمريكا حول العرب، وهي صورة مشوهة للعالم العربي وللإسلام ونعته بالإرهاب، وربما تحولت آلة التشويه إلى وسيلة لتحقيق هدف ما، ولكن المثقفون العرب لم يتحركوا في تحسين صورتهم أمام العالم، لا من الناحية السياسية، ولا من الاقتصادية ولا من الناحية الثقافية، عكس ما تقوم به الشعوب الأخرى كاليهود الذين يخصصون الأموال الضخمة لتحسين صورة اليهودي في أدب شكسبير، الحقيقة أوقفني موقف أحد الناشطين الحقوقيين وهو يتحدث عن واقع المسلمين اليوم، عندما قال: ما معنى القول أن الدين الإسلامي دين نظافة…

الحدث الجغرافي من خلال المجسم التربوي وسؤال الممارسة البيداغوجية الرقمية

بتاريخ 20 مايو, 2018

يعتبر المجسم التربوي وسيلة تعلمية أساسية لتفكيك الخطاب الجغرافي المعقد، الذي تمثله ستة دروس واردة في الأسدس الأول من مقرر السنة الأولى ثانوي إعدادي لمادة الجغرافيا في مواد الاجتماعيات، ومن أهداف هذا المجسم التربوي ما يلي: ✓ تحفيز المتعلم على التعلم الذاتي. ✓ اكتساب المتعلم(ة) لموارد مهارية حسحركية كفيلة بتحقيق أهداف التعلم المنهجية أثناء اشتغاله(ها) على مستوى الوحدة المدرسية في أفق امتلاك القدرات والكفايات المنهجية بعد سيرورة تعليمية طويلة. ✓ تجاوز التراكم الكمي المعرفي والاهتمام بالجانب المنهجي وتجاوز الرداءة التربوية المعتمدة على الإملاء والحشو المعرفيين. ✓ تسليح المتعلم(ة) بمعرفة منظمة لكي (ت) يبني و(ت)يرتب تعلماته(ـا). ✓ تجاوز التراكم الكمي للمضامين عند تدبير نشاط تعلمي لبناء التعلمات بالحد من المعيقات الفيزيقية كالضجيج والأجوبة الجماعية والشرود الذهني والتوتر النفسي لدى المتعلمين والمتعلمات ✓ إذكاء روح المبادرة والتخطيط…

من هو المثقف العضوي؟.. قراءة نقدية للشائع حول مفهوم غرامشي

بتاريخ 20 مايو, 2018

ارتبط مفهوم “المثقف العضوي” بالمفكر الإيطالي الماركسي الشهير أنطونيو غرامشي (1891ـ1937)، ولا أروم الخوض في تعريف غرامشي للمثقف العضوي، بقدر ما أرغب بالقول أن هناك كثيراً من اللبس قد اعترى هذا المفهوم، فكثير منا يعتقد بأن مفهوم “المثقف العضوي” مرادف لمفهوم “المثقف المُستقل” الذي لا يقبل الخضوع لأيديولوجيا أو عقيدة معينة سوى ما يتطابق مع رؤى الإنسان الحر ومُتبنياته المعرفية المستندة على معطيات المنطق، إستقرائياً كان أم إستنباطياً، أو في ضوء منطق النقائض، سواء أكان هيجلياً أم ماركسياً. إن مفهوم المثقف في ضوء كل تشكلات المنطق هذه شاء أم أبى من تبناها هو مثقف نخبوي، لأنه يبحث عن اجتراح مفاهيم لها طاقة نظرية تجريدية، ولكن ما يشتغل عليه غرامشي هو التكوينات المجتمعية بتشكلاتها الأفقية المرتبطة بالواقع ومتغيراته، وبالتالي يكون…

غزةُ تكتبُ بالدمِ تاريخَها وتسطرُ في المجدِ اسمَها

بتاريخ 16 مايو, 2018

وكأن قدرنا نحن الفلسطينيين مع الرابع عشر من مايو/آيار باقٍ أبداً، ملتصقٌ بنا سرمداً، ولن ينفك عنا حتماً، ولن يغادر ذاكرتنا ولن يبرح تاريخنا، وسيترك آثاره في أجيالنا ولن يغيب عن مستقبلنا، بل سيبقى مرتبطاً بنا، يرافقنا في قضيتنا ويلون بالدم مسيرتنا، ويميز بالأسى أيامنا، ويبتلي بالمصائب صبرنا، ويمتحن بالنكبات إيماننا، ولن ينساه الفلسطينيون يوماً، ولن تطويه الأيام أبداً. إذ سيبقى هذا اليوم في حياتنا موسوماً بالدم، ومقروناً بالألم، ومصحوباً بالمعاناة والفقد والحزن، وكلما بهت لون الدم عادت صبغته القانية من جديد، وكلما جف تدفق من الشرايين غزيراً، وجاد به الشبان والشيوخ والرجال، كما النساء والأطفال، في كل السوح والميادين، وفي كل الجبهات والمناسبات، في المقاومة والرباط، وفي المواجهة والاشتباك، كل يقدم ما عنده، ويضحي بما يملك، ما جعل هذا…