اليوم الجمعة 18 يناير 2019 - 12:13 صباحًا
أخبار اليوم
“مسار” يفضح وزارة التربية الوطنية واحتمال عدم حصول التلاميذ على نتائج الدورة الأولى وارد جدا            المهندسة التونسية “أمل مخلوف” ثاني امراة في العالم تتوج بجائزة المعهد العالمي الشهير لعلوم الفضاء في هولندا            الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير؟ (2-2)            11 يناير بعبق التاريخ بثانوية الحسن2/ أسفي            يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد            1100 منحة جامعية إضافية لطلبة تارودانت حسب تصريح وزير التربية الوطنية ‬            أولاد التايمة :حملة تحسيسية حول داء السكري بدوار ادوز جماعة ايسن            المديرية الاقليمية بتارودانت : توزيع الملابس والاغطية الشتوية بالمؤسسات التعليمية            المغرب ومؤهلات إفريقيا..موضوع القافلة الوطنية للتشغيل للمدرسة المغربية لعلوم المهندس            بالصور.. احمد ابو زيد توفيق: “قرمط بيتمرمط” هو مولودي الاول بالسينما           

تصنيف رأي

الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير؟ (2-2)

بتاريخ 17 يناير, 2019

المحور الثالث: معوقات تطور الماركسية: تحدثنا في المحور الأول عن اضافات الماركسية للفكر الإنساني، وكان يفترض ان تتطور هذه الإضافات بالارتباط مع الظروف التاريخية الجديدة التي تهيأت للفكر الماركسي بعد انتصار ثورة اكتوبر الإشتراكية 1917، وتطور نضال الحركة العمالية والديمقراطية  في البلدان الأوربية التي تبنت الفكر الماركسي نهجا فكرياً. لقد وفرت ظروف انتصار الثورة في روسيا فرصة لتطبيق الأفكار الماركسية على أرض الواقع لبناء دولة من طراز جديد حيث نجحت السلطة الجديدة في سنواتها الأولى في بناء مجتمع جديد، على الرغم من  الصعوبات الكبيرة وعدم جود خبرة سابقة سواء فيما يتعلق ببناء السلطة أو إدارة الاقتصاد الوطني، بهدف توفير الظروف المناسبة لتحقيق حرية الإنسان وتحفيز فعاليته لانهاء الاغتراب الذي عاني منه في التشكيلات الاجتماعية السابقة وآخرها الرأسمالية، من خلال المشاركة…

يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

بتاريخ 16 يناير, 2019

انتهى الزمن الذي كان فيه قطاع غزة نهباً للعدو، وأرضاً مستباحة له، وميداناً يعبث فيه كيف يشاء، ويعيث فيه فساداً حيث يريد، يجتاح ويغير، ويخطف ويأسر، ويقتل ويغتال، ويهدم ويخرب، وينسف ويدمر، ويقلع ويحرق، ويطرد ويُرحِّلُ، ويغتصب ويصادر، ويزرع العبوات وينصب الشبكات، ويبث العيون ويشغل العملاء، إذ لم تعد أسوار غزة واطئة يتسلقها، وحدوده سائبة يتسلل منها، وشوارعه آمنةً يتحرك فيها جنوده، وتتنقل فيها دورياته، وتنفذ فيها مجموعاته الأمنية عملياتها بكل سهولةٍ ويسرٍ، تدخل إليه وقتما أرادت وتنسحب منه بهدوءٍ إذا شاءت، وكأنها في مهمةٍ اعتيادية لا يكتنفها الخطر ولا تعتريها المغامرة. أياً تكن هوية المشتبهين الثلاثة الذين دخلوا إلى منسق الأمم المتحدة لعملية السلام غرب مدينة غزة، فقد يكونون إيطاليين فعلاً، ويعملون في السفارة الإيطالية لدى الكيان الصهيوني، وأنهم…

الماركسية: فلسفة للتغيير أم للتبرير؟ (1- 2)

بتاريخ 12 يناير, 2019

لم يكن التغيير هدفاً أساسياً للفلسفة قبل ظهور الماركسية، وقد أصبح كذلك بعد ان وجدت ان جل ما فعله الفلاسفة حتى الآن هو فهم التاريخ، بينما المطلوب هو تغييره. وقد عبر ماركس عن هدف الفلسفة الجديد في الاطروحة الحادية عشر حول فلسفة فورباخ “لقد اكتفى الفلاسفة بفهم وتفسير العالم؛ أما الهدف فهو تغييره”. لقد اقترن تصور ماركس لهدف الفلسفة بالانخراط الفعلي بنشاط الحركات الديمقراطية والعمالية المطالبة بالتغيير. سأتناول الـتأثيرالذي تركته الماركسية على حركة نشاط الإنسان وسعيه من اجل تحقيق أحلامه في الحرية والعدل والمساواة في ثلاثة محاور. المحور الأول: أثر الماركسية على تطور الفكر الإنساني. المحور الثاني: الماركسية وتجربة البناء الإشتراكي. المحور الثالث: معوقات تطور الماركسية. لماذا نحتفي بالماركسية بعد مائتي عام؟ يرى كثرة من الباحثين، ان ذلك يعود إلى سببين، الاول منهما،…

هيجل والتاريخ.. كيف فهم فوكاياما نهاية التاريخ؟

بتاريخ 8 يناير, 2019

الانطباع المألوف لدينا ان التاريخ ليس اكثر من سجل لأحداث الماضي. غير ان هيجل (1770-1831) اعتقد ان تاريخ العالم ليس فقط عبارة عن سلسلة عشوائية من الأحداث وانما هو يتقدم عقلانيا طبقا لهدف معين. هذا قاد البعض الى الاعتقاد الخاطئ بان هيجل يرى ان التاريخ يتبع مسارا مقرر سلفا، وبهذا فان فلسفته يمكنها الكشف عن مسار الأحداث في المستقبل. سوء الفهم هذا عادة ترافق مع اتهام هيجل بانه يسعى لفرض مشروعه الميتافيزيقي على الحقائق التاريخية، لكي يطابقها مع منظريته. سنرى ان هذه آراء خاطئة جدا وان هيجل بريء ايضا من فكرة اعتقاده “بنهاية التاريخ”- فكرة ان التاريخ قد اُنجز في لحظته التاريخية المعينة. كيف تعمل نظرية هيجل في التاريخ؟ عرض هيجل فلسفته في التاريخ بشكل واضح في (محاضرات في فلسفة التاريخ…

الحلقة

بتاريخ 7 يناير, 2019

الحَلَقَة في اللغة تعني الشكل الدائري ومنه حلقات الأذن وحلقة الباب … وقد استعملت بنفس المعنى في مجالس العلم فسميت تلك المجالس بحلقات العلم أو التدريس كالتي تلقى إلى اليوم في الكراسي العلمية في المساجد حيث يجلس الفقيه أو المحدث ويتحلق الناس حوله ، ولا زالت حلقات العلم بمختلف فروعه من نحو أو فقه أو حديث أو تفسير أوغير ذلك في المدارس العتيقة او حتى في الأزهر الشريف … على أن الحلْقة التي سأتحدث عنها اليوم مسكنة اللام أي الحَلْقة باللسان المغربي الدارج وهي فن من الفنون القديمة التي عرفتها كثير من حواضر المغرب كفاس ومكناس ومراكش وتارودانت … فمنذ أن كنا صغارا وقبل ذلك بعمر طويل عرفت ساحة أسراك وبعدها ساحة تالمقلات أو جنان الجامع فن الحلقة بمواضيعها المتنوعة ،…

ذ.الكبير الداديسي :جديد ضمن سلسلة “قراءات نقدية في القصة القصيرة جدا “

بتاريخ 7 يناير, 2019

القصة القصيرة جدا 5 – الصورة والتصوير في مجموعة “البلح المر” ونحن نواصل الإبحار بين جمل هذه الكتابة الزئبقية المسماة قصة قصيرة جدا، نتوصل من حين لآخر ببعض المجموعات القصصية لكتاب من المغرب وخارجه تغري بمواصلة الرحلة، غير عابئين بصراع المواقف في تعليقات القراء بين رافض يتهم هذه الكتابة بإفساد الذوق وإشاعة الكسل لا يرى فيها إلا حمار الكُتابِ يركبه الكتاب البغاث الذين لا يقوون على التحليق في الخيال لمسافات كتابية طويلة، وأنها وأنها جنس لقيط ومسخ لا يعرف أصله هل تطور عن الشعر أم عن السرد، لتبقى كتابة نيئة غير ناضجة تعكس فشل البعض في تمثل تقنيات التخييل السردي وعجزهم عن الإلمام بكل تفاصيل الصورة… وبين مدافع يعتبر القصة القصيرة جدا الشكل التعبيري الأنسب لعصر السرعة، وأن ملكة التكثيف…