اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 6:53 مساءً

 

 

أضيف في : السبت 31 مايو 2014 - 10:52 مساءً

 

بنكيران يهاجم من جديد “البام” ويتوقع حله مستقبلا….

بنكيران يهاجم من جديد “البام” ويتوقع حله مستقبلا….
قراءة بتاريخ 31 مايو, 2014

“النصحية التي قدمتها للحزب المعلوم والتي أقلقته هي ما سيقع في النهاية لأن المعطوب معطوب مهما حاولت إصلاحه فلن يتم إصلاحه” بهذه الجملة دخلت الحرب الدائرة بين حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة منعطفا جديدا، فبعدما دعا رئيس الحكومة والأمين العام لحزب المصباح عبد الإله بنكيران حزب الجرار إلى حل نفسه، توقع اليوم في لقاء حزبي لمستشارات حزبه أن يقوم “البّام” بما نصحه به ويحل نفسه .كان ذلك خلال لقاء ملتقى التكويني الأول للمستشارات الجماعيات من تنظيم جمعية مستشاري العدالة والتنمية تحت شعار: “المستشارة الجماعية دعامة للتنمية المحلية “،كما وصف الأمين العام لحزب العدالة والتنمية حزب “البام”، بأن “حالته بالمتدهورة والتي تنتقل من سيئ إلى أسوأ ولن يذهب بعيدا لأنه تم كشفه مع الربيع العربي”
وقال بنكيران في هذا الاتجاه إن الحزب “اقترف من الفساد والاستبداد الشيء الكثير عبر تدمير التحالفات التي شارك فيها حزب العدالة والتنمية والتي كانت ستنهض في البلاد وإفشال العديد من المدن”، مؤكدا أنه “سيأتي وقت قول كل شيء للمغاربة حتى لا يتم نسيان الأمر”.
رئيس الحكومة عاد ليؤكد لمناضلات حزبه، أن “تدبير الشأن العام ليس لعبة لأنه مرتبط بمصائر الشعوب والأمم والتي تعتبر السياسية جزء منها”، مسجلا أن “المرحلة التي تمر بها البشرية اليوم ديمقراطية بغض النظر عن التفاصيل”.
وأردف بنكيران في هذا السياق إن “القرار في النهاية سيعود إلى الشعوب رغم غلبة المستبدين في الأرض والذين يصلون في بعض الأحيان إلى إبادة الشعوب لكن الإرادة الشعبية تغلب وستغلب”.
تارودانت نيوز.
متابعة صحفية.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.