اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019 - 6:43 مساءً

 

 

أضيف في : الأحد 29 ديسمبر 2013 - 6:37 مساءً

 

الحسنية تعمق جراح الفاسيين برباعية

الحسنية تعمق جراح الفاسيين برباعية
قراءة بتاريخ 29 ديسمبر, 2013

في مباراة شيقة ومليئة بالأهداف تمكن فريق حسنية أغادير من الإنتصار بحصة كبيرة 4ء3 على الوداد الفاسي في آخر جولات مرحلة الذهاب من الدوري المغربي، وهي الحصة الأولى التي يشهدها الدوري المغربي للموسم الجاري.

ولم تدم مقاومة الفريق الفاسي للمد الهجومي للحسنية سوى 28 دقيقة من زمن شوط المباراة الأول ، حيث استسلم في الدقيقة 29 بعدما إستقبلت مرماه الهدف الأول من توقيع عادل الماتوني عبر ركلة جزاء.

هذا الهدف دفع الوداد الفاسي إلى إستجماع قواه ونظم بعض الهجومات المضادة أعطت أكلها في الدقيقة 34 من ركلة جزاء نجح في تسجيلها المهاجم رضا الغزوفي.

وهاجم الفاسي بقوة مرمى حسنية أغادير، وفاجأ دفاع الأخير بهدف ثان سجله المهاجم الشاب يوسف السكتيوي في الدقيقة 37.

وواصل النادي الفاسي مفاجأته عندما أضاف هدفا ثالثا في الدقيقة 47 بواسطة نجمه الجديد الشاب عبدالكبير الوادي، إذ أصاب هذا الهدف الجماهير الأغاديرية بالذهول.

وانتفض الفريق الأغاديري بقوة عقب تأخره بهدفين، ورفع من إيقاعه وألقى بكل ثقله على دفاع ومرمى الفاسي.. وأسفر هذا الضغط عن تسجيل الهدف الثاني للمحليين سجله المهاجم المهدي المسييف في الدقيقة 51.

وفي الدقيقة 68 أعلن حكم المباراة عن ركلة جزاء ثانية لصالح حسنية أغادير إنبرى لها بنجاح هداف الفريق باتريك كواكو الذي رفع من رصيد أهدافه إلى 6 ليتساوى مع ماليك إيفونا هاف الوداد البيضاوي والدوري.

وفي الوقت الذي كان يحاول فيه الفريق الفاسي إنهاء المباراة بالتعادل، أبى مهاجم أغادير أحمد الفتحي إلا أن يهدي لناديه العلامة الكامله بتسجيله الهدف الرابع في الدقيقة 75.

ورفع حسنية أغادير رصيده إلى 23 نقطة في الصف الثالث، فيما الوداد الفاسي الذي تحصل على هزيمته العاشرة في الدوري لازم صفه الأخير ب 9 نقاط.

تارودانت سبور

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.