اليوم الأحد 22 يوليو 2018 - 3:00 صباحًا
أخبار اليوم
معانات ساكنة درب الحشيش مع أصحاب الكوتشيات ..إلى متى السكوت ؟؟            تارودانت :الأيام التربوية للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين            إيغرم : الدورة السادسة لمهرجان تيزكي نوفلا بجماعة والقاضي            بلاغ تنسيقية رؤساء المجالس الاقليمية بجهة درعة تافيلالت حول النقل المدرسي            المعهد الوطني للبريد و المواصلات يتحول إلى مدرسة رقمية            تارودانت :وزير الصحة يفتتح جناح الطب بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي            انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشر لمهرجان الدقة والإيقاعات بتارودانت            لأول مرة بآسفي : محاكمة رمزية للعنف المبني على النوع الاجتماعي            تحذير من الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة            السباق يحتدم من أجل إتاحة الطاقة للجميع..مليار شخص مازالوا يعيشون بدون كهرباء           

 

 

أضيف في : الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 9:01 مساءً

 

في بيان للمكتب الإقليمي و المحلي لحزب العدالة و التنمية بتارودانت وجماعة مشرع العين

في بيان للمكتب الإقليمي و المحلي لحزب العدالة و التنمية بتارودانت وجماعة مشرع العين
بتاريخ 10 يونيو, 2014

الثلاثاء 10/6/2014

أصدرت الكتابة الاقليمية لحزب العدالة والتنمية بتارودانت بيانا للرأي العام المحلي و الإقليمين موقع من طرف كاتبه الاقليمي محمد أوريش ،توصلت جريدة تارودانت نيوز هذا اليوم بنسخة منه جاء فيه:

بعد المناقشة المستفيضة ، للتقارير الواردة عليها من طرف الكتابات المحلية لحزب العدالة والتنمية ، بإقليم تارودانت ، فإن الكتابة الإقليمية ، تعلن للرأي العام المحلي والوطني ، ما يلي :

1-تثمينها للمبادرات الحكومية بالإقليم بمختلف القطاعات ، خصوصا بقطاع التجهيز ، وتعميم المنحة الجامعية على التلاميذ المقبولة ملفاتهم من طرف اللجنة الإقليمية .

2–استنكارها وشجبها لحملة الأكاذيب الممنهجة والمغرضة ، التي تستهدف رئيس جماعة مشرع العين والتسيير النموذجي لها في إطار التحالف .

3- تحميلها المسؤولية للسلطات المعنية ، في كل ما يمكن أن يتعرض له الكاتب المحلي لحزبنا بجماعة اسن ، بعد التهديدات المتكررة التي يتعرض لها من لوبيات المخدرات بالمنطقة .

4- تثمينها لما جاء في بيان الكتابة المحلية لسيدي واعزيز ، ووقوفنا معها ، في فضح التواطؤ والفساد الذي يعرفه قطاع التعمير بالجماعة .

&وبجماعة مشرع العين

وفي نفس السياق أصدر المكتب المحلي لذات الحزب بجماعة مشرع العين اقليم تارودانت بلاغا أشار فيه على أنه اثر الاشاعات التي عرفها ملف مشروع المطرح الاقليمي للنفايات، والتي ذهبت بعضها الى ادعاء ترحيب رئيس الجماعة بهدا المشروع و اهماله مصلحة المواطنين؟؟؟ عقد المكتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بجماعة مشرع العين لقاء تدارس فيه مستجدات هذا الملف والحراك الذي اصبح يطرحه على صعيد تراب الجماعة، ومن خلال نقاش جاد ومسؤول سجل المكتب مايلي :

• رفضنا التام لمشروع مطرح النفايات لما له من آثار سلبية على صحة الساكنة وعلى بيئة الجماعة وفرشتها المائية، وتهميش فاضح لتاريخية المنطقة ومكانتها الاقتصادية.
• استنكارنا لكل الادعاءات المغرضة التي استهدفت رئيس الجماعة والتي لم تبنى على معطيات سليمة وصحيحة، ونؤكد ان كل غموض في الملف كان سيحل بحوار هادئ مع رئيس الجماعة قبل نشر اية اشاعات غايتها الاستغلال السياسي للملف.
• دعوة الجميع فاعلين جمعويين وسياسيين الى توحيد الجهود بعيدا عن كل تسييس لمعطيات الملف والعبث بمعاناة الساكنة، وذلك تقوية لصف الدفاع عن تراب الجماعة ضد كل المشاريع التي تحط من قيمة المواطن وتهمش مطالبه الأساسية.
• دعوتنا الجميع الى التصدي لكل الاستعمالات التي تجعل من تراب الجماعة مطرحا للازبال او محارقا لانتاج للفحم الخشبي او مصدرا للاغتناء غير المشروع، كما نؤكد استنكارنا لمطرح مياه الواد الحار بواد السوس الذي أصبح مصدر تهديد لصحة المواطن بجماعة مشرع العين.
• نؤكد ان اي رفض او قبول للملف لابد ان يمر عبر بوابة النقاش الديمقراطية المتجسدة في دورات المجلس التي ستكون مفتوحة في وجه جميع الساكنة للوقوف عن قرب على المواقف الحقيقية لممثلي الساكنة .

تارودانت نيوز
أمجان عبد العزيز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.