اليوم الأحد 21 أبريل 2019 - 6:45 صباحًا
أخبار اليوم
أشغال اليوم الأول من المؤتمر الدولي بتطوان في: التأويليات وعلوم النص            تارودانت: إفتتاح الندوة الدولية حول “أبحاث السرطان و الأخلاقيات “بالكلية المتعددة التخصصات بحضور عامل الاقليم            حدث علمي دولي كبير في ذكرى أول رائد فضاء            الفنانة التشكيلية “فاطمة الزهراء الشاب” عاشقة ترسم بقلم الرصاص وتعبر في رسوماتها عن الحب والرومانسية            أكادير : لقاء تواصلي حول تتبع مشروع المصاحبة و التكوين عبر الممارسة            أكادير:كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة ابن زهر تحتضن أياما دراسية أيام 2 و 3 و 4 ماي 2019 ،ومائدة مستديرة حول “دور القضاء الدستوري في إقرار دولة القانون ودمقرطة الحياة السياسية”            أكثر من 200 الف حماقي في جامعة القاهرة            موضوع تربوي هام جدا بالصوت والصورة            الدورة الرابعة لسباق موروكو ترايل بقصر أيت بن حدو            أكادير: فوز الحسنية هدية ثمينة للرجاء البيضاوي للحاق الوداد المتصدر           

 

 

أضيف في : الأربعاء 1 يناير 2014 - 9:15 مساءً

 

تارودانت ..مدينة بدون قاعة للسينما….

تارودانت ..مدينة بدون قاعة للسينما….
بتاريخ 1 يناير, 2014

يلجأ ارباب العديد من القاعات السينمائية بالمغرب الى تغيير انشطتها الى قطاعات تجارية أخرى و ذلك من أجل تغطية خسائرهم الما دية بسبب كساد قطاع السينما بصفة عامة.و افضى الوضع الكارتي الذي تعيشه اغلب تلك القاعات الى تحويل معظمها الى عمارات..محلات تجارية..مكتبات.قاعات افراح ..و حتى محلات للماكولات الخفيفة٬فيما أغلقت قاعات أخرى ابوابها٬ و صار بعضها أطلال او حتى مطارح لأزبال و القمامة٬بل و أيضا مراحيض عمومية في حالات أخرى…..

متخصون تحدثواعن انقراض متواصل للقاعات السينمائيةحيت لم يعود يتجاوز عددها30 قاعة في مجموع البلاد بعد ان كان يتجاوز 300قاعة..

و تعتبر مدينة تارودانت وقاعتيها السينمائية نمودج لباقي المدن المغربية٬حيث كانت”تارودانت”تحتضن في زمن مضى٬ قاعتين الأولى اغلقت أبوابهامنذ زمن غابر(تعود ملكية هذه القاعة الى عائلة التونسي التي ينحدر منها ألأب جيكو مؤسس فريق الرجاء البيضاوي) والتي كانت تتواجد بحي “باب تارغونت”.اما الثانية “سينما ألصحراء” فقد قاومت و صمدت الى أن ثم اغلاقها سنوات التسعينات حيث تحولت الى قاعة للأفراح.و كان لهذه السينما عصرها الذهبي حيث عرفت رواجا كبيرا خاصة الأفلام الهندية و أفلام الكاراتيه. ما آلت اليه قاعة سينما الصحراء جعلت ساكنة رودانةتتساءل عن مصير السينما أو “السوليما” بالنطق المحلي٬لأن الأمرهنا لا يتعلق بمجرد اغلاق أمكنة او تحويلها الى نشاط تجاري آخر٬لكن الأمر يتعدى ذلك لأنه يبعث عن الحزن لكون هذا الفعل يسعى الى طي صفحة تاريخ جميل ٬تاريخ الامل عوض البؤس و أليأس و بالثالي فان مسلسل الثنمية الثقافية و الفنيةفي مدينة تارودانت معطوب٬لأنه يؤمن بسيادة كائنات تزحف على بطونها بلا حلم و لا روح و لا أمل…كل الأمل أنimage1، تستعيد تارودانت قاعاتها أو على الأقل قاعتها حتى يتسنى للرودانيين مواكبة المسيرة السينمائية الوطنية ان وجدت…..

تارودانت نيوز.2014

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.