اليوم الإثنين 22 أكتوبر 2018 - 8:31 مساءً
أخبار اليوم
فوانيس ورززات في جولة فنية وطنية بعرضها المسرحي “كاموفلاج”            مبادرة ابتسم للحياة في نسختها الثانية            تعزية ..والد الأخ ابراهيم بوهالي في ذمة الله            ”جرعة جرأة ” لمحمد شاكر تستمر في حصد ملايين المشاهدات            الكلية المتعددة التخصصات بتارودانت تحتضن المؤتمر الدولي الأول للبيوتيكنولوجيا الخضراء :1 الى 3 نونبر 2018            الأمانة العامة لحزب الزيتونة تعبير عن ارتياحها للأجواء الإيجابية في لقائها التنسيقي الأول بالكتابة الوطنية لشبيبة الحزب            مؤسسة بسمة تنظم ملتقيين وطنيين للشبكات الاجتماعية الجهوية والجمعيات الاجتماعية والتنموية العاملة في المجال القروي            تنصيب الأستاد محمد فلوس مندوبا اقليميا للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بإقليم تارودانت .            “انت مين” اغنية جديدة لـ ريهام فايق            المنظمة المغربية للاغاثة والانقاذ بسيدي موسى الحمري تنظم دورات تكوينية في الإسعافات الأولية           

 

 

أضيف في : الأحد 13 يوليو 2014 - 11:30 مساءً

 

فسحة رمضانية رودانية :الحلقة ( 15) من أعلام تارودانت مع الفقيه الوطني المقاوم الشريف مولاي عبد الكريم الحسيني طيب الله ثراه .

فسحة رمضانية رودانية :الحلقة ( 15) من أعلام تارودانت مع الفقيه الوطني المقاوم الشريف مولاي عبد الكريم الحسيني طيب الله ثراه .
بتاريخ 13 يوليو, 2014

الاحد 15 رمضان 1435ه /13/07/2014
نشأته
مولاي عبد الكريم بن احمد العلوي الحسيني
هو الفقيه الوطني المناضل والشريف الفاضل و سليل الدوحة العلوية الحسنية كما هو ثابت في نسب أسرته خلفا عن سلف ، ولد ليلة عيد المولد النبوي بقرية تاجكالت سنة ١٣٤٢ه ،وهناك نشا تحت رعاية ابيه الصوفي و حفظ على يده القران الكريم وتلقى مبادئ العلوم .

دراسته
قام برحلة علمية لعديد من المدارس والمدرسين بمنطقة راس الوادي ، بدأها بملازمة العلامة الفقيه بلقاسم اليزيدي بمدرسة اولاد عبو وهو ابن أربعة عشر ربيعا، ومكث سنتين ، وانتقل بعدها الى أيرازان عند الفقيه عبد الله كو ايغرمان ، وأخذ عنه الفقه والصرف والنحو، وانتقل بعد ذاك الى مدرسة سيدي عمرو بن هارون ب واوسلاخت،وانتقل الى أحواز مراكش فحط رحاله في مدرسة سيدي حسن او مسعود عند الفقيه ابراهيم المزوضي ، ثم رجع الى مسقط رأسه سنة١٣٦٠ه و شارط في المسجد الجامع و مسجد مسونة ،ثم فارق الشرط و لزم داره مشتغلا بالفلاحة.

انخراطه في سلك التعليم و العمل الوطني
انخرط في سلك التعليم بمحض الصدفة،ففي احد ايام الشتاء، قام احد المترجمين بمكتب( تافينكولت )برحلة صيد قرب مدشر مسونة ، ولما نال منه التعب والعطش مبلغه ،قصد المسجد الذي كان مولاي عبد الكريم امامه ،فرحب هذا الأخير بالمترجم وأواه و قدم له ما تيسر من الطعام ثم ودعه مستانفا رحلة صيده ، ولم يمض على هذه الزيارة شهر واحد حتى تم استدعاءه الى مركز الحاكم للحضور على وجه السرعة، ولما دخل مولاي عبد الكريم على الترجمان حتى بادره بالقول انه مقترح لتعليم اللغة العربية بمدرسة تافينكولت ورافقه ليقدمه للحاكم ، هذا الأخير الذي ما ان وقعت عينه على مولاي عبد الكريم حتى ارغد و أزبد و رفض قبول الترشيح بحجة ان مولاي عبد الكريم مشاغب ومفسد للرأي العام ، وبعد أخذ و رد بين الحاكم والمترجم تم قبول الترشيح لمهمة التعليم بمدرسة تافينكولت.
وفي سنة ١٨٥١م توصل مولاي عبد الكريم باستدعاء للمثول بين لجنة تربوية لإجراء اختبار شفوي في النحو و العبادات والقران الكريم ،انتهت بإعلان قبوله معلما رسميا للغة العربية بدءا من تاريخ الاختبار.
الا انه وبعد سنتين من ممارسة التعليم، غادر مولاي عبد الكريم عمله التعليمي تحت ضغط المضايقات المستمرة التي لاحقته من قبل الحاكم و أعوانه ، بسبب فشل المحاولات التي قام بها هذا الأخير لمسخ صورة مولاي عبد الكريم في نظر الناس و تشكيكهم في صدق وطنيته و إخلاصه لقسم النضال السري من اجل حرية الوطن واستقلاله ، ولان الحاكم تأكد من صلته بالخلية النضالية السرية التي أسسها حزب الاستقلال بمنطقة راس الوادي،تحت إشراف الفقيه مولاي سعيد بن السعيدي العلوي و الفقيه الشريف مولاي الحاج محمد مأمون السكراتي،فقد كان مولاي عبد الكريم من أعضاء هذه الخلية السرية التي أنيطت بها مهمة نشر الفكرة الوطنية والغيرة الدينية و أفكار الحزب بين الناس ، ودعوتهم للانخراط فيه، وتنفيذ التعليمات التنظيمية و السياسية بالدقة والسرية اللازمة.
وخلال تلك الفترة اعتقل مولاي عبد الكريم ١٦مرة، قضى في كل مرة ما بين أربعة ايام و ثلاثة أشهر حبسا في سجن تافينكولت ، وغالبا ما قضاها في كنس الطرقات و الأزقة، او سقي حدائق مساكن الضباط الفرنسيين ، او حمل جحر الصلصال على مرأى و مسمع من الناس و كانت التهمة في كل مرة ليست قتلا اوسرقة او اغتصابا و إنما هي ملفقات الشيخ و المقدم و العيون المندسين بين اصحاب الحرف و التجار والموظفين في تافينكولت وغيرها.

وفاته
انتقل الى عفو الله ورحمته مولاي عبد الكريم الحسيني ، بعد مشوار طويل من العطاء في سنة 2009م ودفن بمقبرة تارودانت ، رحم الله الفقيد العلامة سيدي مولاي عبد الكريم الحسيني وأسكنه فسيح جناته .

تارودانت نيوز
اعداد أحمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.