اليوم الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 11:54 مساءً
أخبار اليوم
القطب الحقوقي بتارودانت يدعو الى وقفة احتجاجية            انتخاب الميلودي المخارق عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للنقابات            الفنان المغربي رضوان برحيل يتعاقد مع نجوم ريكوردز وينضم لشيرين و محمد حماقي            جمعية أمهات وآباء مجموعة م.م. مدارس المهدي بن تومرت، بجماعة ارزان، تعزز بنية المركزية بمشروع بناء ثلاث قاعات للدرس، وتبليط أرضية الساحة.            درع المئة مليون… من أنغامي إلى جوزيف عطيّة!            إفتتاح المعرض التشكيلي المشترك، تارودانت            تارودانت :تسليم هبة ملكية لشرفاء زاويتي سيدي عياد والتيجانية            جمعية شباب الأطلس بتارودانت تتوج بجائزة أفضل مبادرة مدنية لسنة 2018            تارودانت :تعزية وفاة أحد أعضاء مجموعة الونايسية بأولاد يحيى            تارودانت :جمعية اتحاد تارودانت للرياضة الميكانيكية وشركائها تنظم الدورة الأولى لمهرجان دريفت الرياضي والفني           

 

 

أضيف في : الثلاثاء 12 أغسطس 2014 - 8:46 مساءً

 

التهديد الإرهابي : واشنطن ترتكب “خطأ جسيما” في حال سوء تقييمها لقدرة الدولة الإسلامية على شن هجمات ضد الولايات المتحدة

التهديد الإرهابي : واشنطن ترتكب “خطأ جسيما” في حال سوء تقييمها لقدرة الدولة الإسلامية على شن هجمات ضد الولايات المتحدة
بتاريخ 12 أغسطس, 2014

حذر خبراء أمريكيون من أن الولايات المتحدة ترتكب “خطأ جسيما” في حال سوء تقييمها لقدرة الدولة الإسلامية على شن أو إلهام البعض بارتكاب هجمات فوق الأراضي الأمريكية.

وأضاف توماس ساندرسون، خبير أمني ومدير مشروع الدراسات حول التهديدات عبر الوطنية بمجموعة التفكير (سانتر أوف ستراتيجيك آند إنترناشيونال ستاديز)، في مقال تحليلي بصحيفة (دو هيل) نشرته اليوم الثلاثاء، أن “الدولة الإسلامية تسعى لاستقطاب مقاتلين أمريكيين إلى صفوفها”.

ولاحظ السيد أندرسون أن “الجماعة الإرهابية قد حققت إنجازات مهمة بالعراق وسوريا وذلك بغض النظر عن التصريحات العدائية التي اعتمدتها”، مبرزا التقدم “البطيء ولكنه أكيد” الذي حققته المجموعة والذي مكنها من التوفر على ملاذات آمنة لشن أو إلهام هجمات ضد الولايات المتحدة.

وأضاف أن المجموعة المتطرفة تمكنت من السيطرة على أسلحة وأموال كثيرة خلال توغلها في العديد من المدن والمحافظات العراقية، مشيرا إلى أن هذه “المكاسب” سهلت تجنيد العديد من الأتباع.

واعتبر الخبير الأمني أن الهدف الحالي للدولة الإسلامية هو إحكام قبضتها على العراق بهدف ضمان “مصدر مستدام للدخل لتمويل أنشطتها الإجرامية”.

وفي نفس السياق، أشار فريديريك ويهري، الباحث في مجموعة التفكير الأمريكية (كارنيغي إندومنت فور بيس)، إلى أن الدولة الإسلامية تجند أشخاصا ذوي خبرة تقنية قادرة على المساعدة في صناعة القنابل.

ولاحظ أن متمردي الدولة الإسلامية يقومون حاليا “بإنشاء مخيمات ووضع شبكات سرية للتدريب من أجل شن هجمات ضد الولايات المتحدة”.

وكانت رئيسة لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ، ديان فاينستاين، قد ذكرت، يوم الجمعة الماضية، أن الدولة الاسلامية تركز حاليا على تجنيد مقاتلين استعدادا لإرسالهم إلى الدول الغربية لتنفيذ هجمات إرهابية.

وفي نفس الإطار، أشار مايكل ماكول، رئيس لجنة الأمن الداخلي إلى أن الدولة الإسلامية تقوم حاليا بإنشاء “ملاذ للإرهابيين”، والذي سيمكنها من شن هجماتها.

من جانبه، أكد مسؤول آخر في الاستخبارات الأمريكية، أمس الاثنين، أن قادة الدولة الإسلامية يسعون إلى “المواجهة المباشرة” مع الولايات المتحدة.

وقد شنت القوات الأمريكية غارات جوية يوم الجمعة الماضي ضد مواقع للدولة الإسلامية في مدينة أربيل العراقية خاصة من أجل وقف زحفها ولضمان أمن الموظفين الأمريكيين.

ولم تحدد الرئاسة الأمريكية المدة الزمنية لهذه العمليات، ولكن وسائل إعلام محلية بدأت تتساءل حول تأثيرها وقدرتها على ردع متطرفي الدولة الاسلامية الذين يسيطرون حاليا على أجزاء كبيرة من البلاد.

وفي هذا الإطار، أشارت صحيفة (وول ستريت جورنال) إلى أن التأثير “المتواضع” للغارات الجوية يشكل “معضلة استراتيجية” للرئيس باراك أوباما الذي عليه أن يختار بين الحد من العمليات الأمريكية في العراق عند تحقيق الأهداف المسطرة أو توسيع الدور الأمريكي للتغلب على متطرفي الدولة الإسلامية الذين هددوا بمهاجمة الأمريكيين.
وكالات.
تارودانت نيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.