اليوم الأحد 19 أغسطس 2018 - 9:08 صباحًا
أخبار اليوم
تارودانت :حادثة سير بجماعة تافراوتن بالأطلس الكبير            المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الانسان بجهة سوس ماسة يوجه التماسا للسيد رئيس الحكومة            قصبة تاوريرت تحتضن فعاليات مهرجان صيف ورزازات في دورته السادسة            إصدار قصصي جديد للقاص الأستاذ: الحسن أيت العامل.            تارودانت : عامل اقليم تارودانت يشرف على إعطاء الانطلاقة لمجموعة مشاريع تنموية تخليدا لذكرى ثورة الملك والشعب وذكرى عيد الشباب .            انطلاق فعاليات مهرجان السنوسية بقرية با محمد            رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية يوسف شيري يواصل لقاءاته التواصلية من باريس            مدينة أكادير تحتضن فعاليات النسخة الثالثة من مهرجان «fashion amazigh»            أيها الزوجان.. هذا ما لم يخبركما به أحد عن الزواج            اقليم تارودانت …أزمة عطش غير مسبوقة بأغلبية جماعات الاقليم           

 

 

أضيف في : الإثنين 13 يناير 2014 - 4:04 مساءً

 

إجتماع باريس لحث المعارضة السورية على الذهاب إلى مؤتمر جنيف

إجتماع باريس لحث المعارضة السورية على الذهاب إلى مؤتمر جنيف
بتاريخ 13 يناير, 2014

التقى الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي يشهد انقسامات حادة حول مشاركته في مؤتمر جنيف-2، امس الاحد في باريس ممثلي الدول الـ11 الداعمة له الذين دعوه الى الذهاب الى الاجتماع الذي سينظم في سويسرا اعتبارا من 22 كانون الثاني/يناير. ولم تسمح 48 ساعة من المناقشات الحادة في اسطنبول هذا الاسبوع، للائتلاف باتخاذ قرار في هذا الشأن، ارجئ الى 17 كانون الثاني/يناير. وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد طلب الخميس من الجميع ‘بذل جهود’ والذهاب الى المؤتمر الذي سيعقد في مدينة مونترو السويسرية، من اجل التفاوض والتوصل الى حل سياسي للنزاع. وعبر مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن تفاؤل نسبي. وقال ‘هناك اشخاص من جميع انحاء العالم يفعلون ما بوسعهم للدفع (المعارضة) الى القدوم بموقف موحد الى سويسرا’. واضاف المسؤول الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي هاتفي ‘شخصيا، انني على قناعة بانهم سينجحون’. ويطالب الائتلاف قبل انعقاد المؤتمر، بوقف استخدام الأسلحة الثقيلة من قبل النظام السوري واقامة ممرات انسانية، كما ذكر سفير الائتلاف المعارض في فرنسا منذر ماخوس في تصريح لوكالة فرانس برس. ومنذ بدء المعارك بين النظام والمعارضة في آذار/مارس 2011، قتل اكثر من 130 الف شخص بينهم اكثر من سبعة آلاف طفل. كما ادى النزاع الى ملايين النازحين و2,4 مليون لاجىء. واجتمع في مقر وزارة الخارجية الفرنسية في باريس رئيس الائتلاف احمد الجربا واثنان من نوابه الثلاثة ووزراء خارجية احد عشر بلدا (بريطانيا والمانيا وايطاليا وفرنسا والسعودية والامارات العربية المتحدة وقطر ومصر والاردن والولايات المتحدة وتركيا). وفي الوقت نفسه، تشهد باريس مشاورات دبلوماسية مكثفة. وقاد وزير الخارجية الامريكي جون كيري امس الاحد نظراءه العرب للبحث في تطورات المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، ثم يعقد الاثنين اجتماعا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. وعلى جدول اعمال اجتماع وزيري الخارجية الروسي والامريكي احتمال مشاركة ايران التي تدعم نظام دمشق وتتوقع فشل جنيف-2 اذا لم تحضره. وتعارض واشنطن مشاركة طهران في المؤتمر. وهدف المؤتمر الذي حددته الامم المتحدة في اتفاق دولي ابرم في حزيران/يونيو 2012 في جنيف ولم يطبق، هو مناقشة عملية انتقال سياسي مع تشكيل حكومة موقتة تضم اعضاء من النظام والمعارضة وتتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة. وقال دبلوماسي فرنسي ‘نعتقد انه من المهم ان يتخذ الائتلاف قرارا بالمشاركة، على الاقل ليظهر بان هناك معارضة مستعدة لبدء انتقال سياسي بينما النظام السوري مستعد بالتأكيد لارسال اشخاص الى جنيف ولكن ليس للتفاوض حول حل سياسي’. وكان نظام الرئيس السوري بشار الاسد اعلن في كانون الاول/ديسمبر انه سيرسل وفدا الى مؤتمر جنيف-2. لكن وزير الخارجية السوري وليد المعلم كرر مرارا ان دمشق لن تذهب الى المؤتمر لتسليم السلطة. وقال مؤخرا ‘لن نقبل عقد صفقات مع أحد وسيكون الحوار سوريا سوريا وبقيادة سورية. واذا وضعنا مصلحة الشعب السوري والوطن نصب اعيننا فلا نحتاج الى تسويات على طريقة الصفقات’. ويفسر موقف النظام هذا وعمليات القصف التي يقوم بها الجيش السوري لحلب ومدن اخرى، تحفظات تيارات عديدة في الائتلاف على التفاوض. وفي الوقت نفسه، تعارض المجموعات الكبرى لمقاتلي المعارضة اي شريس ـ ا ف ب: التقى الائتلاف الوطني السوري المعارض الذي يشهد انقسامات حادة حول مشاركته في مؤتمر جنيف-2، امس الاحد في باريس ممثلي الدول الـ11 الداعمة له الذين دعوه الى الذهاب الى الاجتماع الذي سينظم في سويسرا اعتبارا من 22 كانون الثاني/يناير. ولم تسمح 48 ساعة من المناقشات الحادة في اسطنبول هذا الاسبوع، للائتلاف باتخاذ قرار في هذا الشأن، ارجئ الى 17 كانون الثاني/يناير. وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد طلب الخميس من الجميع ‘بذل جهود’ والذهاب الى المؤتمر الذي سيعقد في مدينة مونترو السويسرية، من اجل التفاوض والتوصل الى حل سياسي للنزاع. وعبر مسؤول في وزارة الخارجية الامريكية عن تفاؤل نسبي. وقال ‘هناك اشخاص من جميع انحاء العالم يفعلون ما بوسعهم للدفع (المعارضة) الى القدوم بموقف موحد الى سويسرا’. واضاف المسؤول الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي هاتفي ‘شخصيا، انني على قناعة بانهم سينجحون’. ويطالب الائتلاف قبل انعقاد المؤتمر، بوقف استخدام الأسلحة الثقيلة من قبل النظام السوري واقامة ممرات انسانية، كما ذكر سفير الائتلاف المعارض في فرنسا منذر ماخوس في تصريح لوكالة فرانس برس. ومنذ بدء المعارك بين النظام والمعارضة في آذار/مارس 2011، قتل اكثر من 130 الف شخص بينهم اكثر من سبعة آلاف طفل. كما ادى النزاع الى ملايين النازحين و2,4 مليون لاجىء. واجتمع في مقر وزارة الخارجية الفرنسية في باريس رئيس الائتلاف احمد الجربا واثنان من نوابه الثلاثة ووزراء خارجية احد عشر بلدا (بريطانيا والمانيا وايطاليا وفرنسا والسعودية والامارات العربية المتحدة وقطر ومصر والاردن والولايات المتحدة وتركيا). وفي الوقت نفسه، تشهد باريس مشاورات دبلوماسية مكثفة. وقاد وزير الخارجية الامريكي جون كيري امس الاحد نظراءه العرب للبحث في تطورات المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية، ثم يعقد الاثنين اجتماعا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. وعلى جدول اعمال اجتماع وزيري الخارجية الروسي والامريكي احتمال مشاركة ايران التي تدعم نظام دمشق وتتوقع فشل جنيف-2 اذا لم تحضره. وتعارض واشنطن مشاركة طهران في المؤتمر. وهدف المؤتمر الذي حددته الامم المتحدة في اتفاق دولي ابرم في حزيران/يونيو 2012 في جنيف ولم يطبق، هو مناقشة عملية انتقال سياسي مع تشكيل حكومة موقتة تضم اعضاء من النظام والمعارضة وتتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة. وقال دبلوماسي فرنسي ‘نعتقد انه من المهم ان يتخذ الائتلاف قرارا بالمشاركة، على الاقل ليظهر بان هناك معارضة مستعدة لبدء انتقال سياسي بينما النظام السوري مستعد بالتأكيد لارسال اشخاص الى جنيف ولكن ليس للتفاوض حول حل سياسي’. وكان نظام الرئيس السوري بشار الاسد اعلن في كانون الاول/ديسمبر انه سيرسل وفدا الى مؤتمر جنيف-2. لكن وزير الخارجية السوري وليد المعلم كرر مرارا ان دمشق لن تذهب الى المؤتمر لتسليم السلطة. وقال مؤخرا ‘لن نقبل عقد صفقات مع أحد وسيكون الحوار سوريا سوريا وبقيادة سورية. واذا وضعنا مصلحة الشعب السوري والوطن نصب اعيننا فلا نحتاج الى تسويات على طريقة الصفقات’. ويفسر موقف النظام هذا وعمليات القصف التي يقوم بها الجيش السوري لحلب ومدن اخرى، تحفظات تيارات عديدة في الائتلاف على التفاوض. وفي الوقت نفسه، تعارض المجموعات الكبرى لمقاتلي المعارضة اي شكل من المفاوضات مع النظام. وقال الدبلوماسي الفرنسي ‘هناك تساؤلات عديدة، صعوبات. الامور ليست بسيطة بالنسبة للائتلاف. سيكون الامر قراره’. وبدأ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في العاصمة الفرنسية باريس، امس الاحد، محادثات للتحضير لمؤتمر جنيف-2، مع وزراء خارجية الولايات المتحدة، وفرنسا، والأردن، والمبعوث الأممي، الأخضر الإبراهيمي، ورئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا.’ ونقلت وسائل إعلام روسية عن بيان للخارجية، أن لافروف سيشارك اليوم الإثنين في لقاء ثلاثي مع وزير خارجية امريكا جون كيري والإبراهيمي.’ ومن المقرر أن يجري لافروف أيضا مباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ووزير خارجية الأردن ناصر الجودة، ورئيس الائتلاف السوري المعارض، وزعيم كتلة ‘المستقبل’ في لبنان سعد الحريري. يذكر أن مؤتمر ‘جنيف-2′ يفتتح في 22 كانون الثاني/يناير في مونترو السويسرية التي سيصلها وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة، ووفود الصين وبريطانيا وفرنسا وحوالي 30 دولة أخرى إضافة إلى ممثلي الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي.’ ولا تزال مسألة مشاركة إيران في المؤتمر موضوع نقاش سيطرح على جدول أعمال لقاء لافروف وكيري اليوم الإثنين.’ ولم تتحدد بعد تشكيلة وفد المعارضة السورية إلى المؤتمر، كما لم يعرف بعد إن كان ‘الائتلاف السوري’ المعارض سيشارك فيه.كل من المفاوضات مع النظام. وقال الدبلوماسي الفرنسي ‘هناك تساؤلات عديدة، صعوبات. الامور ليست بسيطة بالنسبة للائتلاف. سيكون الامر قراره’. وبدأ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في العاصمة الفرنسية باريس، امس الاحد، محادثات للتحضير لمؤتمر جنيف-2، مع وزراء خارجية الولايات المتحدة، وفرنسا، والأردن، والمبعوث الأممي، الأخضر الإبراهيمي، ورئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا.’ ونقلت وسائل إعلام روسية عن بيان للخارجية، أن لافروف سيشارك اليوم الإثنين في لقاء ثلاثي مع وزير خارجية امريكا جون كيري والإبراهيمي.’ ومن المقرر أن يجري لافروف أيضا مباحثات مع وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، ووزير خارجية الأردن ناصر الجودة، ورئيس الائتلاف السوري المعارض، وزعيم كتلة ‘المستقبل’ في لبنان سعد الحريري. يذكر أن مؤتمر ‘جنيف-2′ يفتتح في 22 كانون الثاني/يناير في مونترو السويسرية التي سيصلها وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة، ووفود الصين وبريطانيا وفرنسا وحوالي 30 دولة أخرى إضافة إلى ممثلي الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الإسلامي.’ ولا تزال مسألة مشاركة إيران في المؤتمر موضوع نقاش سيطرح على جدول أعمال لقاء لافروف وكيري اليوم الإثنين.’ ولم تتحدد بعد تشكيلة وفد المعارضة السورية إلى المؤتمر، كما لم يعرف بعد إن كان ‘الائتلاف السوري’ المعارض سيشارك فيه.

باريس. أ ف ب

تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.