اليوم الخميس 18 يناير 2018 - 12:12 مساءً
أخبار عاجلة
جماعة تارودانت تنظم يوما دراسيا حول منظومة السير و الجولان بالمدينة            للذاكرة والتاريخ: المقاوم الحسـن نـــايت موسى: بطاقة المقاومة رقم:506823            المنظمة الديمقراطية للثقافة تعلن دعمها للمسيرة الشعبية ليوم الأحد 18/02/2018            تدخل ايجابي لعامل اقليم تارودانت وانصاف ساكنة اقامة تفوكت بتارودانت            الاتحاد المغربي للشغل يتضامن مع المستشار البرلماني عبد الحق حيسان            أكادير :السور الخارجي للمؤسسة التعليمية بحي احشاش على وشك الانهيار            «تسخين السيارة» في الشتاء.. يفيد أم يؤذي محركها؟            المدير الإقليمي للوزارة بتارودانت يعقد اجتماعات مع رؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم حول مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة            عاجل :تارودانت:طرق مقطوعة بسبب الثلوج بجماعة تاويالت والسكان محاصرون.            وزارة التربية الوطنية تفتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز امتحان نيل شهادة التقني العالي برسم دورة 2018           

 

 

أضيف في : الإثنين 22 سبتمبر 2014 - 12:18 صباحًا

 

أمطار الخير هل تعالج جراحنا الاجتماعية باقليم تارودانت؟

أمطار الخير هل تعالج جراحنا الاجتماعية باقليم تارودانت؟
بتاريخ 22 سبتمبر, 2014

الاثنين :22/09/2014
في وقت اشتدت فيه الحاجة للأمطار بعدما هلك الزرع و جف الضرع أو كاد ، أغاث الله يوم أمس الأحد 21/09/2014 ساكنة اقليم تارودانت وباقي الأقاليم الجنوبية بأمطارالخير والبركة بعد سنوات عجاف .

ففي أسواق اقليم تارودانت الأسبوعية ومنذ شهور ومربو المواشي(الكسابة) يعانون الأمرين من قلة المواد العلفية وارتفاع أثمنتها في الأسواق ،أما الذين عجزوا منهم على الاحتفاظ بما تبقى لهم من قطعان فقد عرضوها في الأسواق بأثمنة بخسة دون وجود المشترين ،وضعية أوشكت على هلاك الآلاف من قطعان المواشي ، كما صرح للجريدةالسيد :عمر فلاح من هوارة الذي قال ” اننا مقبلون على سنة مثل سنة 1981 أو سنة 1994 حيث الجفاف والقحط أودى بهلاك عشرات الآلاف من رؤوس الماشية ، فكانت النعجة لا يتجاوز ثمنها 30درهما ،البقر كذالك والحمير لا نجد من يشتريهما ،واليوم اذا استمرت أمطار الرحمة فسيكون العام جيدا وستنقد مواشينا من الهلاك المحقق”

أزمة المزارعين كبارا كانوا أم متوسطين وصغار كلهم تضرروا من أزمة الجفاف التي ضربت الإقليم لأزيد من سنتين ،فالمنتوج الفلاحي يعاني الكساد في الأسواق ، والفرشة المائية في تناقص مستمر والعديد من حالات الإفلاس في صفوف الفلاحين قد أعلنت ،أما الفلاحين الصغار بالجمعيات والتعاونيات الزراعية وهم بالآلاف فقد انضاف معظمهم لصفوف العاطلين بعدما عجزوا عن أداء فاتورة الماء والكهرباء وغلاء الأسمدة والبذور.
حالات بؤس أخرى تصطدم بها في زيارتك لموقف العمال بتارودانت “المكان الذي يتجمع فيه العمال والعاملات باكرا لعرض قواهم العضلية” “با الحسن “رجل ستيني لم يجد فرصته منذ ثلاثة أيام للخروج للعمل تكاد دموع الحسرة أن تطير من عينيه ،يقول “أولادي الكبار تزوجوا ورحلوا عني ، لم يبق معي بالبيت الا الزوجة وابن في الثانوي ،ليست لي من حرفة الا سواعدي أبيع مجهودها لمن يشتري منذ أن بلغت العاشرة من العمر، وحتى هي كادت تخور و تشيخ ،فمن أين سأوفر القوت لأسرتي ان استمرت الأزمة الفلاحية على هذا الشكل”
image
المرأة العاملة أيضاً ليس بتارودانت فحسب وإنما في عموم الإقليم أصبحت تعاني من البطالة وقلة الشغل ؛رشيدة التي قاربت على إتمام العقد الثالث من عمرها عزباء غير متزوجة ، متعلمة تشتغل في المزارع الفلاحية من السادسة صباحا حتى الساعة الثالثة بعد الزوال ، في حوار معها الذي ترددت أن تجريه معي في البداية أثناء عودتها من موقف العمال والعاملات بتارودانت دون أن تحظى بيوم عمل جديد، أخبرتني بأنها الابنة الوحيدة في العائلة التي تشتغل باليوم لإعالة أسرتها المكونة من شقيقين عاطلين عن العمل ،يسهر ان بالليل مع أقرانهم لتعاطي الممنوعات وينامان بالنهار،أما الأب فهو عاجز وأم تشتغل أحيانا منظفة منازل ،تقول رشيدة أنا اليوم راجعة بدون عمل وتركت البيت بلا دراهم ، وليس معي حتى وجبة الفطور ؛بالله عليك ماذا أفعل ؟؟ موجهة كلامها لي بكل حسرة وأسى وتذمر ، ثم أردفت قائلة؛ لكن تجوع الحرة ولا تأكل من تديها ،لنا الله ،أليس كذالك أيها الصحفي، أومأت لها برأسي أي نعم ” كثيرات مثلها تقرأ حالهن من خلال نظراتهن دون أن تسأل تدمي القلب وتتمنى لو لم تسأل .
حالات اجتماعية كثيرة خلقتها أزمة الجفاف وأزمة التسويق الفلاحي ،وتبقى أمطار الرحمة والخير وحدها الكفيلة بعلاج هذه الجراح الاجتماعية التي توجع القلب.

تارودانت نيوز
أحمد الحدري

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.


  1. 1
    ABOULKHAIR says:

    Situation tres delicate.Ce n’est pas la pluie toute seule qui est responsable..Il faut dire la verite : Nos elus qui devraient etre juges car ils n’ont pas fait leurs devoirs