اليوم الجمعة 22 فبراير 2019 - 8:19 مساءً
أخبار اليوم
بالصور .. انطلاق الحملة الطبية لفائدة أسرة التعليم بتارودانت            أكادير: تتويج جمعية قدماء إتحاد تارودانت بكأس دوري الصداقة الدولي.            من أرض الملاعب إلى قصر الرئاسة… تعرف إلى قصة رئيس ليبيريا            فضيلة الدكتور اليزيد الراضي يلقي الدرس الافتتاحي الربيعي بمناسبة انطلاق “مشروع طلبة التميز” الذي تشرف عليه ملحقة كلية الشريعة بتارودانت            مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية تنظم حملة طبية لفائدة أسرة التعليم بمدينة تارودانت            مجموعة المشاهب تحيي حفلا فنيا بمونبلييه بحضور شخصيات بارزة            الدارالبيضاء تحتضن عرسا جماعيا لنخبة من الفنانين التشكيليين المغاربة . متابعة عبد المجيد رشيدي            الدار البيضاء :افتتاح الدورة الثالثة لدوري الجمعيات لكرة القدم المصغرة نسخة 2019            ثانوية محمد الخامس للتعليم الأصيل بتارودانت تحتضن ندوة تربوية احتفاءا باليوم العالمي العربية            فريق إتحاد قدماء تارودانت يتأهل لنهائي الدولي بأكادير           

 

 

أضيف في : السبت 25 أكتوبر 2014 - 9:20 مساءً

 

سي أحمد لكدالي في ذمة الله

سي أحمد لكدالي في ذمة الله
بتاريخ 25 أكتوبر, 2014

تعزية
انتقل الى عفوالله ورحمته المشمول برحمته تعالى :سي أحمد لكدالي الموظف السابق بمصلحة رخص السياقة بتارودانت ،عن عمر يناهز 61 سنة تقريبا اثر عملية جراحية أجريت له صباح اليوم :السبت:25/10/2014 بمستشفى المختار السوسي بتارودانت لم تكلل بالنجاح.
وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم أحمد الحدري باسمه الخاص وباسم طاقم جريدة تارودانت نيوز ، بأحرالتعازي والمواسات القلبية لزوجة المرحوم وابنته ولصديقه الوفي سي ادريس لكريني ولوالدته وإخوته ولكل أفراد عائلته وأصدقائه ومعارفه بالدار البيضاء وأيت إكاس وتارودانت،سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنانه ،انا لله وانا اليه راجعون.

تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.