اليوم الأحد 19 مايو 2019 - 8:55 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 3 نوفمبر 2014 - 4:54 مساءً

 

تارودانت : وأخيرا المولود المنتظر رأى النور

تارودانت : وأخيرا المولود المنتظر رأى النور
بتاريخ 3 نوفمبر, 2014

الاثنين:03/11/2014
أخيرا وبعد مخاض طويل، دام سنوات عدة كفكرة راودت الكثيرين، وحلم بتحقيقها البعض قبل أن يتقاعد، ودامت شهورا أخرى، بقيادة لجنة تحضيرية نشيطة صبورة، ضحت بوقتها من أجل هذا المولود.
أخيرا ولدت جمعية مدرسي مادة الاجتماعيات بتارودانت، ولادة عادية رغم كل الظروف، الطبيعية منها والذاتية.(صعوبة الاتصال بالعدد الكبير من المدرسين والمدرسات المنتشرين عبر ربوع هذه النيابة العملاقة…)
الحضور كان وازنا مقارنة بعدد كبير من الجموع العامة، خلال الجمع العام التأسيسي الذي احتضنته قاعة الاجتماعات بالمركب الاجتماعي التربوي بالمحايطة، حضر الأساتذة والأستاذات من جل مناطق الإقليم، وهذه أشارة واضحة عل رغبة الجميع في رؤية هذا المولود لنمو ويكبر ليحقق أهداف جميع الأساتذة والأستاذات.
انطلق الاجتماع بتلاوة آيات بينات من كتاب الله عز وجل ثم كلمة الجنة التحضيرية وتلاوة القانون الأساسي، ليفتح باب المناقشة التي دامت زهاء الساعة والنصف وقد تميزت المداخلات بالجدية والمسؤولية، و قدم بعض المتدخلين مقترحات مهمة تم إدراجها ضمن بنود القانون الأساسي.
وبعد انتهاء المداخلات تمت المصادقة على القانون الأساسي بالإجماع، وفتح باب الترشيح لتكوين مكتب الجمعية الذي جاءت تشكيلته على الشكل التالي: يضم (9 أعضاء من بينهم سيدتان)

الرئيس: صالح المجاطي
نائبه: محمد أمداح
الكاتب: علال الشرقاوي
نائبه: محمد الربيب
الأمين: عبد الله حيسن
نائبه: سليمان البازيني
المكلفون بمهمة:
عبد القادر بادو – خديجة الاسماعيلي – فاطمة زكري

تارودانت نيوز
أبو نور
imageimageimageimage

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.