اليوم الأربعاء 14 نوفمبر 2018 - 9:35 مساءً
أخبار اليوم
صدر من تارودانت : “التجارة في وادي نون خلال القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين”            المرصد المغربي لنبذ الإرهاب والتطرف يدين ويشجب اهانة وتدنيس العلم الوطني            المديرية الإقليمية تارودانت : الدورة 54 للبطولة الإقليمية للعدو الريفي المدرسي            عماد التطواني فنان مطرب يشقّ طريقه نحو النجاح            القصة القصيرة جدا 1 – قراءة في (ليالي الأعشى)            ورزازات.. الدرك الملكي بإغرم نوكدال يلقي القبض على 6 عناصر قاموا بالسطو على 65 رأسا من الماعز            فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى            الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة يواصل برنامجه النضالي بتأكيد الدعوة لخوض إضراب وطني عن العمل يومي 14 و15 نونبر 2018            تارودانت.. ارتفاع حقينة سد المختار السوسي بأوزيوة يبشر بموسم فلاحي جيد            جمعية تيمدوكال الحي، تارودانت تواصل مشاركتها الفعالة على الصعيد الوطني.           

 

 

أضيف في : الخميس 5 فبراير 2015 - 6:00 مساءً

 

الإكتئاب مرض الأغنياء والنساء

الإكتئاب مرض الأغنياء والنساء
بتاريخ 5 فبراير, 2015

الخميس:05 فبراير 2015
خلصت دراسة علمية أمريكية حديثة إلى أن الأثرياء أكثر عُرضة للإصابة بالاكتئاب، وذلك بسبب الضغوط التي ترافق مسيرتهم لجمع المال، وهو ما يصيب 10% من الأمريكيين البالغين، مشيرة إلى أن احتمال إصابة النساء بالاكتئاب أكبر من الاحتمال ذاته مقارنة مع الرجال، سيما في حال يشغلن مناصب قيادية أو إدارية.

وعزا القائمون على هذه الدراسة ذلك إلى أن النساء هن الحلقة الأضعف، وأنهن يواجهن مشاكل متعلقة بالتمييز على مختلف أنواعه، خاصة إذ كانت المرأة في محيط تسود فيه الافكار النمطية وتغيب مساندة المدراء والزملاء لها.

ولم يشر القائمون على البحث ما إذا كان يشمل هذه الأثرياء الذين يولدون في أُسر ميسورة الحال، أم أن الضغط يقتصر على من يدفعهم طموحهم إلى رغد العيش للسقوط في هاوية هذا المرض النفسي.

ويرى كثير من المتابعين أن الهدف من بحوث كهذه هو “تخدير الفقراء”، لأنها تصب في سياق مقولة “القناعة كنز لا يفنى”.

لكن نتائج البحوث الأخيرة كشفت أن الأمر ليس كذلك، وأن الاكتئاب مرض ليس كسائر الأمراض، إذ أنه يصيب الغني أولا.

​تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.