اليوم السبت 17 أغسطس 2019 - 10:39 مساءً

 

 

أضيف في : الثلاثاء 10 فبراير 2015 - 12:00 صباحًا

 

السعودية توقف الحكم بقطع اليد الصادر في حق المغربي محمد ادربوش

السعودية توقف الحكم بقطع اليد  الصادر في حق المغربي محمد ادربوش
قراءة بتاريخ 9 فبراير, 2015

أصدرت السلطات العليا في السعودية قرارا بالعفو عن المغربي المتهم بالسرقة والمحكوم عليه بقطع اليد ، وقد أعطي الامر لترحيل الشاب المغربي المدان نحو المغرب بعد تدخل عدة وساطات حقوقية ودبلوماسية مغربية في القضية.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنّه “جاء قرار العفو بعد أن تقدمت الخارجية المغربية، عبر السفارة المغربية لدى السعودية، بطلب العفو عن الشاب المغربي، الذي تم عرضه على الظنين لتوقيعه، وتوجيهه للأمير المعين حديثًا على منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل”.

وكان خبر عزم القضاء السعودية، على قطع يد المغربي، الذي يعمل جباسًا في مكة، قد أثار جدلاً إعلاميًا واسعًا، لاسيما بعد أن ظهرت أم الشاب، في شريط فيديو، تناشد العاهل المغربي الملك محمد السادس، بالتدخل للحيلولة دون قطع يد ابنها، الذي يعد المعيل الوحيد للأسرة الأمازيغية في المغرب.

وكان الشاب المغربي، المسمى محمد ادربوش، يعمل جباسًا في السعودية، اعتقلته المصالح الأمنية السعودية بتهمة السرقة، وأصدر بموجبها القضاء السعودي حكمًا شرعيًا، يقضي بـ”قطع يده”.و

واعتقل المتهم محمد ادربوش في أيلول/سبتمبر 2013. وصدر في حقه الحكم في آذار/مارس 2014. واعترف بما نسب إليه أملاً في تخفيف العقوبة، بعدما تنازل الضحية عن حقه الخاص.

وأشارت عدة مواقع إخبارية مغربية سابقا أن منظمات حقوقية وشخصيات دبلوماسية سبق لها أن ناشدت السلطات السعودية بوقف تنفيذ الحكم الصادر في حق الشاب المغربي والقاضي بقطع يده، وهو ما استجابت له في الأخير السلطات السعودية.

تارودانت نيوز

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.