اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 - 12:37 صباحًا

 

 

أضيف في : الإثنين 9 مارس 2015 - 1:14 مساءً

 

8مارس…مقتل ما لا يقل عن 18 ألفا و457 امرأة في سورية منذ بداية الأزمة

8مارس…مقتل ما لا يقل عن 18 ألفا و457 امرأة في سورية منذ بداية الأزمة
بتاريخ 9 مارس, 2015

أفاد تقرير ل”الشبكة السورية لحقوق الإنسان” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أن ما لا يقل عن 18 ألفا و457 امرأة قتلن في سورية منذ بداية الأزمة السورية بيد كافة أطراف الصراع.

وأوضح التقرير، الذي يحمل عنوان “جرف الياسمين”، أن هؤلاء قتلن بيد “أطراف” الصراع “من قوات النظام إلى التنظيمات الإرهابية، وذلك عبر عمليات القصف العشوائي بالصواريخ والمدفعية والقنابل العنقودية والغازات السامة والقنابل البرميلية، وعبر عمليات الذبح”.

وأشار التقرير إلى أن “99 في المائة من حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب”، التي تقوم بها قوات النظام “تتم من دون مذكرة قانونية، ولا يتم إخبار المعتقلة أو أهلها بالتهمة أو أين سيتم احتجازها”، كما وتمنع من تكليف محام ومن الزيارات، وتتعرض لتعذيب وحشي ويتحول الاعتقال التعسفي إلى اختفاء قسري في كثير من الحالات”.

وذكر المصدر أن “حوالي ألفين و500 امرأة سورية ما زلن قيد الاحتجاز، بينهن ما لا يقل عن 450 حالة في عداد المختفيات قسرا، ما زال النظام ينكر احتجازهن لديه”.

وقال التقرير إن “قوات الأسد ارتكبت ما لا يقل عن سبعة آلاف و500 حادثة عنف جنسي ضد النساء، بينهن قرابة 850 حادثة حصلت داخل المعتقلات، وما لا يقل عن 400 حالة عنف جنسي لفتيات دون سن الÜ 18 عاما”.

وفي ذات السياق، أكدت الشبكة أن “التنظيمات الإرهابية”، خاصة “داعش” و”النصرة” “قتلت” خلال عمليات القصف العشوائي “ما لا يقل عن 159 امرأة، بينهن أربع قتلن رجما بالحجارة حتى الموت”.

وكشف التقرير أن “داعش” أحدثت “سجونا خاصة بالنساء تشرف عليها عاملات تابعات للتنظيم”، يطلق عليهن (كتيبة الخنساء)، موضحا أن التنظيم اعتقل بهذه السجون “ما لا يقل عن 520 امرأة من بينهن عدد كبير من الناشطات في مختلف المجالات”.

وخلص إلى أن التنظيم يفرض على النساء “قوانين خاصة تخرق حقوق المرأة في حرية الفكر والاعتقاد، والخصوصية، واللباس، والتنقل، والعمل والتعليم”.

أما “النصرة” فقتلت، حسب الشبكة، حوالي 60 امرأة عبر عمليات القصف العشوائي أو الإعدام.

ودعت الشبكة المجتمع الدولي إلى العمل على تخفيف “وطأة أزمة المرأة السورية، عبر تنفيذ قرارات مجلس الأمن”، والى “وقف الهجمات العشوائية التي مازالت مستمرة”.ومع.
تارودانت نيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.