اليوم الإثنين 10 ديسمبر 2018 - 7:30 مساءً
أخبار اليوم
القطب الحقوقي بتارودانت يدعو الى وقفة احتجاجية            انتخاب الميلودي المخارق عضوا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للنقابات            الفنان المغربي رضوان برحيل يتعاقد مع نجوم ريكوردز وينضم لشيرين و محمد حماقي            جمعية أمهات وآباء مجموعة م.م. مدارس المهدي بن تومرت، بجماعة ارزان، تعزز بنية المركزية بمشروع بناء ثلاث قاعات للدرس، وتبليط أرضية الساحة.            درع المئة مليون… من أنغامي إلى جوزيف عطيّة!            إفتتاح المعرض التشكيلي المشترك، تارودانت            تارودانت :تسليم هبة ملكية لشرفاء زاويتي سيدي عياد والتيجانية            جمعية شباب الأطلس بتارودانت تتوج بجائزة أفضل مبادرة مدنية لسنة 2018            تارودانت :تعزية وفاة أحد أعضاء مجموعة الونايسية بأولاد يحيى            تارودانت :جمعية اتحاد تارودانت للرياضة الميكانيكية وشركائها تنظم الدورة الأولى لمهرجان دريفت الرياضي والفني           

 

 

أضيف في : الإثنين 9 مارس 2015 - 1:24 مساءً

 

خريبكة…بهيجة فكاك.. مسار امرأة كرست حياتها لخدمة قضايا الإبداع والنساء والعمل الجمعوي

خريبكة…بهيجة فكاك.. مسار امرأة كرست حياتها لخدمة قضايا الإبداع والنساء والعمل الجمعوي
بتاريخ 9 مارس, 2015

يجمع المتتبعون لمسار بهيجة فكاك (من مواليد ابن أحمد سنة 1960) أن هذه الفاعلة الجمعوية والمربية استطاعت بفضل ملكاتها وتعدد اهتماماتها أن تنجح في ترجمة أفكارها إلى أعمال ظلت منقوشة في ذاكرة مدينة خريبكة.

ولعل إصرار هذه المرأة وانخراطها في مجموعة من المبادرات الهادفة جعل منها نموذجا لسيدة فرضت وجودها وأثبتت قدرتها على كسب رهان التحدي والنجاح في مجموعة من مجالات اشتغالها خاصة قضايا المسرح والمرأة والعمل الجمعوي بهذه المدينة التي شكلت لها فضاء مناسبا لإبراز موهبتها وميولاتها.

وقد اختارت فكاك? الحاصلة على شهادة باكالوريا آداب مزدوجة تخصص اللغة الإسبانية سنة 1980 بالدار البيضاء وباكالوريوس في الآداب والتربية (تخصص دراسات إسلامية) من كلية الآداب والتربية بالرياض بالعربية السعودية سنة 1984، أن ترسم طريقا على الرغم من الإكراهات والصعوبات، لمسار حافل بالعطاء في مجال المسرح والفن من خلال مشاركتها المتعددة في إنتاج عدة مسرحيات (الطوفان، مطر مجنون، جامع الدوار …) وكتابة سيناريوهات أفلام قصيرة شاركت بها في مهرجانات وطنية.

وبعزيمة قوية استطاعت بهيجة فكاك، الحاصلة على المرتبة الأولى في امتحان التخرج من المدرسة العليا للأساتذة بالدار البيضاء سنة 1986، صقل تجربتها في مجال المسرح بعد تبوأها المرتبة الأولى من خلال مسرحية “المومياء” التي شاركت في مهرجان ماريناندو بإيطاليا سنة 2010، ناهيك عن إنتاجاتها الأدبية والفكرية وتأطيرها لنادي المسرح بإحدى ثانويات المدينة وتنشيطها للجنة الشباب والمرأة في إحدى دورات مهرجان السينما الإفريقية.

وعلى الرغم من انشغالاتها بقضايا الفن والمسرح يبقى العمل الجمعوي إحدى السمات البارزة في مسار بهيجة فكاك التي ندرت جزءا من حياتها لخدمة ساكنة العالم القروي بمسقط رأسها حيث ناضلت إلى جانب زملاء لها في جمعية المعاريف للتنمية في تحقيق بعض من المتطلبات الاجتماعية للساكنة خاصة في المجال الصحي ودعم التمدرس، وكذا مشاركتها بجمعيات تعنى بقضايا النساء والشباب والأطفال.

ولا تخفي هذه السيدة سر نجاحها الذي كان من ورائه شريك حياتها الذي ساعدها في تحقيق أمنيتها كربة بيت واهتمامها بقضايا المرأة التي كانت لها دوافع ذاتية تمثلت في نشأتها داخل أسرة ووسط بدوي كان يؤمن بهيمنة العقلية الذكورية، وتقييمها لتجربة دراسية خارج أرض الوطن وبحوثها لعدد من الظواهر المرتبطة بواقع وآفاق المرأة المغربية.

وتعمل بهيجة فكاك جاهدة، من خلال هذه التجربة، على تغيير النظرة التقليدية لوضع المرأة طريقتها في ذلك اشتغالها داخل نادي الاستماع التابع للمؤسسة التعليمية التي تشتغل بها والتعرف عن قرب لمشاكل التلميذات خاصة الاجتماعية وقيامها بمجموعة من الأنشطة التحسيسية والتوعوية في محاولة لتكسير الثقافة التقليدية السائدة في المجتمع المحلي التي تعيق إبراز الوضع الحقيقي للمرأة.

وتقول فكاك، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء? إن تجربة انفتاحها على كتاب ومفكرين ومشاركتها في نقاشات مدونة الأسرة وقراءة لمواقف بعض الجمعيات النسائية ساهمت بشكل كبير في انخراطها ضمن مبادرات ايجابية لصالح المرأة باعتبارها شريكا في التنمية.

وأضافت أن اشتغالها على قضايا المرأة جاء انطلاقا من مواصلة تحدي أبيها على تربية وتعليم بناته ومواجهته أعراف المجتمع البدوي التقليدي الذي يعول على الذكور لتحقيق تسلق اجتماعي ويضمن استمرار اسم العائلة.

وأبرزت أن الرعاية التي حظيت بها من طرف أسرتها كانت لها الأثر الإيجابي في بناء شخصيتها وترجمة مشاعرها وهمومها في الدفاع عن قضايا المجتمع وخاصة المرأة التي تطمح إلى النهوض بوضعيتها ومعالجة أوضاعها وفق إستراتيجية تنموية وليست مناسبات ولحظات احتفالية.ومع.
تارودانت نيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.