اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 2:05 مساءً

 

 

أضيف في : الثلاثاء 10 مارس 2015 - 2:47 مساءً

 

مفكر مصري شهير يذكّر بجرائم أمريكا في تدمير حضارة العراق

مفكر مصري شهير يذكّر بجرائم أمريكا في تدمير حضارة العراق
قراءة بتاريخ 10 مارس, 2015

مفكر مصري شهير يذكّر بجرائم أمريكا في تدمير حضارة العراق ويقول إنها أكبر كارثة ثقافية في القرون الخمسة الأخيرة.. ويذكّر بكتاب “الجزاء” لمؤرخ أمريكي يتوقع أن تلقى أمريكا جزاء ما فعلته في العراق .
منذ نحو عشر سنوات، دعا الأديب البريطاني الشهير هارولد بنتر “الحائز على نوبل” إلى التصدي إلى جرائم الولايات المتحدة وانتهاكاتها ضد الإنسانية، وفضحها إلاّ أن دعوته ذهبت أدراج الرياح ولم يبال بها أحد، لاسيما من الضحايا العرب الذين لاقوا ما لاقوا من انتهاكات ضد إنسانيتهم يندى لها الجبين.
في الأيام الشهورالماضية تجددت فضيحة أخرى لأمريكا (لم يتح لبنتر مشاهدتها حيث توفي في 24 ديسمبر 2008)، تمثلت تلك الفضيحة في التقرير الذي نشر مجلس الشيوخ الأمريكي أجزاء منه، والذي يوضح كم التعذيب الذي مارسته الولايات المتحدة بحق معتقلين لديها، ولدى غيرها من الدول، لانتزاع اعترافاتهم كرها.
اليوم الاثنين فتح المفكر المصري الشهير د. جلال أمين هذا الملف في مقاله بـ”الأهرام” الذي جاء بعنوان “حضارة تدمر حضارة” والذي ندد فيه بما فعلته أمريكا بالعراق عندما عزته في مارس 2003مؤيدة من أوروبا واليابان.
وذهب أمين في مقاله الى أن من أشد ما فعلته أمريكا في العراق هو تدميرها أثمن وأعز آثار الحضارة العربية والاسلامية في العراق والتي كانت تؤويها المتاحف والمكتبات العامة والمدن التاريخية.
وقال أمين إنه في 11 و12 ابريل 2003 أي بعد شهر واحد من بداية الغزو الامريكي للعراق، بدأ نهب المتحف القومي في بغداد الذي يضم آثارا من كل الحضارات والذي وصف بأنه واحد من أغنى مراكز الآثار في الشرق الأوسط، مشيرا الى أنه بعد يومين امتد النهب الى المكتبة القومية ومحفوظاتها،والى مكتبة المصاحف القرآنية التابعة لوزارة الأوقاف.
ونقل أمين عن أستاذ الآثار القديمة بجامعة بوسطن الأمريكية بول زمانسكي وصفه النهب الذي تعرضت له آثار العراق بأنه أكبر كارثة ثقافية في القرون الخمسة الأخيرة، ومذكّرا بقول اليانور روبسون أستاذ تاريخ الرياضيات في جامعة أكسفورد:
“إن عليك أن ترجع في التاريخ الى غزو المغول لبغداد في سنة 1258 لكي تعثر في التاريخ على مثال للنهب يشبه هذا النهب الذي يحدث الآن “. واستشهد أمين في مقاله بكتاب المؤرخ الامريكي تشالمرز جونسون “الجزاء nemesis وهو يعني بهذا العنوان الدرامي ما سوف أو ما بدأ بالفعل يصيب الولايات المتحدة من جراء ما ارتكبته وترتكبه نتيجة توسعها العسكري في خارج حدودها.
وقد وصف كتاب “الجزاء” الهلع الذي أصاب بعض الاساتذة الأمريكيين الذين قضوا عمرهم في دراسة آثار العراق وحضاراتها القديمة، ووهبوا حياتهم لمحاولة فهمها وربطها بتطور الحضارة الانسانية بوجه عام، وقد كتب بعضهم للمسؤولين في الحكومة الامريكية ووزارة الدفاع، يشرحون فيه خطورة ما قد يكون خافيا عنهم، فلم تستدر هذه المحاولات من وزير الدفاع رونالد رامسفيلد أكثر من قوله: “إن الأفراد الأحرار لديهم أيضا حرية ارتكاب أخطاء وجرائم!”.
ويبقى في النهاية تساؤلات عمن المسؤول عن توثيق جرائم الولايات المتحدة الأمريكية في العراق وأفغانستان وسورية وغيرها من الدول، وهي الجرائم التي لم يسلم منها إنسان ولا حجر ولا شجر!
وأين دور وزارات الثقافة العربية واين الأدباء والمثقفون والإعلاميون في توثيق هذه الجرائم التي يندى لها جبين الأحرار؟!
وترى كم بنتر في العالم العربي الآن؟!

تارودانت نيوز
عن:رأي اليوم

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.