اليوم الأحد 22 يوليو 2018 - 2:59 صباحًا
أخبار اليوم
معانات ساكنة درب الحشيش مع أصحاب الكوتشيات ..إلى متى السكوت ؟؟            تارودانت :الأيام التربوية للمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين            إيغرم : الدورة السادسة لمهرجان تيزكي نوفلا بجماعة والقاضي            بلاغ تنسيقية رؤساء المجالس الاقليمية بجهة درعة تافيلالت حول النقل المدرسي            المعهد الوطني للبريد و المواصلات يتحول إلى مدرسة رقمية            تارودانت :وزير الصحة يفتتح جناح الطب بالمركز الاستشفائي الإقليمي المختار السوسي            انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشر لمهرجان الدقة والإيقاعات بتارودانت            لأول مرة بآسفي : محاكمة رمزية للعنف المبني على النوع الاجتماعي            تحذير من الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة            السباق يحتدم من أجل إتاحة الطاقة للجميع..مليار شخص مازالوا يعيشون بدون كهرباء           

 

 

أضيف في : الخميس 2 أبريل 2015 - 8:20 مساءً

 

الكونغو الديمقراطية وأوغندا.. سباق “خاص” للحصول على كنز حديقة فيرونغا

الكونغو الديمقراطية وأوغندا.. سباق “خاص” للحصول على كنز حديقة فيرونغا
بتاريخ 2 أبريل, 2015

تشير التقديرات إلى أن الثروات النفطية الموجودة في الحديقة يمكن أن توفّر مبلغ 32 مليار دولار سنويا، بحسب المدير العلمي والفني للمعهد الكونغولي للحفاظ على الطبيعة

سباق محموم لكنه خاص جدا، ذاك الذي تخوضه، مؤخرا، كلّ من الكونغو الديمقراطية وجارتها أوغندا، سعيا وراء الحصول على كنز مدفون في أعماق حديقة فيرونغا الشهيرة، الواقعة على مقربة من مدينة غوما شرقي الكونغو الديمقراطية، القريبة من الحدود مع أوغندا.

فمع منتصف شهر مارس/آذار الماضي، أعلنت الحكومة الكونغولية – من منطلق تغليب مبدأ السيادة الوطنية – نيّتها التخفيض من مرتبة بعض المناطق المحمية من الحديقة الوطنية بـ “فيرونغا” التي تعتبرها منظمة الأمم المتحدة للتربية العلم والثقافة (يونسكو) تراثا للإنسانية، وذلك بغية استغلال الثروات النفطية المدفونة تحت الكتلة الخامسة من “أخدود ألبرتين” الواقع أسفل الحديقة ويمتد بين الكونغو وأوغندا. كما تسعى أوغندا لاستغلال ثروات الاخدود، حسب مراسل “الأناضول”.

غي أتاليا، المدير العلمي والفني للمعهد الكونغولي للحفاظ على الطبيعة، رأى إنّه “من الممكن التوفيق بين استغلال الثروة النفطية والمحافظة على التنوّع البيئي لما يعتبر تراثا عالميا للإنسانية، لافتا، في حديث مع الأناضول، إلى أنّ “عزم الجارة أوغندا استغلال النفط من نفس أخدود أبرتين الواقع على أرضها، لم يترك للكونغو الديمقراطية سوى خيار إطلاق مبادرة استغلال لهذه الثروة، وهو ما يعدّ من حقوقها الطبيعية”.

أتاليا أشار أيضا إلى المخاوف التي يشعر بها الطرف الكونغولي حيال إستغلال شركة “سوكو الدولية” للثروات النفطية المدفونة في باطن أراضيها، وهي التي تقوم بذلك في أوغندا وفي بعض مناجم “كاتانغا” التي يتم استغلالها انطلاقا من زامبيا، على حساب الكونغو الديمقراطية، مشيرا إلى أنّ المداخيل المالية التي يمكن أن توفّرها الثروة النفطية التي تزخر بها منطقة فيرونغا، تتجاوز بكثير المداخيل المتأتية من القطاع السياحي.

ويمضي “أتاليا” في عرض وجهة نظره بالقول: “في صورة توفر أعمال الصيانة المناسبة، يمكن للحديقة الوطنية بفيرونغا توفير مبلغ مليار دولار سنويا وخلق 45 ألف موطن شغل (فرصة عمل). في المقابل تشير التقديرات بشأن استغلال الثروات النفطية في نفس الموقع إلى إمكانية توفير 30 مليار يورو سنويا (32.4 مليار دولار)، فضلا عن عدد مواطن الشغل التي سيتم خلقها والبنى التحتية التي سيقع إنشاؤها لفك العزلة عن القرى المجاورة”.

أتاليا استعرض جملة من المشاريع المماثلة التي بعثت في دول أخرى في المناطق المحمية “دون أن يضر ذلك بالعناصر الطبيعية المحيطة، وبرعاية الهياكل (المنظمات) البيئية. هذه الهياكل نفسها التي تعترض، في الوقت الراهن، على هذا المشروع الذي ترغب الحكومة الكونغولية في بعثه في الحديقة الوطنية بفيرونغا”.

وفي هذا السياق، أشار أتاليا إلى عدد من التجارب المماثلة في بلدان أفريقية أخرى، على غرار تنزانيا التي قامت بإنشاء مشروع ضخم للطرق السريعة في محمية سيرينجتي الوطنية، أو الغابون التي تقوم باستغلال الثروات النفطية في حديقة لونغوي، فضلا عن إقدام مدغشقر على إنشاء مشاريع مماثلة “تحظى بدعم من يونسكو وهياكل دولية أخرى على غرار الصندوق العالمي للبيئة”.

موقف المتخصصين في البيئة يتسم، في المقابل، بحذر أكبر، إذ يعتبرون أنّ استغلال ثروات النفط المدفونة في محمية فيرونغا يشكل تهديدا حقيقيا للتوازن الإيكولوجي والتوازن الطبيعي بالمنطقة.

دلفين نغانزي، رئيس المشروع البيئي لحديقة فيرونغا، رأى أنّ إجتثاث 60 % من الأشجار المتواجدة بالمحمية ورسم الطرقات الضرورية لأعمال الاستغلال النفطي، فضلا عن تلوث الهواء والمياه، جميعها عوامل ستؤدي إلى تدمير ما يعتبر المسكن الطبيعي لعدد كبير من الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض مثل غوريلا الجبال”.

وفي عام 2014، تخلّت شركة “سوكو الدولية” عن مشروع لاستغلال البترول في حديقة فيرونغا الوطنية، عقب ضغوط من الصندوق العالمي للبيئة، والذي يعتبر أنّ المعركة لم تنته بعد، خصوصا في ظلّ هذا التحدي الذي أطلقته الحكومة الكونغولية للقيام باستغلال الثروات النفطية في موقع يعد تراثا للإنسانية.

وفي تصريح للأناضول، قالت أوغوستين كاسامبول، المسؤولة عن الإعلام في الصندوق العالمي للبيئة في الكونغو الديمقراطية: “قمت بزيارة إلى موقع الاستغلال النفطي في المحمية الوطنية كوين ايليزابيت في أوغندا، الشبيهة بمحمية فيرونغا بالكونغو الديمقراطية، ورأيت حيوانات هاربة مذعورة من هذا النشاط الذي جاء يربك محيطها الطبيعي، وفي اعتقادي أنّ السيناريو نفسه سيتكرر في بلدنا”.

لكن كاسامبول أبدت ابتهاجها بما أعلنت عنه منظمة “يونسكو” من أنّها لم تتلقّ أي اقتراح مفاوضات من الحكومة الكونغولية، كي تقوم بتخفيض مرتبة منطقة محمية فيرونغا الوطنية الغنية بالنفط، والتي تعدها المنظمة الأممية تراثا للإنسانية.

تارودانت نيوز
مهدي بن رجب للاناضول

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.