اليوم الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 - 1:57 صباحًا
أخبار اليوم
حقَّق علماء في اليابان مؤخراً تقدماً في سعيهم إلى القضاء على العقم            الانسان بين سلطة التقنية وأزمة القيم”            انقطاع التيار الكهربائي عن كامل مدينة تارودانت عشية الأحد ألا يدفع للتفكير في بدائل أخرى ؟            تارودانت :عامل صاحب الجلالة يتفقد مجموعة من المشاريع التنموية بجماعة املمايس .            لا يفوتك سيدتي .. ماسك العسل والشوفان للعناية بالبشرة قبل النوم            بيان التضامن الجامعي المغربي حول الدخول المدرسي            مدرسة علوم المهندس تمثل المغرب في ملتقى اسطنبول الدولي للاختراعات            المنظمة المغربية للاغاثة والانقاذ بسيدي موسى الحمري تنظم دورات تكوينية في الإسعافات الأولية            المجلس الجماعي لتارودانت يعقد دورته العادية لشهر أكتوبر وهذا جدول أعمالها            النقابة الوطنية للتعليم /ك د ش تدعو الى وقفة احتجاجية امام المديرية الاقليمية بتارودانت دفاعا عن كرامة نساء ورجال التعليم والمدرسة العمومية           

 

 

أضيف في : الثلاثاء 5 مايو 2015 - 1:52 مساءً

 

“ضاية عوا” .. بحيرة ساحرة تجذب السيّاح إلى الأطلس المتوسط

“ضاية عوا” .. بحيرة ساحرة تجذب السيّاح إلى الأطلس المتوسط
بتاريخ 5 مايو, 2015

على سفوح جبال الأطلس المتوسط، في ضواحي مدينة إفران تتزين ضفاف بحيرة “ضاية عوا” بأشجار الصنور والبلوط والأرز، فيحيلها إخضرار الغابات ربيعا مع صفحة ماء تحتفي بجمال الأطلس وبهاء طبيعته، فيقصدها السياح من داخل المملكة وخارجها، مستمتعين بطبيعة صافية ومناظر خلابة في أجوائها تحلق طيور اللقلاق لتضفي على السماء سحرا.

بحيرة “ضاية عوا” (وتعني بحيرة النورس باللهجة المغربية الدارجة) هي إحدى المزارات السياحية ذائعة الصيت في المغرب، حيث يقصدها السياح من عشاق السياحة الجبلية والإيكولوجية (البيئية).

image
تتغير مساحة البحيرة، المقدرة بـ140 هكتارا ، بتغير الفصول وتحولات الطقس، وتعيش في مياهها أسماك متنوعة، أبرزها “الزنجور” (سمك نهري)، الذي يعد أحد أكثر الأنواع السمكية وفرة في البحيرة.

image
كل ما يحيط بـ”ضاية عوا” ساحر، فهي تقع على أطراف مدينة “إفران”، وتعني باللغة الأمازيغية “الكهوف”، وتلقب بـ”سويسرا الصغيرة” أو “سويسرا العرب”، لما يكسوها من ثلوج ومساحات خضراء تزيد بهائها، وتقربها من الطابع الأوروبي.

image
وتعرف الغابات والينابيع المحيطة بالبحيرة بتنوعها الإيكولوجي (البيئي) المميز، حيث تعيش في الغابات المجاورة لها، في مرتفعات وسفوح جبال الأطلس، حيوانات، مثل القردة، وضأن البربري، و142 نوعا من الطيور، مثل اللقلاق والبجع والبط البري وطيور الكروان، و33 صنفا من الزواحف والضفادع، ويمتهن أغلب سكان المناطق المجاورة للبحيرة الزراعة، خاصة التفاح، وتربية الدواجن.

image
وعلى ضفاف البحيرة، تصطف خيول أمازيغية، متزينة بأسرجة منقوشة بزخارف مغربية تقليدية، في انتظار من يمتطيها من الزائرين، لتقوده في جولة على ضفاف “ضاية عوا”، فيما تصدح أصوات القرويين، الذين يحترفون ركوبها بمواويل جبلية يتردد صداها في جنبات البحيرة وأجوائها.
image
إدريس بنعلي، وهو أحد مربي الخيول في “ضاية عوا”، يقول لوكالة الأناضول،: “رغم ضعف البنية التحية في المنطقة، إلا أن البحيرة، وعلى مدار السنة، تعد نقطة جذب رئيسية للسياح الأجانب، الذين يقصدون المنتزه للتمتع بالطبيعة والهدوء الآسر للمنطقة وهوائها العليل”.

image
ويضيف بنعلي أنه “لو تم الاهتمام بالمنطقة بشكل أكبر، وإقامة مراكز للترفيه والاستجمام في جنباتها، لتمكنت من جذب عدد أكبر من الزوار يوميا”، من دون أن يحدد عدد الزائرين في الوقت الراهن، غير أن تقديرات غير رسمية تقول إنهم يصلون إلى مئات الآلاف سنويا.
image
ويُقبل السياح على البحيرة في مختلف فصول السنة، إلا أن أن فصل الربيع والصيف يُعد أكثر فصول السنة التي تشهد خلالها المنطقة إقبالا ملحوظا للزوار الأجانب، بالنظر لطقسها المعتدل خلال هذه الفترات من السنة، فيما تعرف المنطقة خلال فصلي الشتاء تساقطات ثلجية مهمة.

image
ويختار عدد من السياح القيام بجولة عبر البحيرة، بواسطة مراكب صغيرة، تمنحهم فرصة استكشاف ”ضاية عوا” عن قرب، والاستمتاع بمناظرها الفاتنة.
image
وفي حديث للأناضول، تقول باتريسيا آيرون سائحة ألمانية إن “الطقس بالقرب من البحيرة منعش ورطب، ومنظر الجبال المحيطة بها آسر، ويضفي على البحيرة سحرا خاصا، ويؤكد لي في ذات الآن أن المغرب يتمتع فعلا بمؤهلات طبيعية خلابة”.

image
أما محمد الفاطمي، موظف، من مدينة طنجة المغربية (شمالي المغرب) وعائلته فقد اختاروا قضاء عطلة نهاية الأسبوع قرب مدينة إفران وزيارة بحيرة “ضايةعوا”.

ويقول الفاطمي للأناضول “تعد هذه البحيرة من أهم المناطق التي يقصدها محبو السياحة الجبلية بالمغرب، وقدمت رفقة عائلتي للاستمتاع بهدوء المكان وطقسه المنعش”.

image
ويُعرف المُختصون “ضاية عوا” باعتبارها إحدى المناطق الرطبة المهمة في منطقة الأطلس المتوسط، التي تساهم في الحفاظ على التنوع البيولوجي في المنطقة، وتمثل داعما أساسيا للزراعات المعتمدة على السقي في الحقول المجاورة لها.

image
وعامة، تتميز منطقة جبال الأطلس المتوسط في المغرب بطبيعة ساحرة، وبمرتفعاتها الجبلية التي تنحدر منها العيون والينابيع، لتمتد على سفوحها بحيرات، وتعد خزانا مهما للماء ومساهما في توفير مساحات شاسعة من الفرشات المائية، وإلى جانب مميزاتها السياحية، تعتبر هذه البحيرات مصدرا أساسيا للثروات السمكية بالمنطقة.

image
وقرب بحيرة “ضاية عوا” تتواجد بحيرات ” إيفر”، و”افنورير” و”أيفرح” و”شحلاف” وعدد من آخر من البحيرات على سفوح جبال الأطلس المتوسط الشاهقة.

سارة آيت خرصة
*وكالة أنباء الأناضول

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.